Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 22 مارس 2007 02:34 GMT
تمديد التحقيق الدولي بمقتل الحريري
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


رفيق الحريري
قتل أكثر من 20 شخصا في الحادث الذي أودى بحياة الحريري

من المتوقع أن تمدد الأمم المتحدة لعام إضافي التحقيق في مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، والذي اغتيل منذ قرابة عامين في حادث تعتقد المنظمة الدولية أن وراءه "دوافع سياسية."

وكانت تقارير دولية قد ذكرت أن من الممكن ان يكون لسوريا دخل في مقتل الحريري الذي طالما عارض التدخل السوري في الشأن اللبناني.

وكان رئيس لجنة التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة في اغتيال الحريري،سيرج براميرتز، قد قال يوم الاربعاء ان الاغتيال مرتبط بأنشطته السياسية وانه ينبغي تشكيل محكمة خاصة لمحاكمة القتلة.

خطوة منطقية

وقال براميرتز لبي بي سي أنه عندما يكتمل تحقيقه في اغتيال الحريري فإن الخطوة المنطقية التالية هي تقديم النتائج الى محكمة خاصة.

ولايزال تشكيل مثل هذه المحكمة محل نزاع بين القوى اللبنانية.

وقال براميرتز، وهو مدع بلجيكي، للصحفيين بعدما أدلى بافادة أمام مجلس الأمن "الخطوة المنطقية تماما بعد تشكيل لجنة تحقيق هي تشكيل محكمة... دون تلك الخطوة سيكون تبرير حتى وجود اللجنة أمرا معقدا أو صعبا."

سيرج براميرتز
عمل سيرج براميرتز كمدع فدرالي قبل ان يبدأ عمله الحالي

واضاف، حسبما أوردت رويترز، أن التحقيق الذي يجريه ضيق نطاق تركيزه لينصب على دوافع للاغتيال مرتبطة بالانشطة السياسية للحريري وأوضح عدة عوامل يرجح أن تكون "هيأت الأجواء التي ظهر فيها العزم على قتل الحريري."

واضاف في افادته للمجلس "من بينها.. صدور القرار 1559 وعواقب تنفيذه .. تمديد الفترة الرئاسية للرئيس اللبناني (اميل) لحود.. التفاعلات بين الحريري والاحزاب والزعماء السياسيين الاخرين في لبنان وسوريا وبلدان أخرى والاستعدادات للانتخابات البرلمانية التي كانت مقررة في مايو 2005."

وصدر قرار مجلس الامن الدولي 1559 في سبتمبر ايلول 2004 ودعا الى سحب القوات الاجنبية من لبنان ونزع سلاح جميع الميليشيات المحلية.

نفي سوري

وتنفي سوريا التورط في اغتيال الحريري، وهو الحادث الذي وقع في 14 شباط / فبراير من عام 2005.

ووافقت الحكومة اللبنانية ومجلس الامن على خطط لانشاء محكمة خاصة لمحاكمة قتلة الحريري وسط اعتراضات من المعارضة اللبنانية بقيادة حزب الله الذي يخشى أن تستغل المحكمة في شكلها الحالي كأداة سياسية الى جانب اعتراض لحود الموالي لسوريا.

غير أن البرلمان اللبناني لم يقر بعد إنشاء المحكمة حتى يتسنى لها بدء العمل.

ولم يعلن نبيه بري رئيس البرلمان وأحد زعماء المعارضة موعد دعوة البرلمان للانعقاد.

وقال براميرتز انه سيسلم تحقيقه بعد اكتماله الى ممثل ادعاء ليضع اللمسات النهائية على التحقيقات ويعد الاتهامات لتوجيهها الى المتهمين بتخطيط التفجير الذي قتل فيه الحريري.

وطلب براميرتز من مجلس الامن تمديد التفويض الممنوح للتحقيق عاما اخر بعد المهلة الحالية التي تنتهي في يونيو/ حزيران. ورجح جان مارك دو لاسابليير سفير فرنسا لدى الامم المتحدة أن يوافق مجلس الامن على الطلب، حسب رويترز.

وطلب مجلس الامن من براميرتز أيضا التحقيق في 16 قضية أخرى ذات دوافع سياسية من بينها اغتيال وزير الصناعة اللبناني بيار الجميل في 21 من نوفمبر تشرين الثاني.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com