Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 06 أكتوبر 2007 08:26 GMT
أربعون عاما مرت ومازال جيفارا حاضرا..
اقرأ أيضا


جيفارا
جيفارا في كوبا عام 1960 وخلفه راؤول كاسترو

بعد أربعين عاما من رحيله، تستعيد كوبا وبوليفيا ذكرى المناضل الثوري الأرجنتيني ارنستو تشي جيفارا، والذي تحول إلى أيقونة "للنضال الثوري المسلح" في الأولى وشهدت الثانية مقتله.

ففي كوبا أطلق جيفارا الثورة إلى جانب فيدل كاسترو وفي بوليفيا التي حاول أن ينقل الثورة إليها تم إعدامه من قبل القوات الحكومية بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA.

وفي كوبا التي يبدأ التلاميذ يومهم فيها بأداء قسم "من أجل الشيوعية سنكون مثل تشي"، ستقام المراسم التذكارية المقررة في ذكرى رحيل جيفارا عند الضريح الذي يضم رفات "المقاتل الشجاع"، وهو الاسم الذي تطلقه عليه وسائل الإعلام الكوبية، في مدينة سانتا كلارا والتي شهدت عام 1958 معركة حاسمة بين القوات الحكومية والقوات التي كان يقودها فيدل كاسترو وجيفارا، أدت إلى انتصار الأخيرة وإنهاء نظام الرئيس فولجنسيو باتيستا.

وبالرغم من نضالهما الطويل والمشترك لإنجاح الثورة في كوبا إلا أن الزعيم الكوبي فيدل كاسترو لن يستطيع على الأرجح أن يشارك في إحياء ذكرى رفيق نضاله جيفارا بسبب وضعه الصحي الذي كان قد منعه من عدم المشاركة في احتفالات العيد الوطني في 26 يوليو/تموز الماضي.

ومن المرجح أن يحل محل فيدل شقيقه الأصغر راؤول الذي كان يطلق على جيفارا اسم "الأرجنتيني".

جيفارا
بالرغم من مرور 40 عاما على غيابه لا تزال صورة جيفارا من أكثر الصور المطبوعة في العالم
جيفارا في بوليفيا

أما في بوليفيا فسينظم في السابع من أكتوبر/تشرين الأول مسيرة بالمشاعل تتجه إلى لاهيغيرا وهي المنطقة التي اعتقل فيها جيفارا قبل أربعين سنة.

وستضاء شعلة رمزية في المكان، كما سيتم في اليوم التالي تنظيم حفل سياسي في مدينة فاليغراندي، حيث عثر على رفات جيفارا في عام 1997.

وقبل أربعين عاما وتحديدا في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول 1967 اعتقلت قوات من الجيش البوليفي يرافقها عميلان في وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية CIA تشي جيفارا على رأس مجموعة من المقاتلين الذين صمدوا في مواجهة أيام طويلة من المعارك والجوع والأمراض.

واقتيد جيفارا إلى مدرسة مهجورة أمضى فيها ليلته الأخيرة. وفي اليوم التالي بعد الظهر تم إعدامه على يد السرجنت ماريو تيران من الجيش البوليفي.

بعدها دخل تشي جيفارا التاريخ وهو في التاسعة والثلاثين وتحول إلى رمز للثورة الكوبية وللثورات اليسارية في العالم.

جيفارا
صورة جيفارا بعد مقتله مطبوعة الى قميص أسود

وساهمت حركة اليسار الأوروبية التي نشأت بعد أحداث عام 1968 في فرنسا في انتشار شعبية جيفارا.

لكن صورة جيفارا في الثمانينيات من القرن الماضي وأوائل التسعينيات شهدت خفوتا ما لبث أن زال في عام 1997 مع العثور على رفاته في بوليفيا ونقلها إلى كوبا لتدفن في مراسم رسمية في ضريح سانتا كلارا بحضور رفيق نضاله الزعيم الكوبي فيدل كاسترو.

صورة جيفارا..

وبالرغم من مرور أربعين عاما على غيابه لا تزال صورة جيفارا من أكثر الصور المطبوعة في العالم حيث يتم طبعها على ملايين القمصان والملصقات والقبعات والحقائب اليدوية.

يشار إلى أن الصورة التي التقطها الكوبي البرتو كوردا في 1960 هي الأكثر انتشارا في العالم حيث تباع بكثافة في القارات الخمس.

أما صاحب الصورة فاسمه الذي ولد به هو ارنستو جيفارا والذي تلقى دروسا في الطب في الأرجنتين وكان معروفا عنه تأييده للتغيير السياسي عبر وسائل العنف المسلح السياسي.

المكان الذي شهد نهاية جيفارا
اقتيد جيفارا إلى مدرسة مهجورة أمضى فيها ليلته الأخيرة.

التقى جيفارا راؤول وفيدل كاسترو في المكسيك قبل أن يشارك في حرب عصابات قادته معهما ومجموعة مقاتلي الثورة إلى السلطة في هافانا في ليلة الأول من يناير عام 1959.

اشرف جيفارا بعد تسلم الثورة السلطة وعلى مدى ستة أشهر على عمليات قمع المناهضين للثورة، ثم تولى إدارة المصرف المركزي الكوبي ووزارة الصناعة.

أسس للتقارب بين الثورة الكوبية وموسكو إلا انه ما لبث أن ابتعد عن المواقف السوفيتية المؤيدة "للتعايش السلمي" مع الغرب ودافع عن إستراتيجية الفوز بالسلطة بواسطة السلاح وهي النظرية القريبة من نهج الزعيم الصيني ماوتسي تونج.

وفي عام 1965 كتب جيفارا رسالة إلى فيدل كاسترو لدى مغادرته كوبا قال فيها "هناك أراض أخرى تطلب مساهمتي المتواضعة"، ليسافر إلى الكونغو ويحاول إطلاق ثورة مسلحة، لكنه يفشل فينقل نضاله إلى بوليفيا حيث قاده قتاله الأخير إلى نهايته ودخوله التاريخ.

ZA




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com