Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 08 مايو 2007 00:04 GMT
ساركوزي في مالطة قبل العودة لتشكيل حكومته
شاهد واسمع

اهم التطورات في فرنسا






اقرأ أيضا


نيكولا ساركوزي

وصل رئيس فرنسا الجديد نيكولا ساركوزي الى مالطة حيث من المقرر أن يقضي هناك عطلة للراحة تستمر بضعة أيام قبيل توليه مهام منصبه.

وسيقوم ساركوزي خلال الأيام المقبلة بوضع اللمسات الأخيرة فيما يتعلق بتشكيلة حكومته وأولوياتها حسبما قال مسؤولو حملته الانتخابية.

وقال ساركوزي إنه سيعهد بمنصب رئيس الوزراء الى مستشاره السياسي فرانسوا فيون.

وجاء هذا خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الاثنين.

ومن المقرر أن يتسلم ساركوزي الرئاسة في الـ16 من الشهر الجاري من الرئيس الحالي جاك شيراك.

تحد انتخابي

وقال رئيس حملة ساركوزي الانتخابية كلود غيوانت للإذاعة الفرنسية: "علينا أن نتصرف. الشعب الفرنسي يتوقع ذلك. لقد منحوه تفويضا واسعا."

شغب في تولوز
شهدت تولوز وعدد آخر من المدن أعمال شغب بعد فوز ساركوزي

ويتوقع أن يختار ساركوزي حكومة من 15 وزيرا بسرعة لبداية ولايته، التي يواجه في بدايتها تحديا يتمثل في الانتخابات النيابية التي ستجري في العاشر والسابع عشر من حزيران/ يونيو المقبل.

وفي حال فوز حزبه بأكثرية مريحة في البرلمان الفرنسي، سيتمكن ساركوزي من تمرير إصلاحاته بشكل سهل.

وبحسب استطلاعات الرأي الأولية للانتخابات النيابية، يتقدم حزب ساركوزي اليميني "الاتحاد من أجل حركة شعبية"-يو إم بي- على الحزب الاشتراكي بحوالي ست نقاط، حسب وكالة رويترز.

وحقق ساركوزي، الذي انقسم الفرنسيون حول دوره وزيرا للداخلية، فوزا واضحا على مرشحة الحزب الاشتراكي سيغولين رويال.

وقد تعهد بضخ الحياة إلى الاقتصاد الفرنسي وتعديل قوانين التوظيف والتعامل بقسوة مع الإجرام والسيطرة على الهجرة.

وجاء انتصار ساركوزي بنسبة 53 بالمائة من الأصوات مقابل 47 بالمائة لمنافسته الاشتراكية رويال، وسط إقبال قياسي على التصويت بلغ 85 بالمائة.

يجب على كل الفرنسيين بغض النظر عن انتماءاتهم ودياناتهم وأصولهم العرقية العمل معا على أن تسير فرنسا إلى الأمام
الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي

وهذه هي المرة الثالثة على التوالي التي يهزم فيها الاشتراكيون في الانتخابات الرئاسية، ويتوقع الآن أن يواجه الحزب الاشتراكي دعوات للتغيير الداخلي.

تعهد بالإصلاح

وقد تعهد ساركوزي بمحاولة إصلاح فرنسا من أجل مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين. وبين أولوياته إيجاد فرص عمل جديدة وخفض نسبة البطالة من 8.3 بالمائة إلى 5 بالمائة مع حلول عام 2012.

ويتوقع أن يقترح خفض الضرائب وان يتقدم بتشريع بتسيير القطارات حتى في أيام الإضراب، وذلك خلال الأيام الـ100 الأولى من ولايته.

سيجولين رويال
رويال أقرت بالهزيمة وتعهدت باستمرار النضال

وفي حين تعهد بعدم إنهاء قاعدة العمل 35 ساعة في الأسبوع، غير أنه اقترح السماح للموظفين العمل أكثر من ذلك، إضافة إلى تخفيف القيود على التوظيف والطرد من الوظيفة.

ومن المعروف عن ساركوزي الحزم في التعاطي مع قضايا فرض القانون، وذلك منذ أيام توليه منصب وزارة الداخلية.

وفي خطاب النصر الذي القاه يوم الأحد وجه رسالة تصالح إلى خصومه، قائلا إنه سيكون رئيس الفرنسيين جميعا.

وأضاف ساركوزي، وهو ابن مهاجر مجري: "فرنسا أعطتني كل شيء، والآن جاء دوري لأعطيها ما أعطتني."

اشتباكات

ومع ذلك وقعت اشتباكات مع متظاهرين في باريس وعدد من المدن الأخرى بعد إعلان النتيجة الأحد ، وقام مئات المشاغبين في ساحة الباستيل بإلقاء زجاجات وحجارة على الشرطة، هاتفين :"ساركو-فاشي."

وأصيب ضابطان في الشرطة في مدينة نانت باشتباكات مع حوالي ألف متظاهر. واعتقلت الشرطة متظاهرين في حوالي ست مدن، لكن الاضظرابات سرعان ما توقفت.

وقد تلقى ساركوزي تهنئة من واشنطن والاتحاد الأوروبي والصين واليابان ومختلف أنحاء العالم.

أما رئيس الوزراء التركي، فأعرب عن أمله في أن يغير ساركوزي معارضته لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com