Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 10 سبتمبر 2007 12:53 GMT
ترحيل نواز شريف عقب عودته لبلاده





شاهد بالفيديو
نواز شريف على متن الطائرة التي اقلته الى اسلام اباد

وصل رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف الى جدة بالمملكة العربية السعودية بعد أن رحلته الحكومة الباكستانية في وقت سابق اليوم عقب وصوله الى مطار العاصمة الباكستانية إسلام أباد بعد سبع سنوات أمضاها في المنفى.

وكان وزير الأوقاف الاسلامية الباكستاني اعجاز الحق قد صرح لبي بي سي بأن طائرة تقل شريف غادرت مطار اسلام اباد في طريقها الى جدة بالسعودية ، وأضاف ان الحكومة تعتقد انها عملت بموجب قرار المحكمة العليا.

وكان شريف قد رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الباكستانية العليا الشهر الماضي مطالبا بالسماح له بالعودة إلى البلاد.

وأيدت المحكمة طلب شريف مبطلة وثائق قدمتها الحكومة وتشمل التزامات من شريف بالبقاء خارج البلاد لمدة عشر سنوات.

تباين

وقد تباينت ردود الأفعال الدولية، فبينما اعتبرت الولايات المتحدة ما حدث شأنا داخليا، أصدرت المفوضية الأوروبية بيانا قالت فيه إن شريف يجب أن يعطى حق الدفاع عن نفسه.

وقال المتحدث باسم المفوضية "في رأينا قرار المحكمة العليا في غاية الوضوح ويجب احترامه".

وكان قد تم اعتقال شريف فور وصوله إلى اسلام اباد بعد أن وجهت اليه تهم بالفساد وغسل الأموال قبل ان يتم ترحيله.

وكان شريف قد قال لدى وصول الطائرة إن لديه شعورا طيبا وأنه على استعداد لمجابهة أي موقف.

وقال للصحفيين في مطار هيثرو إنه إن تم اعتقاله في باكستان لدى عودته فسيكون ذلك "ثمنا بخسا يدفعه مقابل حرية باكستان".

وقال لبي بي سي أثناء توجهه بالطائرة من لندن الى اسلام أباد انه يريد المساهمة في "اعادة سلطة القانون".

واضاف ان مشرف اعتقله "لمدة 14 شهرا بعد ان نظم انقلابا ليطيح بحكومتي وأنني أصارع منذ ذاك اليوم."

واتبع قائلا "إن لدي واجبا، ولدي مسؤولية، والتزاما وطنيا ينبغي أن أؤديه بأي ثمن، وهذه هي الديمقراطية."

اشتباكات

وقالت وكالة أسوشييتد برس إن أنصارا لرئيس الوزراء المخلوع هتفوا بشعارات مناوئة لمشرف لدى هبوط الطائرة التي أقلت شريف في باكستان.

شريف في اسلام اباد
نواز شريف لحظة نزوله من الطائرة في مطار اسلام اباد

وقذف قرابة 200 متظاهر من أنصار نواز شريف قوات الشرطة الباكستانية التي منعتهم من الاقتراب من المطار بالحجارة.

واستخدمت الشرطة الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

كما أفادت أنباء بوقوع اشتباكات بالأسلحة النارية بين قوات الشرطة وعدد من مؤيدي شريف كانوا يحاولون عبور جسر يؤدي الى العاصمة مما أسفر عن اصابة خمسة أشخاص على الأقل بينهم رجال شرطة.

المشاركة في الانتخابات

وكان شريف قد أفصح عن عزمه على المشاركة بالانتخابات القادمة، وإنهاء حكم الرئيس الباكستاني برفيز مشرف.

وغادرت طائرة شريف مطار هيثرو بلندن أمس الأحد بعد تأخر دام أكثر من ساعة.

إن لدي واجبا، ولدي مسؤولية، والتزاما وطنيا ينبغي أن أؤديه بأي ثمن، وهذه هي الديمقراطية
رئيس الوزراء الباكستانى السابق نواز شريف

وتأخر إقلاع طائرة الخطوط الجوية الباكستانية - التي يستقلها شريف- بسبب إصابة احد الركاب بنوبة قلبية.

وتبين لاحقا أن شريف طلب من أخيه شهباز بعد صعودهما الطائرة، أن يتخلف في لندن لرعاية شؤون الحزب، مخافة أن يتم نفي شريف إلى مدينة جدة السعودية فور وصوله الى إسلام أباد.

وقال شهباز لمحطة "جيو تي في" إنه قرر البقاء في لندن بناء على طلب أخيه.

وكانت السعودية قد ناشدت نواز شريف عدم العودة إلى بلاده بزعم ان الاتفاق الذي غادر السلطة بموجبه يوجب عليه عدم العودة لباكستان قبل عشر سنوات.

ووجه رئيس جهاز المخابرات السعودي الامير مقرن بن عبد العزيز الى نواز شريف طلبا في هذا الشأن.

كما قال سعد الحريري زعيم تكتل الأغلبية في البرلمان اللبناني بعد مباحثات أجراها في إسلام أباد مؤخرا مع الرئيس الباكستاني إن على نواز شريف الوفاء بما تعهد به من عدم الرجوع إلى باكستان قبل أن يقضي عشر سنوات في المنفى.

برفيز مشرف
كان مشرف قد أطاح بشريف في انقلاب عسكري عام 1999

ونفى شريف انه وافق على هذه الشروط.

موكب

وكان شريط يخطط لأن يتوجه في موكب من إسلام أباد - التي يشهد مطارها الدولي إجراءات أمنية حاليا - إلى لاهور، التي يتخذ منها قاعدة سياسية.

ويقول مراسل بي بي سي إن قرارا باعتقال شريف هو قرار سياسي أكثر منه قضائي، ويضيف إن المؤسسة العسكرية في باكستان لا تريد تحويله إلى شهيد سياسي ولكنها لا ترغب أيضا في رؤيته يتنافس من اجل السلطة.

اعتقالات

وكان المتحدث باسم حزب الرابطة الإسلامية الذى يتزعمه نواز شريف قد أفاد بأن السلطات اعتقلت أكثر من ألفين من أنصاره خلال الأيام القليلة الماضية فى معقلهم بإقليم البنجاب وأضاف أن العديدين فضلوا الاختفاء.

ولم يتسن التأكد من عدد المعتقلين من مصادر مستقلة.

ورفعت السلطات الباكستانية درجة التأهب الى اعلى مستوياتها مؤخرا كما اتخذت اجراءات أمنية مشددة برواليبندي للحيلولة دون تنظيم تجمعات حاشدة هناك.

يُذكر أن حكومة شريف اطيح بها في انقلاب عسكري عام 1999، ثم نُفي هو إلى السعودية عام 2001.

وتمثل عودة نواز شريف أكبر تهديد لحكومة مشرف التي تعاني الضعف وتصاعد الضغوط الداخلية ضدها.

ME-B/AN-W/AD-OL,B/MH-OL/AN-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com