Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 19 أكتوبر 2007 19:57 GMT
الاتحاد الاوروبي يتطلع للامام مع اتفاقية لشبونة

من اليمين: جوردون بروان ونيكولا ساركوزي وانجيلا ميركل
شعور بالارتياح ساد القادة الاوروبيين بعد شهور من المباحثات الصعبة

اعلن القادة الاوروبيون عزمهم على تفعيل دور الاتحاد الاوروبي ومخاطبته الاولويات والقضايا العالمية، وذلك بعد ان تخطى الاتحاد عقبة كآداء بالتوصل الى اتفاقية لشبونة التي حازت على قبول الدول الاعضاء.

وكان القادة الاوروبيون قد توصلوا الى الاتفاقية، في وقت مبكر من الجمعة، عقب مباحثات ذللوا خلالها الكثير من الاعتراضات من جانب الدول الاعضاء، وحملت الاتفاقية اسم المدينة البرتغالية التي استضافت المباحثات.

واعرب رؤساء وقادة الدول الكبار بالاتحاد عن سعادتهم بالتوصل الى الاتفاقية، التي ينظر اليها باعتبارها اتفاقية تاريخية انهت فترة طويلة من الجدل السياسي والقانوني بدا خلاله الاتحاد الاوروبي غارقا في امور تنظيمية اكثر منه مؤسسة فاعلة تأخذ بزمام المبادرة.

اعتقد ان لدينا الآن اتفاقية ستعطينا القدرة على التحرك
رئيس الوزراء البرتغالي خوزيه سوكراتس

وستحل الاتفاقية الجديدة محل الدستور الاوروبي الذي رفضه الفرنسيون والهولنديون في استفتاءات اجريت في عام 2005، حيث سيتم التوقيع الرسمي عليها في الثالث عشر من ديسمبر/كانون الاول المقبل.

وقال جوردون براون رئيس الوزراء البريطاني انه سيكون هناك " اعلانا لالولويات جديدة ستطرح للنقاش في اجتماع مجلس قادة الاتحاد الاوروبي والذي سبعقد في ديسمبر المقبل".

اهداف التفاقية

وتهدف الاتفاقية الجديدة الى تحقيق مجموعة من الاهداف :

- تسريع عملية اتخاذ القرار في الاتحاد الاوروبي الآخذ في الاتساع

- خلق منصب رئيس للمجلس الاوروبي ومنصب رئيس للشؤون الخارجية للاتحاد

- اصلاح نظام التصويت

- التخلص من حق قرار النقض ( الفيتو ) في الكثير من المجالات

وفي حال تمت المصادقة على هذه الاتفاقية من قبل الدول الاعضاء في الاتحاد، ستدخل حيز التنفذ في عام 2009.

العلم الاوروبي
الاتفاقية خلت من ذكر العلم والنشيد الموحد

واعرب القادة الاوروبيون عن سعادتهم بالتوصل الى تسوية مقبولة من الدول الاعضاء وذلك بعد ان مني مشروع دستور الاتحاد الاوروبي بالاخفاق مما اسفر عن ازمة دستورية تناثرت معها علامات من الاستفهام حول مستقبل الاتحاد واستمراره كمظلة اوروبية.

فقد حصلت ايطاليا على مقعد اضافي في البرلمان الاوروبي المقبل، وهو ما يوازي عدد المقاعد المخصصة لبريطانيا، والذي اعتبره الايطاليون مفخرة وطنية.

اما بولندا فقد حصلت على ضمانات بان الدول الاصغر في الاتحاد يمكنها تأخير تطبيق قرارات الاتحاد الاوروبي التي لا ترغب بها، وهو انتصار للحكومة البولندية. كما نجحت النمسا في تثبيت حصتها من الطلاب الاجانب، حيث وافقت المفوضية الاوروبية على تعليق مقاضاة النمسا لخمس سنوات بسبب هذه الحصة

كما تفادت الاتفاقية عقبة طرحها للاستفتاء الشعبي من خلال نصها على انها " تعدل " ولا " تحل محل " معاهدات الاتحاد الاوروبي الحالية.

وقال رئيس الوزراء البرتغالي خوزيه سوكراتس، الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي، ان التوصل إلى الاتفاقية "يظهر ان المشروع الاوروبي يسير إلى الامام، وصار بامكاننا ان ننظر إلى المستقبل بثقة واطمئنان"

اما رئيس المفوضية الاوروبية خوزيه باروسو فقد اعتبر ان الاتفاقية تمثل "انجازا عظيما".

AS-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com