Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 15 فبراير 2007 14:55 GMT
بدء محاكمة المتهمين بتفجيرات قطارات مدريد
تفجيرات مدريد

ذوو ضحايا تفجيرات القطارات في مدريد إسبانيا تحيي ذكرى ضحايا الهجمات


Cayetano Abad, injured in the Madrid attacks, casts his vote تفجيرات مدريد والحرب ضد الإرهاب


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


حطام أحد القطارات التي استهدفت في تفجيرات 11 مارس/آذار عام 2004 في مدريد

يمثل اليوم الخميس أمام محكمة إسبانية 29 شخصا من المشتبه بهم في تفجيرات القطارات التي شهدتها العاصمة الإسبانية مدريد خلال شهر مارس/آذار عام 2004 وأودت بحياة 191 شخصا.

ويواجه سبعة من المتهمين، وغالبيتهم من المغربيين، تهما بالقتل والانتماء إلى مجموعة إرهابية.

وقد تم تفجير عشر متفجرات في حقائب رياضية على متن أربعة قطارات ركاب خلال ساعات الازدحام, ما أدى أيضا إلى إصابة أكثر من 1700 شخص.

وقال المتهم الأول ربيع عثمان إنه لا يعترف بالاتهامات، ورفض الإجابة عن الأسئلة.

وخاطب القاضي قائلا: "بكل احترام لا أعترف بأي من الاتهامات...لن أجيب على الأسئلة، بما فيها أسئلة هيئة الدفاع، ولن أتعاون."

ورد عليه القاضي الأساسي خافير غوميز بيرموديز قائلا إن لديه الحق بعدم الإدلاء بشهادته.

غير أنه أضاف أن ذلك لن يمنع الادعاء من طرح الأسئلة.

وسألت المدعية أولغا سانشيز لماذا ومتى أتى عثمان إلى مدريد، وما إذا كان هو وراء التخطيط للتفجيرات، وإذا كان مشاركا في "جهاد عالمي."

سلسلة هجمات

وتعتبر المحاكمة الأكبر من نوعها في تاريخ أوروبا، ويتوقع أن تستمر عدة أشهر. وستنقل وقائع المحاكمة مباشرة على التلفزيون الوطني والإذاعة والانترنت.

وقد وجّه المحققون في إسبانيا أصابع الاتهام في الهجمات إلى خلية محلية من المتطرفين الإسلاميين يستلهمون أفكارهم من تنظيم القاعدة.

وقد بدأت فصول المحاكمة تحت إجراءات أمن مشددة في دار العدل في العاصمة مدريد في تمام الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي أي التاسعة بتوقيت غرينيتش.

تهم بالقتل

ويتهم خمسة مغربيين وسوري واحد بقتل 191 شخصا ومحاولة قتل 1755 آخرين.

ويواجه شخص إسباني تهما بقتل 192 شخصا ومحاولة قتل 1755 آخرين في نفس القضية.

وقد توجه إلى اثنين من المتهمين السبعة، وهما جمال زوقام وعبد المجيد بوشار، تهما بالقيام بالزرع الفعلي للقنابل التي فجرت القطارات.

يذكر أن 11 شخصا من المتهمين الـ 22 الآخرين هم من المغرب وثمانية من إسبانيا وواحد من الجزائر وآخر من سوريا بالإضافة إلى شخص لبناني.

الرأس المدبر

وكان سبعة من أبرز المتهمين في القضية، بمن فيهم الرأس المدبر للتفجيرات وهو التونسي سرحان بين عبد المجيد فكهات، قد قضوا في انفجار وقع في شقة في مدريد خلال شهر نيسان عام 2004 في الوقت الذي كانت الشرطة على وشك إلقاء القبض عليهم.

وكانت الشرطة الإسبانية قد اعتقلت في الثالث من الشهر الماضي خمسة رجال قالت إنهم ربما ساعدوا المشتبهين الرئيسيين في تفجير القطارات على الفرار.

وقالت وزارة الداخلية الإسبانية إن الخمسة اعتقلوا في مدن مختلفة في أنحاء البلاد وجري احتجازهم للاشتباه في صلات تربطهم بالإرهاب الدولي.

مساعدة على الفرار

وتم التحقيق مع المحتجزين لما زعم عن مساعدتهم المشتبهين بهما محمد بلحاج ومحمد عفالة على الفرار في أعقاب التفجيرات.

وكانت من بين الأسماء التي تم الإعلان عن اعتقالها لذهيب خضيري، ودجيلي بصيري، ونصر الدين بن لائد عمري، وسمير طهطا وكمال أحبار.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com