Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 19 أكتوبر 2007 08:03 GMT
مقتل 133 في انفجارين استهدفا موكب بوتو في كراتشي
شاهد واسمع





اقرأ أيضا
بنظير بوتو: حياة سياسية حافلة
18 10 07 |  أخبار العالم

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


بوتو لحظة إجلائها عن موقع الانفجار
نجت بوتو باعجوبة من التفجيرين وعادت سالمة لمقرها في كراتشي

عثرت الشرطة الباكستانية على رأس الشخص الذي يشتبه في انه فجر نفسه بالقرب من موكب زعيمة حزب الشعب الباكستاني بنظير بوتو ورئيسة الوزراء السابقة في كراتشي، والذي اودى بحياة ما لا يقل عن 133 شخصا وجرح المئات في اول ايام عودتها من المنفى.

وتقلت وكالة رويترز عن منظور مقال وهو مسؤول رفيع بالشرطة على صلة بالتحقيقات التي تدور حول الحادث قوله " عثرنا على رأس منزوع لشخص مشتبه انه قام بتفجير نفسه، وما تزال اختبارات الحمض النووي جارية".

وكان مئات الآلاف من الاشخاص قد احتشدوا في كراتشي لتحية بنظير بوتو عقب عودتها الى ارض الوطن بعد 8 سنوات من المنفى الاختياري الخميس، لتقود حزب الشعب المعارض في الانتخابات النيابية المقرر عقدها في يناير/ كانون الثاني المقبل.

واستهدف انفجاران موكبها بينما كان يشق طريقه وسط الجموع الغفيرة فيما لم تصب بوتو، التي كانت تستقل حافلة مزودة بزجاج مضاد للرصاص، بأذى في الهجوم.

ووفقا لمسؤول الشرطة منظور مقال فإن " الانفجار الأول حدث جراء قنبلة يدوية والانفجار الثاني كان عبارة عن تفجير انتحاري".

واضاف المسؤول الامني ان شحنة متفجرات تزن حوالي 15 الى 20 كيلو جرام استخدمت في الهجوم فيما اعلنت الشرطة الباكستانية عن مكافأة قدرها 5 ملايين روبية أو ما يعادل 82 الف دولار لمن يدلي بمعلومات تسهم في القبض على مدبري الهجوم.

من يقف وراء الهجوم ؟

وكانت الميلشيات المرتبطة بتنظيم القاعدة قد هددت باغتيال زعيمة حزب الشعب بسبب تأييدها لتحالف الرئيس الباكستاني برويز مشرف مع الولايات المتحدة الامريكية في حربها على الارهاب.

الا ان عاصف علي زرداري زوج بوتو اتهم أجهزة الاستخبارات الباكستانية بالضلوع في الحادث وهو ما يشاركه فيه كثير من الباكستانيين.

وبينما تحظي بنظير بوتو،التي شغلت موقع رئيس وزراء باكستان مرتين، بدعم جزئي من رئيس البلاد برويزمشرف، وربما تفضي المفاوضات بينهما الى شكل من اشكال تقاسم السلطة، الا ان سلسلة عائلة بوتو العريقة سياسيا لها العديد من الاعداء داخل باكستان.

.

لتوها

وقالت فيكتوريا سكوفيلد إحدى المرافقات لبوتو على الشاحنة إن بوتو كانت تعتلى سطح الشاحنة لمدة ست ساعات إلا انها كانت قد نزلت للطابق السفلي لتوها، لوضع اللمسات الأخيرة على خطابها، عندما وقع الانفجار.

ويبدو ان تزويد الشاحنة بزجاج مضاد للرصاص في إطار الاحتياطات الأمنية ساعد على مايبدو في نجاتها.

وتضيف سكوفيلد إن الانفجار الاول جاء من سيارة كانت متوقفة على جانب الطريق وأطاح بأجساد الواقفين على سطح الشاحنة وأتبعه انفجار ثان أضخم بعد ذلك بدقيقتين.

بوتو كانت تعتلى سطح الشاحنة لمدة ست ساعات وكانت قد نزلت للطابق السفلي لتوها، لوضع اللمسات الأخيرة على خطابها، عندما وقع الانفجار.
إحدى المرافقات لبوتو

وقالت مصادر أمنية باكستانية إن من بين القتلى عشرين من رجال الشرطة وبعض أعضاء حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بوتو.

شاهد بالفيديو
مئات الالاف في موكب بنظير

وكانت السلطات الباكستانية نصحت رئيسة الوزراء السابقة بالانتقال من مطار كراتشي إلى وسط المدينة بطائرة هليكوبتر لكنها رفضت ذلك وقالت إنها لا تخشى أي تهديدات.

