Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 27 أغسطس 2007 10:20 GMT
معركة ارملة بوسنية من اجل ازالة احدى مخلفات الحرب

نيكولاس والتون
بي بي سي - البوسنة

فاتا اورلوفيتش
اجبرت فاتا اورلوفيتش على النزوح من قريتها ابان الحرب في التسعينيات

من السهل العثور على منزل فاتا أورلوفيتش في قرية كونيفيتش بوليي البوسنية ، فهو ببساطة المنزل الذي توجد أمام حديقته كنيسة أرثوذكسية صربية، فاتا مازالت مفعمة بالطاقة والحيوية استقبلتني بتحية مثلما فعلت مع مجموعة أخرى من الصحفيين حيث انهمر سيل الأسئلة حول مبنى الكنيسة.

فاتا قالت لي وهي تتحرك بغضب تجاه الموقع المفترض أن يكون حديقتها الأمامية ؟"أريد منهم إزالة الكنيسة لأستعيد هذه البقعة من الأرض"، وأضافت وابتسامة تشق تجاعيد وجهها" يمكنهم أن يعطوني المال اللازم وسأقوم بذلك بنفسي".

حقيقة ليس لدي شك في أن هذه العجوز البوسنية مستعدة لتفكيك هذه الكنيسة حجرا حجرا إذا سمح لها بذلك.

معاناة فاتا ترجع مثل أغلبية المسلمين في تلال شرقي البوسنة إلى مطلع تسعينيات القرن الماضي، فقد طردت من قريتها وقتل زوجها وتحولت إلى لاجئة في عمليات تطهير عرقي خلال عملية عسكرية لصرب البوسنة.

وعندما عادت إلى قرية كونيفيتش بوليي عام ألفين ثارت غاضبة عندما فوجئت بالكنيسة مبنية على أرضها. هذه القصة تعد من الممارسات الشائعة التي شهدتها عمليات التطهير العرقي خلال الحرب البوسنية، فقد تعرض مواطنو الأعراق الثلاث المسلمون والصرب الكروات للطرد من منازلهم وتدمير رموزهم الدينية.

وأقيمت في المناطق التي شهدت هذه الممارسات مبان على غرار كنيسة قرية كونيفيتش للتأكيد على أن جماعة عرقية ودينية جديدة أصبحت مالكة لهذه الأرض.

وخلال زمن الحرب أقامت مجموعة من اللاجئين الصرب القادمين من وسط البوسنة بهذه القرية، ولكن المسلمين عادوا لقريتهم بعد نهاية الحرب ومنهم فاتا ورلوفيتش التي تناضل وبإصرار منذ ذلك الحين لإزالة الكنيسة من أرضها.

وواجهت هذه العجوز البوسنية العقبات البيروقراطية بل تلقت تهديدات للتخلي عن مطلبها لكنها مازالت ثابتة على موقفها.

وبالنسبة لأعضاء المجتمع الدولي تعد معركة فاتا أورلوفيتش ضد الكنيسة البصربية اختبارا حقيقيا،ويقول مدير حقوق الإنسان بمكتب منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في سراييفو إنه إذا لم تهدم الكنيسة المقامة على أرض فاتا " لن يكون لدينا مجتمع تحكمه سيادة القانون".

وأضاف" سيعني ذلك التعامل باستمرار مع أزمات سياسية وتغييرات في الإرادة السياسية ولن يتم حل معضلة أسطورة الحرب أبدا".

والآن يبدو أن حملة العجوز البوسنية حققت بعض التقدم فالكنيسة الآن خالية وقلة فقط من القوميين الصرب مازالت تعارض طلب فاتا. أما حكومة صرب البوسنة فوعدت بالمساعدة في إيجاد حل للمشكلة.

ويتبقى في المرحلة القادمة إيجاد طريقة لتفكيك الكنيسة ونقلها إلى مكان آخر وهي عملية تتكلف آلاف الدولارات فيما تنتظر فاتا بدء العمل، وتوضح العجوز البوسنية أن الكنيسة بحد ذاتها لا تضايقها فهي دار للعبادة وهي تحترم الكنائس مثل المساجد.

لكنها تقول" إذا أرادوا بناء كنيسة فلتكن على أرضهم وليس أرضي، أحترم جميع الأديان والأمم لكن لا احترم أناسا يبنون على أرضي".

وتعود الابتسامة إلى وجه فاتا فهي تدرك أن معركتها أوشكت على نهايتها وأن حديقتها الأمامية ستزرع بالذرة والخضروات لأن أرضها ستعود إليها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com