Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 08 يوليو 2007 15:14 GMT
اسلام اباد: "مقاتلون اجانب داخل المسجد الاحمر"




اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


جندي من القوات شبه العسكرية يصيح مشيرا بيده بينما إلى جانبه أحد الأطفال الذين تمكنوا من الخروج من المدرسة الإسلامية للمسجد الأحمر، 7 يوليو/تموز 2007 - الصورة من أسوشييتدبرس
تمكن نساء وأطفال من الخروج من المسجد

كشف وزير الشؤون الدينية الباكستاني اعجاز الحق ان مسلحين اسلاميين اجانب يقاتلون الى جانب الطلبة الإسلاميين المتشددين داخل "المسجد الأحمر" المحاصر في العاصمة الباكستانية اسلام اباد.

وقال الحق ان هناك بين الطلبة "بعض الارهابيين المطلوبين لدى السلطات الباكستانية ودول اخرى".

وجاءت هذه المعلومات بعد مقتل قائد بارز في القوات الخاصة التابعة للجيش الباكستاني برصاص الطلبة بينما أصيب آخر.

وقال الجيش إن الضابط القتيل كان يشرف على عملية لنسف ثغرات في جدران المسجد المحاصر، للسماح للنساء والأطفال داخله بالهرب.

يأتي ذلك بعدما حذر الرئيس الباكستاني برفيز مشرف المتشددين المحاصرين داخل المسجد من التعرض للقتل إذا أصروا على رفض الاستسلام.

غير أن عبد الرشيد غازي، رجل الدين الذي يتزعم التمرد، قال إنه "يفضل الموت على الاستسلام"، كما نفى احتجاز النساء والأطفال كدروع بشرية.

وقال الشيخ عبد الرشيد غازي إنه لن يقبل أي شروط تجعله يبدو كمن خضع لضغوط الحكومة الباكستانية. وقال إن هناك ألفا وثمانمئة شخص داخل المسجد.

وتقول راحيلا قاضي العضو في اتحاد المعارضة الباكستانية إن الاتحاد يحاول الضغط على الحكومة للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين.

وقد كثفت قوات الأمن الباكستانية من عملياتها حيث هز دوي الرصاص وانفجارات كثيفة بين الحين والآخر المسجد الأحمر في اليوم الخامس من المواجهة مع الإسلاميين المتشددين المتحصنين داخله بعد تحرك عربات مدرعة في محيط المسجد.

وقد سيطرت قوات للشرطة على مدرسة في العاصمة يديرها شيوخ تابعون للمسجد، واعتقلت عشرات الطلاب.

"مقبرة جماعية"

ويقول سيد شعيب حسن مراسل بي بي سي في إسلام آباد إن المنطقة في محيط المسجد يخيم عليها الصمت، ما عدا دوي إطلاق النار بين الحين والآخر ودوي أسلحة ثقيلة.

شاهد بالفيديو:
قوات من الجيش الباكستاني على أهبة الاستعداد لعمليات محتملة قرب المسجد الأحمر

ويضيف أن تزايد التواجد العسكري في الشوارع، فضلا عن رفض السماح لوفد سياسي بدخول المسجد، يشير إلى أن الحكومة باتت الآن تغلق الباب أمام التفاوض.

وطالب مشرف المتحصنين بإطلاق الأطفال و النساء ومن ثم الاستسلام، وهدد بشن عملية عسكرية ضدهم حال رفضهم ذلك.

وقد تم قطع إمدادات الكهرباء والماء عن المسجد ويتردد أن مخزون الطعام قد شح.

ويقول عبد الرشيد غازي إنه دفن 30 طالبة في مقبرة جماعية بالمجمع.

لست أدري عن أيِّ شريعةٍ يبحثونْ
مجهول - كابول

وكان أكثر من ألف من الطلاب الإسلاميين قد خرجوا من مجمع المسجد في وقت سابق تحت الضغط المتصاعد من جانب قوات الأمن.

ويقول المسؤولون إن نحو 60 من المتبقين داخله من العناصر الأشد مراسا، وكانوا في طليعة حملة فرض الشريعة الإسلامية على إسلام آباد.

فقد قاد طلاب المدرسة "حملات للفضيلة" شملت خطف رجال للشرطة وأشخاص يتهمونهم بإدارة بيوت دعارة، فضلا عن مداهمة محال الموسيقى وشرائط الدي في دي.

SF-OL/ME-CEN-F/SF-OL,W/BK-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com