Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 04 مايو 2007 05:23 GMT
اليوم الثاني من مؤتمر شرم الشيخ يركز على امن العراق
شاهد واسمع


Security at Sharm el-Sheikh

بدأ اليوم بشرم الشيخ الشق الامني للمؤتمر حول العراق، والذي تعهدت الدول المشاركة فيه امس بإسقاط 30 مليار دولار من ديون العراق.

ومن المتوقع ان تلتقي وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس بنظيرها الايراني منوشهر متكي، بعدما التقت بوزير الخارجية السوري أمس.

ويحضر أعمال المؤتمر الدولي حول العراق ممثلين لما يزيد على 60 دولة لمناقشة موضوعات تتعلق بأمن العراق ودعم اقتصاده.

وقال بان للصحفيين أمس "الالتزامات المالية التي تعهدت بها دول معينة تقدر بأكثر من 30 مليار دولار".

وأضاف "وهي تشمل التزامات بخفض الديون بحسب شروط نادي باريس من دول بلغاريا والصين والسعودية واليونان. وتشمل أيضا التزامات مالية جديدة من المملكة المتحدة وأستراليا وأسبانيا والصين والدنمارك وكوريا ومشاركين آخرين".

وكان نادي باريس، وهو مجموعة تضم 19 حكومة دائنة من الدول الصناعية الكبرى التي تتعامل مع جدولة الديون، قد وافق على إلغاء 32 مليار دولار (80 بالمئة) من أصل 40 مليار دولار كان يدين بها نظام صدام حسين السابق.

وأجرى المسؤولون العراقيون محادثات مع العديد من الدول يوم الخميس لاسقاط مليارات الدولارات من الديون، وهددوا بعرقلة فرص الاستثمار للدول التي لا توفي بالتزاماتها.

وقال وزير المالية العراقي، بيان جبر صولاغ، لوكالة الانباء الفرنسية على هامش المؤتمر إنه لن يسمح لاي دولة لا تحترم توصيات نادي باريس بالاستثمار في العراق.

وأضاف صولاغ إن مصر وافقت على إسقاط ديون العراق لها والتي تقدر بحوالي 800 مليون دولار.

وذكر صولاغ أن الاتحاد الاوروبي تعهد بتقديم 200 مليون دولار كمنح للعراق، فيما تعهدت بريطانيا بتقديم مبلغ مقابل.

"وفي المقابل يلتزم العراق بالتوصل إلى مصالحة وطنية حقيقية" حسبما صرح صولاغ لوكالة رويترز للانباء.

محادثات رايس والمعلم

وفي الوقت ذاته اجتمعت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم على هامش المؤتمر

ووصفت رايس لقاءها مع المعلم بأنه "عملي ومهني"، وقالت "لم الق محاضرات عليه ولم يلق محاضرات علي"، بحسب موفد بي بي سي العربية إلى المؤتمر إبراهيم الجرحي.

واضافت انها دعت نظيرها السوري لاتخاذ اجراء ضد المسلحين الاجانب الذين يدخلون العراق عبر سوريا.

من جانبه قال المعلم إن المحادثات، وهي الاولى التي تجري على هذا المستوى الرفيع بين الجانبين منذ سنوات، كانت "صريحة وبناءة".

يذكر أن العلاقات بين الولايات المتحدة وسورية قد ساءت في السنوات الاخيرة بسبب المزاعم بتدخل دمشق في العراق ولبنان.

وقال المعلم إن الاجتماع ركز على "الوضع في العراق وسبل تحقيق الاستقرار".

وكان متحدث عسكري أمريكي قد صرح في بغداد في وقت سابق بأن "هناك بعض التحرك من جانب السوريين".

وأضاف العقيد وليام كلادويل "هناك انخفاض في تدفق المقاتلين الاجانب (عبر سورية) إلى العراق" لاكثر من شهر.

وهناك تكهنات بأن رايس ربما تجري أيضا محادثات مع نظيرها الايراني منوشهر متكي.

وفي حال إجراء اللقاء فإنه سيكون الاول من نوعه على هذا المستوى الرفيع منذ قطع واشنطن علاقتها مع طهران عام 1980.

مشاركة الأطراف الاقليمية يعد نوعا من الالتزام أمام العراقيين والمجتمع الدولي بعدم التدخل في الشأن العراقي
أحمد طالب الطائي, صوفيا بلغاريا

وتعد هذه المرة الأولى التي يجتمع مسؤولان من البلدين على هذا المستوى الرفيع منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري عام 2005.

محادثات بريطانية-إيرانية

كما التقت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت بنظيرها الايراني منوشهر متكي، الخميس على هامش المؤتمر أيضا.

وجاء الاجتماع بعد شهر من اعتقال إيران لـ 15 من البحارة البريطانيين لاسبوعين مما هدد بإشعال أزمة كبيرة بين البلدين في ظل حالة من التأزم بين الغرب والجمهورية الاسلامية بسبب ملف طهران النووي.

وقالت بيكيت للصحفيين عقب الاجتماع "أجرينا مناقشات مفيدة توجت بإدراك متبادل بوجود أفق لعلاقات أفضل بين إيران وبريطانيا".

وتشمل أجندة مؤتمر شرم الشيخ بحث إعادة الإعمار ودعم قدرات العراق في تثبيت نظامه الجديد فيما يعرف بوثيقة العهد الدولي للعراق.

وقف العنف

وفي كلمته قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إنه يعتمد على الدول الصديقة في مساعدة العراق على بناء نفسه دولة قوية ومستقلة، ليس فقط عن طريق إسقاط الديون ولكن بالمساندة الدولية للعملية السياسية والديمقراطية، والمساندة في الحرب ضد الارهاب.

أما بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، فقد شدد على دور الحكومة العراقية في دعم الوحدة الوطنية عن طريق التوزيع العادل للسلطة والثروة، مضيفا أنه من المصلحة الجماعية لدول العالم أن تحقق عراقا متماسكا وقادرا على التصدي لمشكلاته.

ويأتي انعقاد المؤتمر على خلفية استمرار أعمال العنف في العراق، فقد قالت الولايات المتحدة إن هجوما صاروخيا على المنطقة الخضراء شديدة الحراسة ببغداد أسفر عن مقتل أربعة متعاقدين مع الحكومة الأمريكية، من الفلبين.

وترغب مصر، الدولة المضيفة، في أن يؤدي المؤتمر إلى الاتفاق على وقف لإطلاق النار يستمر لمدة ثلاثة أشهر بين القوات العراقية وبين المسلحين، وذلك وفق ما جاء في مسودة توصيات المؤتمر، بينما رفضت الحكومة العراقية بشدة هذا الاقتراح.

وعلى الرغم من أن إدارة الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش توقعت أن ينجح هذا المؤتمر في توجيه مليارات الدولارات إلى التنمية والمساعدة في العراق، أو على الأقل في إعفاء العراق من بعض ديونة المتراكمة لدى الدول المجتمعة، إلا أنه من المتوقع أن تطالب الدول العربية العراق ببذل المزيد من الجهد لوقف العنف المتصاعد بين السنة والشيعة، حسبما ذكر موفدنا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com