Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 19 فبراير 2007 14:21 GMT
الهند وباكستان تدينان تفجير "قطار الصداقة"
اقرأ أيضا
مقتل العشرات احتراقا في الهند
11 04 06 |  أخبار العالم
دفن ضحايا انفجارات الهند
09 09 06 |  أخبار العالم


اندلعت النيران في عربتين عقب الانفجارات

ادانت الهند وباكستان تفجيرين استهدفا "قطار التفاهم" الذي يربط العاصمة الهندية دلهي بلاهور الباكستانية، مخلفة 66 قتيلا على الاقل وعشرات الجرحى في ولاية هاريانا الشمالية الهندية.

وقال الرئيس الباكستاني برفيز مشرف ان الهجوم سيزيد من تصميم باكستان على التوصل الى سلام دائم مع الهند واصفا الحادث بالجريمة الحقودة.

ومن جهته، عبر رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ عن "قلقه وحزنه" ووعد بان يتم القاء القبض على مدبري الهجوم.

وقال الركاب انهم سمعوا انفجارين على متن القطار بينما كان يمر ببانيبات، حوالي 80 كلم الى الشمال من العاصمة دلهي.

وقالت السلطات إنها عثرت على خمس قنابل اخرى لم تنفجر على متن القطار.

وقال وزير الخارجية الباكستاني خورشيد كسوري في وقت سابق ان "هذا العمل الارهابي المريع" لن يثنيه عن زيارة الهند بين 20 و23 من فبراير شباط.

واضاف كسوري ان "رجالا ونساء ابرياء لقوا حتفهم"، مرددا ما قال وزير السكك الحديدية الهندي بان التفجيرات هادفة الى الاساءة الى العلاقات بين البلدين.

وقالت اسلام اباد ان معظم القتلى باكستانيون، حيث طالب المتحدث باسم وزارة الخارجية الهند بالتحقيق في الحادث فورا والعمل على ضمان الامن على متن الرحلة.

"اختناق"

وقال مسؤولون إن رجال امن هنود كانوا من ضمن الضحايا ايضا.

وكان القطار في طريقه من العاصمة الهندية دلهي إلى مدينة لاهور في باكستان عبر نقطة "واغاه" الحدودية عندما سمع الانفجاران في حوالي منتصف الليل بالتوقيت المحلي (السادسة والنصف مساء بتوقيت غرينتش).

ثم اتت النيرات على العربتين، ويذكر ان نوافذ العربات مغلقة بقضبان حديدية مما جعل انقاذ الركاب صعبا للغاية.

وقال شهود عيان ان الدخان المنبعث من الحريق كان كثيفا للغاية، مما يبعث على الظن ان العديدين ماتوا اختناقا.

ويجري "قطار التفاهم" السريع مرتين أسبوعيا بين دلهي ولاهور في باكستان، وتستخدمه عائلات من جانبي الحدود بشكل منتظم.

وكانت رحلات "قطار التفاهم" قد الغيت لمدة عامين قبل استئنافها في 2004.

يذكر أن في تموز / يوليو من العام الماضي أدت تفجيرات منسقة على قطارات في مومباي إلى مقتل ما يزيد عن 200 شخص وإصابة المئات بجروح، وقد ألقت الشرطة الهندية باللائمة على "حركة الطلاب الإسلامية في الهند" إضافة إلى جماعة باكستانية.

وفي مارس / آذار من العام نفسه أدى تفجيران في محطة للقطارات ومعبد في مدينة فاراناسي المقدسة للهندوس إلى مقتل 20 شخصا، وقد أنحت الهند باللائمة على مسلحين كاشميريين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com