Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 10 أغسطس 2007 14:24 GMT
ما هي أسباب ضعف المسلمين في الهند؟
مواقع بي بي سي متصلة بالموضوع

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


تقرير
سوتيك بيسواس
بي بي سي

مسلم
المسلمون أكبر أقلية دينية في الهند

في أول انتخابات أعقبت استقلال الهند كان رئيس الوزراء جواهر لال نهرو يشعر بالقلق من ضعف تمثيل المسلمين في السلطة.

حدث ذلك رغم أن عدد المسلمين الذين بقوا في الهند أكبر من الملايين التي اختارت الهجرة إلى دولة باكستان الوليدة.

وفي الواقع، كان قلق نهرو تجاه ثاني أكبر مجموعة دينية في البلاد، وأكبر أقلية دينية فيها له ما يبرره.

ويقول المؤرخ راماشاندرا جوها "كادت وزارة الدفاع تخلو من المسلمين، وكذلك الوزارات الأخرى".

وفي العام التالي، وهو عام 1953 التقت مجموعة من المثقفين لبحث تشكيل حزب سياسي للمسلمين وتحدثوا عن ضعف تمثيل المسلمين في المناصب السياسية والوزارات المختلفة.

وبعد نحو نصف قرن، ومع العيد الستين لاستقلال الهند لم يحدث تغير يذكر.

فعدد المسلمين في الهند اليوم 138 مليون نسمة وهم يمثلون 13 بالمئة من إجمالي عدد السكان الذي يتجاوز المليار، ولا يتجاوزهم عدديا وبهامش ضئيل سوى مسلمو اندونيسيا وباكستان.

مسلمات
نصف المسلمات في الهند أميات

وتولى منصب الرئاسة في الهند، وهو منصب شرفي، ثلاثة مسلمين. وللمسلمين نشاط ملحوظ في بوليوود، صناعة السينما الهندية، والكريكت، اللعبة الشعبية الأولى هناك.

فهناك شاه روخ وأمير وسالمان خان من نجوم بوليوود، وهناك نجم الكريكيت زاهر خان، ويقود الفريق القومي الهندي اللاعب محمد أزهر الدين.

وهنا ينتهي الجانب المشرق.

ضعف تمثيل

فنسبة المسلمين بين موظفي الحكومة لا تتجاوز 5 بالمئة، وفي شركة السكك الحديدية، وهي أكبر شركة من حيث عدد الموظفين، لا تتجاوز نسبتهم 4,5 بالمئة. ولا تتجاوز نسبة المسلمين في وزارة الخارجية 1,8 بالمئة و4 بالمئة في جهاز الأمن.

كما ينتشر الفقر والأمية على نطاق واسع بين المسلمين في الهند.

فنسبة التعليم بين المسلمين تبلغ 60% أي أقل من المتوسط العالم الذي يبلغ 65%، ونصف المسلمات لا يقرأن ولا يكتبن، وربع الأطفال المسلمين إما لم يدخلوا مدرسة مطلقا أو تركوا الدراسة.

وهم أيضا فقراء ذلك أن 31 بالمئة من المسلمين تحت خط الفقر ولا يزيدون إلا بهامش ضئيل عن المنبوذين والقبائل الذين مازالوا يمثلون الطبقات الأفقر في الهند.

ويلخص أحد الخبراء الوضع بالقول إن المسلمين في الهند يشعرون بمشاكل "الهوية والأمن والمساواة".

خان
شاه روخ خان أكبر نجوم بوليوود

ويضيف الخبير الهندي أن "المسلمين يحملون عبء الوصم بعدم الوطنية أو أنهم محل استرضاء، ومن المثير للسخرية ان العديد من الهندوس المتشددين يتحدثون عن مسألة استرضاء المسلمين، وهو أمر لم يترجم مطلقا إلى أي مكاسب اجتماعية أو اقتصادية".

لماذا المعاناة؟

وهنا يطرح السؤال نفسه لماذا مازال العديد من المسلمين في الهند يعانون رغم مرور 6 عقود على الاستقلال؟

يرى البعض أن وراء ذلك لا مبالاة الدولة التي لم تحرص على توفير المساواة في الصحة والتعليم والتوظيف.

كما أن ذلك يرجع نوعا إلى انحياز الحكومات القومية الهندوسية خلال وجودها في السلطة في دلهي أو الولايات.

وقد فقد المسلمون في الهند بعد الاستقلال قياداتهم، فأغلب الموظفين والمدرسين والأطباء والمهنيين هاجروا إلى باكستان.

وبالطبع أدى هذا الوضع إلى تراجع تمثيل المسلمين سياسيا فمن بين 543 نائبا في البرلمان يوجد 36 نائبا مسلما فقط.

بنات مسلمات
ترتفع نسبة ترك الدراسة بين الأطفال المسلمين

وتلعب سوء الادارة أيضا دورها في معاناة المسلمين فالمناطق الشمالية من الهند تعاني من هذه الآفة، فضلا عن عدم المساواة الاجتماعية، وضعف الفرص بالمقارنة بالجنوب.

ويتركز المسلمون في الشمال، ففي ولاية أوتار براديش يوجد خمس المسلمين (31 مليونا) ، ويعيش في بيهار أكثر من 10 ملايين مسلم.

ويقول المؤرخ ماهيش رانجاراجان "الصورة في جنوب الهند مختلفة، فقد أدى الحراك الاجتماعي إلى جعل إمكانية الحصول على التعليم أيسر، والعمل الخاص أجدى مما يفيد المسلمين".

ففي ولاية أندرا براديش نجد مستوى التعليم بين المسلمين يصل إلى 68 بالمئة وهي نسبة أعلى من المعدل الوطني كما أنها الأعلى في الولاية.

وتصل نسبة حضور الأطفال المسلمين بالمدارس في كيرالا وتاميل نادو إلى 90 بالمئة.

كان نهرو قد قال يوما "إذا كانت الهند تريد أن تصبح علمانية، ومستقرة، وقوية، فان الأولوية يجب أن تكون في إعطاء دور عادل للأقليات".

WB-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com