Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 24 مايو 2007 17:15 GMT
فرنسا: مصممون على إنشاء المحكمة الدولية
شاهد واسمع

تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة




اقرأ أيضا
الجامعة العربية تعلن دعمها للبنان
23 05 07 |  الصفحة الرئيسية


هاربون من نهر البارد

قال وزير الخارجية الفرنسي، برنار كوشنيه، إن بلاده مصممة على تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة المشتبه بهم في مقتل رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري.

وأضاف الوزير الفرنسي، الذي وصل اليوم الخميس إلى العاصمة اللبنانية بيروت في أول زيارة له خارج أوروبا منذ استلامه منصبه في وقت سابق من هذا الشهر، إن زيارته تهدف الى التعبير عن تضامن فرنسا مع الشعب اللبناني.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد قال في وقت سابق إنه يرغب بتسريع جهود إنشاء المحكمة الدولية وإن فرنسا ستستمر في دعم الحكومة اللبنانية برئاسة السنيورة.

مواجهات عسكرية

وتأتي زيارة الوزير الفرنسي إلى لبنان في الوقت الذي تشهد فيه البلاد مواجهات عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحي تنظيم "فتح الإسلام الذين يتحصنون في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمالي طرابلس.

وزير خارجية فرنسا برنار كوشنيه
زيارة وزير الخارجية الفرنسي، برنار كوشنيه، إلى بيروت هي الأولى له خارج أوروبا منذ توليه منصبه

وقد أدت المواجهات بين الطرفين، التي اندلعت يوم الأحد الماضي، إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين ونزوح الآلاف من المدنيين عن المخيم.

وتقول منظمات الإغاثة الدولية إن الآلاف من المدنيين لازالوا محاصرين وسط المخيم لأنهم لم يتمكنوا من مغادرته بسبب استمرار الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين.

السنيورة يتوعد

وكان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قد هدد في وقت سابق من يوم الخميس بإن حكومته ستقضي "على الإرهاب المسلح" في البلاد، مؤكدا عدم الاستسلام لمسلحي جماعة "فتح الإسلام".

ففي كلمة له بثها تلفزيون لبنان، وصف السنيورة مسلحي "فتح الإسلام" بـ "العصابة الإجرامية التي تتخفّى وراء الإسلام والقضية الفلسطينية."

وأضاف السنيورة: "سنضع حدّا لهذه الظاهرة الإرهابية دونما تردد...نحن لن نستسلم للإرهابيين."

وكانت تقارير قد تحدّثت عن إغراق القوات البحرية في الجيش اللبناني قوارب مطاطية على متنها 12 فردا من عناصر تنظيم "فتح الاسلام" كانوا يحاولون الفرار من المخيم عبر البحر.

فؤاد السنيورة
وصف السنيورة مسلحي "فتح الإسلام" بـ "العصابة الإجرامية التي تتخفّى وراء الإسلام والقضية الفلسطينية."
العفو الدولية قلقة

على صعيد اخر، وجهت منظمة العفو الدولية الأربعاء انتقادا الى الجيش اللبناني بسبب استخدامه أسلحة ثقيلة في هجومه على مخيم نهر البارد الفلسطيني.

وورد في بيان أرسلته المنظمة الدولية لحقوق الانسان والتي تتخذ من لندن مقرا لها :"منظمة العفو الدولية قلقة جدا من استخدام الجيش اللبناني المدفعية وأسلحة ثقيلة أخرى في مناطق مكتظة بالسكان المدنيين ولموت مدنيين كنتيجة للقتال الدائر في مخيم نهر البارد بين مقاتلي فتح الاسلام والجيش اللبناني".

سنضع حدّا لهذه الظاهرة الإرهابية دونما تردد...نحن لن نستسلم للإرهابيين
رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة

وطالبت العفو الدولية "فتح الاسلام" بأن تعمل على تجنب تعريض المدنيين للخطر ، كما طالبت بتمكين منظمات الاغاثة الدخول الى المخيم من أجل تقديم المساعدة الانسانية للمحتاجين، وعبرت عن مخاوفها من أن تنتقل الاشتباكات الى مخيمات أخرى.

وكانت منظمة الصليب الأحمر قد قالت أن ثلث سكان المخيم البالغ عددهم حوالي أربعين ألفا قد نزحوا عنه منذ اندلاع الاشتباكات.

مجلس الأمن يدين

وكان مجلس الأمن الدولي قد ندد بالهجمات التي تنفذها جماعة "فتح الإسلام" المسلحة في لبنان، قائلا إنها "تشكل هجوما غير مقبول على استقرار البلاد وأمنه وسيادته."

وجاء في بيان أصدره المجلس، وقرأه أمام الصحفيين السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة، زلماي خليل زاد:

"إن أعضاء مجلس الأمن يدينون بأقوى التعابير الممكنة الهجوم الذي ينفذه من يسمون مسلحي فتح الإسلام على عناصر الأمن والقوات المسلحة اللبنانية في شمال لبنان."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com