Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 16 مايو 2007 09:12 GMT
البنك الدولي يقرر مصير وولفوويتز اليوم
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


بول وولفويتز
يقول وولفويتز ان المخالفة لا تستحق فقدان المنصب

يجتمع مجلس إدارة البنك الدولي اليوم لاتخاذ قرار بشأن مصير رئيس البنك بول وولفويتز الذي قدّم دفاعا عن نفسه نفى فيه الاتهامات الموجهة إليه بشأن مخالفة قوانين المؤسسة الدولية.

وكان ولفويتز قد اتهم بانتهاك نظم المؤسسة الدولية بعدما قدم مزايا مالية لصديقته التي تعمل في البنك.

إنه سيجتمع اليوم الأربعاء مجددا لمناقشة مصير وولفوويتز.

جلسة "عادلة"

وكان محامي وولفوويتز قد قال عقب اجتماع مجلس إدارة البنك يوم الثلاثاء إن موكله "حظي بجلسة استماع عادلة" وهو بدوره قدّم "دفاعا قويا" في وجه الاتهامات الموجهة إليه.

وأضاف المحامي إن البيان الذي أدلى به وولفوويتز أمام مجلس إدارة البنك،المكون من 24 عضوا، سيوزع على الصحفيين في وقت لاحق وهو يتضن الأدلة التي تؤكد على براءة موكله.

ويملك مجلس إدارة البنك حق طرد وولفوويتز من منصبه أو رفع تقرير بنزع الثقة من إدارته.

وكان البيت الأبيض قد أصدر بيانا قال فيه انه لا زال يدعم وولفوويتز، ولكنه أكد أن جميع الخيارات مطروحة.

وقال توني سنو، المتحدث باسم البيت الأبيض :"لقد أوضحنا أننا ندعم وولفوويتز ولكن مصالح البنك يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار".

اعتراف وولفوويتز

وقال سنو لصحفيين في البيت الأبيض ان وولفوويتز اعترف "ان أخطاء قد وقعت" ولكنها لم تكن "بمستوى يتطلب فقدان المنصب".

لقد أوضحنا أننا ندعم وولفوويتز ولكن مصالح البنك يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار
توني سنو، المتحدث باسم البيت الأبيض

وقال أحد المصادر لرويترز ان الولايات المتحدة فشلت في الحصول على دعم حلفائها في مجموعة السبعة في قضية وولفوويتز.

وأضاف المصدر الأوروبي ان اليابان كانت في صف الولايات المتحدة، أما الاخرون وبينهم كندا فقد كانوا ضد استمرار وولفوويتز في منصبه.

"تضارب المصالح"

وكانت إحدى لجان البنك قد قالت يوم الاثنين إن وولفويتز قد تسبب في "تضارب المصالح" بينه وبين البنك حين قام بالعمل المخالف للقوانين وخالف شروط عقده.

وقد تعرض وولفوويتز لمطالبات بالاستقالة منذ انكشفت تفاصيل عن دوره في السعي لمنح صديقته شاها رضا علاوة في الراتب.

وكانت صديقة وولفويتز التي كانت تعمل في البنك الدولي قد نقلت الى وزارة الخارجية الأمريكية حين أصبح وولفوويتز رئيسا للبنك، تجنبا لتضارب المصالح، وقد رفع مرتبها ليصل 193 ألف دولار أي ما يزيد على مرتب وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس البالغ 186 ألف دولار".

وقد بدأ البنك الدولي بالتحقيق بدور وولفوويتز في حصول صديقته على زيادة في الراتب منذ انكشاف الأمر.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com