Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 14 سبتمبر 2007 08:25 GMT
بوتو تعلن موعد عودتها الى باكستان





بنظير بوتو
لا يجيز الدستور الباكستاني الحالي لبوتو نترشيح نفسها لرئاسة الحكومة

تزمع رئيسة الحكومة الباكستانية السابقة بنظير بوتو العودة الى باكستان في الثامن عشر من الشهر المقبل، رغم فشلها في التوصل الى اتفاق لاقتسام السلطة مع الحكومة في اسلام آباد.

وقال عضو قيادي في حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بوتو للصحفيين في العاصمة اسلام آباد إن بوتو "ستعيد الديمقراطية الى باكستان."

يذكر ان بوتو تواجه تهما بالفساد في حال عودتها الى البلاد.

وكانت بوتو قد اجرت مفاوضات مطولة في الآونة الاخيرة مع ادارة الرئيس الباكستاني برفيز مشرف هدفت من ورائها العودة الى تبوؤ منصب رئاسة الحكومة شريطة تخلي مشرف عن قيادة الجيش وترشيح نفسه لرئاسة البلاد.

وتصر بوتو على ان باكستان بحاجة الى مصالحة داخلية ومزيد من الديمقراطية.

وتقول مراسلة بي بي سي في اسلام آباد بربارا بليت إن المفاوضات التي اجرتها بوتو مع الجنرال مشرف قد اضعفت موقفها امام حزبها وامام العديد من الباكستانيين.

وتضيف مراسلتنا إنه لم يتضح بعد ما اذا كانت بوتو ستعود الى باكستان بوصفها معارضة للرئيس مشرف ام مؤيدة له.

وكان رئيس وزراء باكستاني سابق آخر، هو نواز شريف، قد عاد الى باكستان من منفاه مؤخرا لمنافسة مشرف على السلطة. الا انه اعتقل حال وصوله الى البلاد واجبر على مغادرتها ثانية الى المملكة العربية السعودية بعد ان وجهت الحكومة اليه تهما تتعلق بالفساد وغسيل الاموال.

"عاشت بنظير"

وهتف مؤيدو بوتو بحياتها عندما اعلن نائب رئيس حزب الشعب مخدوم امين فاهم موعد عودتها الى البلاد. ودعا فاهم مؤيدي بوتو وعموم الناخبين الى استقبالها في مطار كراتشي عاصمة اقليم السند عند وصولها في الثامن عشر من اكتوبر المقبل.

تواريخ مهمة
23 اغسطس: المحكمة العليا في باكستان ترفع القيود عن عودة نواز شريف
10 سبتمبر:السلطات تعتقل نواز لدى عودته الى باكستان وتبعده الى السعودية
11 سبتمبر:محامو شريف يطعنون في قرار ابعاده امام المحكمة العليا
14 سبتمبر:بوتو تقول إنها ستعلن عن موعد عودتها
15 سبتمبر - 15 اكتوبر:المهلة التي منحها مشرف للبرلمان لاعادة انتخابه رئيسا للبلاد
15 نوفمبر: نفاد مدة صلاحية البرلمان وموع اجراء انتخابات جديدة

وقالت بوتو في تصريح اصدرته يوم الخميس إنها قد تبعد من البلاد في حال عودتها اسوة بنواز شريف، ولكنها لم توقع - كما وقع هو - على اتفاق مع الحكومة يتضمن امكانية نفيها الى الخارج.

يذكر ان بوتو المحت خلال المشاورات المطولة التي اجرتها مؤخرا مع الحكومة الباكستانية الى ان حزبها لا يمانع في بقاء مشرف رئيسا للبلاد شريطة تخليه عن قيادة الجيش.

وتطالب بوتو الحكومة الباكستانية ايضا بابطال الدعاوى القضائية المقامة ضدها وضد نواز شريف، وبتعديل النص الدستوري الذي يمنع الترشيح لرئاسة الحكومة اكثر من مرتين.

كما تطالب بوتو بالغاء النص الدستوري الذي يخول رئيس الجمهورية حل المجالس المنتخبة والحكومات.

أزمة ثقة

ويقول المحللون إن فشل الحزب الحاكم في شحذ الدعم الشعبي للحكومة العسكرية هو الذي اجبر مشرف على التحاور مع بوتو التي كان حزبها قد فاز باكبر عدد من الاصوات في الانتخابات التي جرت عام 2002.

ويقول المراسلون إن المسؤولين الامريكيين الكبار الذين يطمعون في استمرار دعم مشرف لـ "حربهم ضد الارهاب" يشعرون ايضا ان بإمكان بوتو دعم استقرار ومصداقية النظام الذي يقوده.

ولكن المحللين يشعرون بوجود ازمة ثقة بين الزعيمين بوتو ومشرف ادت الى انهيار المحادثات بينهما في مناسبات عدة.

وبالنسبة للجنرال مشرف، فهو يسعى للحصول على التأييد اللازم لاعادة انتخابه رئيسا للبلاد، ولكنه يتعرض لضغوط من مصادر عدة - بما فيها الولايات المتحدة - تجبره على الوفاء بالوعد الذي قطعه على نفسه بالتنحي عن قيادة الجيش.

يذكر انه بموجب القانون الباكستاني الحالي، لا يجوز لرؤساء الحكومات ان يحصلوا على اكثر من فترتين في الحكم، الامر الذي يمنع بوتو ونواز شريف من محاولة تشكيل الحكومة الباكستانية المقبلة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com