Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 13 أبريل 2007 10:43 GMT
هاورد يدعو لحظر هجرة المصابين بالإيدز لأستراليا
قضية الهجرة





اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


جدارية للإيدز في سيدني
شهدت أستراليا زيادة في أعداد المصابين بالفيروس خلال السنوات الأخيرة

قال رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد إنه يتعين على أستراليا رفض قبول مهاجرين أو لاجئين مصابين بالفيروس المسبب للإيدز.

وقال هاورد إنه ربما يتم منح إعفاء في بعض الحالات الخاصة ولكن القاعدة يجب أن تكون رفض دخول الحاملين للفيروس إلى البلاد.

وجاء تصريح هاورد بذلك خلال رده على سؤال وجه إليه في زيارة لولاية فيكتوريا، التي شهدت ارتفاعا حادا في حالات الإصابة بالإيدز.

غير أنه يلزم تغيير القانون الفدرالي للبلاد لفرض حظر على دخول المهاجرين الحاملين للفيروس أو المصابين بالمرض.

وقال هاورد، خلال زيارة لمدينة ملبورن، في حديث لمحطة إذاعية محلية إنه يريد طلب استشارة قانونية فيما يتعلق بالأمر، ولكنه قال إنه يشعر بثقة تجاه حس فطري لديه بأن الذين يعانون من الإيدز لا يجب أن يسمح لهم بدخول البلاد.

وقال "رد فعلي الأولي هو لا. ربما تكون هناك بعض الاعتبارات الإنسانية التي قد تغير ذلك في بعض الحالات، ولكن القاعدة يجب أن تكون الرفض".

وكان مسؤولو الصحة العامة بولاية فيكتوريا الأسترالية قد عزوا ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس جزئيا إلى المهاجرين القادمين إلى أستراليا من خارجها، وأيضا إلى الأستراليين الذين انتقلوا للعيش بالولاية من بقاع أسترالية أخرى.

حظر على السل

يذكر أن هاورد، المنتخب للمنصب منذ 11 عاما، يعرف عنه موقفه المشدد تجاه قضايا الهجرة.

جون هاورد
معروف عن هاورد اتخاذه سياسات مشددة تجاه الهجرة

وقد شبه هاورد الحظر الذي يقترحه على دخول المصابين بالإيدز بحظر معمول به بالفعل فيما يتعلق بالمصابين بالدرن.

وتابع قائلا "ينبغي أن تكون لدينا الشروط الأكثر صرامة فيما يتعلق بهذا الأمر على صعيد البلاد بأسرها، وأعتقد أن وزير الصحة قلق بشأن الأمر ويبحث في اتخاذ إجراءات لتشديد الأمور".

ويقول الخبير القانوني ديفيد بولز من المركز القانوني المعني بقضايا الإيدز بولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية إن القانون يتيح إمكانية حظر دخول الماهجرين في حالة وجود مخاوف تتعلق بالسلامة العامة.

ونقلت صحيفة "ذا استراليان" عن بولز قوله "المسؤول الطبي للكومنولث لا يعتبر فيروس إتش آي في (المسبب للإيدز) يشكل خطرا على الصحة العامة".

وأضاف أنه لا ينبغي مقارنة الفيروس بالسل حيث أن السل ينتقل عبر الهواء ويسهل انتقال العدوى به، بينما عدوى الإيدز تحدث في نطاق ضيق.

يذكر أن مخاوف انتشرت في أستراليا بسبب ارتفاع حالات الإصابة المسجلة بفيروس الإيدز، فقد ارتفعت حالات العدوى بمقدار 41% ما بين عامي 2000 و2005.

وثمة مبعث قلق خاص فيما يتعلق بالانتشار السريع للإيدز في البلدان المجاورة بالمحيط الهادي مثل بابوا غينيا الجديدة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com