Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 29 أبريل 2007 14:19 GMT
مسلحون اثيوبيون يطلقون سراح رهائن صينيين

خريطة
وقع الهجوم في منطقة أوجادين

قالت جماعة مسلحة اثيوبية ومتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر يوم الاحد إن سبعة رهائن صينيين احتجزوا كرهائن في غارة دامية على حقل نفط في اثيوبيا قد اطلق سراحهم.

وقال عبد الرحمن محمد مهدي وهو متحدث باسم الجبهة الوطنية لتحرير اوجادن ومقره العاصمة البريطانية لندن لوكالة رويترز للانباء "سلمناهم الى اللجنة الدولية للصليب الاحمر".

وأضاف "انهم بصحة جيدة، وليس بهم اصابات وهم سعداء جدا".

وقد أكد متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر في اديس ابابا خبر الافراج عن الرهائن الصينيين السبعة.

وكانت الصين قد ادانت بقوة الهجوم الذي نفذه متمردون على مصالحها في اثيوبيا الاسبوع الماضي والذي اودى بحياة تسعة صينيين و65 عاملا اثيوبيا بالاضافة الى خطف الصينيين السبعة.

استهدف الهجوم منشأة نفطية صينية في إقليم أوجادين داخل إثيوبيا.

وقد وقع الهجوم عندما هاجم ما يقرب من 200 مسلح المنشأة التي تقع قرب بلدة أبولي التي تقع على بعد 120 كيلومترا من جيجغا عاصمة الإقليم، وتبادلوا إطلاق الرصاص مع القوات الإثيوبية التي تحرس المنشأة وفر بعض المسلحين ومعهم سبعة من العاملين الصينيين.

وعقب الهجوم قال المتحدث باسم الجبهة الوطنية لتحرير اوجادن في لندن خلال اتصال مع برنامج بي بي سي أضواء على افريقيا " لقد حذرنا الحكومتين الإثيوبية والصينية .. من التنقيب عن البترول في الإقليم لأنهما لا تمتلكان ذلك الحق".

وأضاف "لسوء الحظ لم يستمع أحد لتحذيرنا ولدينا حق الدفاع عن وحدة أراضينا".

وقال بريكات سيمون، وهو مستشار لرئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي إن الهجوم " فعل قتل بدم بارد، إنه مجزرة، إنه عمل إرهابي".

معركة بالرصاص

ونقلت وكالة أنباء الصين شينخوا عن عامل صيني في المنشأة قوله إن حوالي 200 مسلح قد نفذوا الهجوم على المنشأة التي يديرها مكتب جونجيون للاستكشاف البترولي التابع لمؤسسة الصين للبترول والكيماويات.

وقال شو شوانج مدير المجموعة إن المسلحين استولوا على المنشأة بعد معركة بالرصاص مع الجنود الإثيوبيين استغرقت زهاء خمسين دقيقة.

وعمدت الصين خلال الأعوام الأخيرة إلى زيادة استثماراتها ونفوذها في أفريقيا ضمن مساعيها لتأمين إمدادت مستقبلية من البترول.

ويقول أمبر هينشاو، مراسل بي بي سي في أديس أبابا إن، المنطقة التي تعرف باسم (صومالي) رسميا وباسم (أوجادين) محليا، تشتهر بلجوء عشائرها إلى العنف، فقد هددت الجبهة الوطنية لتحرير أوجادين في الماضي بمهاجمة الشركات التي تعمل مع الحكومة الأثيوبية لاستغلال الثروات الطبيعية في الإقليم.

وتسعى الجبهة من وراء حربها على الحكومة الإثيوبية للحصول على استقلال الإقليم عن أديس أبابا.

ومن المتوقع أن يؤدي الهجوم في الإقليم الذي يحد الصومال إلى زيادة التوتر في المنطقة حيث تخوض القوات الإثيوبية المنتشرة في الصومال قتالا منذ أيام ضد مسلحين إسلاميين وعشائريين في العاصمة مقديشو.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com