Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 24 سبتمبر 2007 14:56 GMT
الجيش يهدد متظاهري بورما

رهبان بوذيون يتظاهرون في يانجون

قالت وسائل الإعلام البورمية الحكومية إن الجيش هدد باتخاذ إجراء ضد آلاف الرهبان والمدنيين البورميين الذين خرجوا في مظاهرة جابت شوارع العاصمة في أكبر مظاهرة مناهضة للحكومة العسكرية لحد الآن.

وقال شهود عيان إن عدد المتظاهرين وصل إلى 30 ألف شخص.

وتأتي مظاهرة اليوم بعد مظاهرة يوم الأحد في رانجون والتي شارك فيها نحو 20 ألف راهب وراهبة والتي اعتبرت حينها أكبر احتجاج على الحكم العسكري خلال عشرين سنة تقريبا.

واتجه ممثلان مشهوران وهما الكوميدي زارجانا والنجم السينمائي كياو ثو صباح الاثنين إلى رانجون لتقديم الطعام والماء إلى الرهبان قبل أن يبدأوا مسيرتهم.

ويقول شهود عيان إن بعض الرهبان كانوا يحملون لافتات تدعو إلى تحسين الظروف المعيشية للبورميين وتحقيق المصالحة الوطنية.

وكانت راهبات قد انضمت لأول مرة إلى مظاهرة الأحد التي نظمها نحو 5000 راهب في بورما (ميانمار) للمشاركة في المظاهرات التي تجتاح البلاد لليوم السابع على التوالي والمطالبة بإنهاء حكم العسكر.

وشاركت نحو 150 راهبة ترتدين الزي الابيض في المظاهرات التي سارت في قلب رانجون وقد اصطف حوالي 10 آلاف شخص من المواطنين على جوانب الطريق لتحيتهن.

وجاء ذلك بعد يوم من مرور الرهبان البوذيين من أمام منزل زعيمة المعارضة البورمية اونج سان سو كي.

رهبان بورميون يخاطبون المشاركين في المظاهرات
الرهبان البوذيون يدعون المدنيين للمشاركة في المظاهرة

وتقاطر المحتجون إلى الشوارع في أكبر مظاهر المناهضة لجنرالات الجيش منذ انتفاضة عام 1988.

وقال مراسل بي بي سي لشؤون جنوب آسيا، جوناثان هيد، إن المظاهرات تشهد تصاعدا لان الرهبان بدأوا في حث المدنيين على المشاركة في المظاهرات، بعد أن كانوا قد نصحوهم الاسبوع الماضي بعكس ذلك.

تشديد الحواجز الامنية

وفيما بدا أنه حيرة في كيفية التعامل مع الامر، تبقى قوات الامن حاليا على مسافة من المظاهرات مع استحالة التنبؤ بالخطوة التالية في الوضع.

وكانت سو كي قد حيًّت الرهبان المتظاهرين احتجاجا على المؤسسة العسكرية الحاكمة في البلاد ولم تتمالك مشاعرها، ففاضت عيناها بالدموع لدى خروجها من منزلها، الذي تُخضع فيه للإقامة الجبرية منذ عدًّة سنوات، بعد أن سُمح لمظاهرة الرهبان بعبور حاجز على الطريق أمام المنزل.

لكن أعيدت الحواجز ثانية وبشكل أكثر كثافة يوم الاحد وعززت قوات الامن تواجدها حول منزل سو كي لمنع مرور المظاهرة بالمكان.

وقد أمضت سو كي 11 سنة من الأعوام الـ 18 الأخيرة رهن الاعتقال، وبدأت آخر فترة تمضيها في الإقامة الجبرية في شهر أيًّار من عام 2003.

يُذكر أن حزب سو كي كان قد فاز بانتخابات عام 1990 التي ألغى الجيش نتائجها ولم يسمح لزعيمة المعارضة بشغل مقعد الرئاسة أبدا.

رهبان بوذيون يتظاهرون في مدينة يانجون في بورما
امتدت المظاهرات يوم السبت إلى سبع مدن وبلدات بورمية

وقد طلب الرهبان من الشعب البورمي الصلاة في مداخل بيوتهم لمدًّة 15 دقيقة بداية من الساعة الثامنة مساء وذلك أيًّام الأحد والاثنين الثلاثاء.

وأضاف مراسلنا أن مشكلة حكًّام بورما هي أنًّهم مترددون بشأن خوض مواجهة علنيًّة مع الرهبان خشية أن يسبب ذلك سخطا في أوساط الشًّعب، ولكنهم كلًّما سمحوا بمواصلة المظاهرات لفترة أطول، بدوا ضعفاء.

ويقول مراسلون إن احتجاجات الرهبان سببت قلقا للحكومة، فهم (الرهبان) كانوا قد لعبوا دورا رئيسيا في الاحتجاجات الواسعة النطاق التي شهدتها البلاد عام 1988.

وكان المجلس العسكري الحاكم للبلاد قد استخدم العنف في أعقاب انقلاب عام 1988 أثناء محاولته إخماد المظاهرات التي مثلت تحديا كبيرا لسلطة الحكام الجدد.

AH-OL/RA-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com