وكان موكب بوتو متوجها الى ضريح محمد علي جناح مؤسس الجمهورية الباكستانية حيث كانت تعتزم القاء خطاب هناك بمناسبة عودتها وكان من المنتظر أن يتضمن خطة العمل السياسي للمرحلة المقبلة.

إدانة

وقد لاقى الحادث إدانة دولية واسعة، ففي واشنطن أدان جوردون جوندور المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي الهجوم بشدة وقال إنه" لن يسمح للمتطرفين بمنع الباكستانيين من اختيار ممثليهم من خلال عملية ديموقراطية مفتوحة".

وبدوره أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة الهجوم ووصفه بالعمل الإرهابي.

وكان الرئيس الباكستاني برفيز مشرف قد وصف التفجيرين بأنهما "مؤامرة ضد الديمقراطية في باكستان".

وناشد برفيز في بيان أصدره مكتبه مواطني كراتشي بالتحلي بالصبر والهدوء.

مشهد درامي

وكانت بوتو قد أعلنت لدى عودتها أنها تعتزم العمل على اجراء انتخابات نيابية نزيهة في البلاد، في وقت تتزايد فيه التكهنات بقرب توصلها الى اتفاق لتقاسم السلطة مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

إن عودتي الى باكستان تظهر ان المعجزات ممكن حدوثها
بنظير بوتو

وقالت زعيمة حزب الشعب للصحفيين إنها تفكر فقط في مهمتها وأنها تقود "تحركا من أجل الديمقراطية لأننا تحت تهديد من المتطرفين والميليشيات".

واستهلت بوتو عودتها بمشهد درامي بدأته بالدموع حيث اجهشت بالبكاء حين لمست قدماها ارض الوطن لاول مرة منذ ثماني سنوات من منفاها الاختياري، بعد ان حطت طائرتها في مطار كراتشي هذا الصباح.

وكان في انتظار بوتو نحو 200 الف من انصارها على امتداد 6 كليومترات في الطريق من المطار الى المدينة لتحيتها واعلان الدعم لها.

وشقت سيارتها طريقها بصعوبة بالغة وسط حشود الجماهير حتى انها اضطرت في بعض الاوقات الى التوقف تماما حين كان بعض انصارها يندفعون الى مقدمة السيارة لتحيتها.

وقالت بنظير بوتو لمراسل البي بي سي في كراتشي "انها لحظة عاطفية ومؤثرة بالنسبة لي". واضافت "انني كنت اتطلع اليها لمدة طويلة جدا، وعندما لمست اقدامي ارض باكستان غمرتني العواطف فعلا. لم اكن لاعتقد ان هذا اليوم الذي كنت اعد الساعات والدقائق واللحظات والسنوات قد جاء اخيرا".

ولم تخل الحال من بعض المشاجرات، التي نشبت قبيل وصول بوتو، حيث حاول عدد من الاشخاص، كما يقول مراسل بي بي سي، اختراق الحاجز الأمني للوصول الى ارض المطار.

اقتسام السلطة
بوتو تحيي أنصارها
بوتو عادت الى باكستان بعد ثمانية أعوام قضتها في المنفى

ودارت تكهنات كثيرة بأن المباحثات التي اجرتها بوتو ومشرف خلال الأشهر التي سبقت عودتها قد أفضت الى نوع من الاتفاق بشأن تقاسم السلطة.

ورغم ان الجانبين لم يفصحا عن طبيعة المباحثات الا ان مراقبين يرجحون أن يسمح الاتفاق لبوتو بتولي رئاسة الحكومة على أن يصبح مشرف رئيسا مدنيا للبلاد ويتخلى عن قيادة الجيش وهو ما تدعمه الإدارة الأمريكية في ظل التراجع الشديد في شعبية مشرف.

وقد عادت بوتو الى باكستان بعد اصدار عفو عام عنها في تهم متعلقة بالفساد، وفي ظل سلسلة من الاخفاقات التي مني بها الرئيس الباكستاني في الفترة الاخيرة وتصاعد المعارضة السياسية والقانوينة ضد تمديد رئاسته للبلاد بسبب احتفاظه بقيادة الجيش.

وكان الرئيس الباكستاني قد طلب من بوتو إرجاء عودتها حتى تبت المحكمة العليا في مدى دستورية تأهله للانتخابات الرئاسية إلا انها قررت أن تعود في الموعد الذي حددته سلفا.

يذكر ان باكستان تشهد اضطرابا سياسيا متزايدا في الاشهر الاخيرة، كما تعرضت قوات الامن الباكستانية لسلسلة من الضربات المؤثرة وجهتها لها جماعات متشددة مؤيدة لحركة طالبان الافغانية التي تعارض الدعم الذي يوجهه الرئيس مشرف للـ "حرب الامريكية ضد الارهاب."

AF-SE-AS R/F/P/OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com