Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 04 ديسمبر 2006 21:46 GMT
استطلاع بي بي سي: انقسامات الشباب بين الشرق والغرب

مات مكغراث
بي بي سي - الخدمة العالمية

أشار استطلاع أجرته الخدمة العالمية في بي بي سي إلى أن معظم المراهقين البالغ عمرهم بين الـ15 والـ17 عاما لديهم نظرة كونية إلى العالم، وأن ما يقارب الـ80 بالمائة منهم يعتقدون أن يجب أن يكون لهم الحق في الذهاب إلى أي مكان يريدونه في العالم.

مراهقون يضحكون
القدرة على التحرك من المواضيع الأساسية للمراهقين

لكن هذه النظرة الكونية لا تمتد بالضرورة إلى نظرتهم إلى التغيرات المناخية، إذا يرى فقط 5 بالمائة منهم أن ذلك يشكل أزمة كبيرة تواجه الكوكب الأرضي اليوم.

ويُنظر إلى إمكانية الحركة كعامل مهم جدا بالنسبة للمراهقين البالغ عددهم ثلاثة آلاف والذين شاركوا باحصاء بي بي سي، وهو جزء من تغطية بي بي سي الخاصة تحت عنوان جيل الغد.

وقال ثلثا المشاركين إنهم على استعدد للهجرة إذا شعروا أنها ستؤدي إلى تحسين ظروفهم وحظوظهم الاقتصادية.

وينظر إلى القدرة على الحركة على أنها بأهمية لدرجة أن مراهق بين كل سبعة يقول إنه مستعد للمخاطرة بحياته للوصول إليها. في نايروبي، قال واحد من كل ثلاثة إنه على استعداد لذلك.

حق العودة

هانيا زلوتنيك هي مديرة قسم السكان في دائرة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة.

وتقول إن استطلاع بي بي سي هو مؤشر للطموح وليس لليأس.

الناس اليوم يتطلعون إلى التحرك على أساس قصير المدى أو على أساس مؤقت بحثا عن الوظائف أو المهارات والخبرات
جان فيليب تشاوزي - المنظمة الدولية للهجرة

وقالت: "بشكل عام تمكن العالم من التعامل بشكل جيد مع تعاظم أعداد السكان. لقد شهدت الأعوام الـ50 أو الـ60 الماضية قصة نجاح اقتصادية، والرغبة بالقدرة على الحركة تعكس ذلك."

ووفق احصاءات الأمم المتحدة، فإن حوالي ثلاثة بالمائة من سكان العالم هم من المهاجرين، وهذا الرقم تزايد في الأعوام القليلة الماضية.

غير أن طبيعة الهجرة تتغير، حسبما يقول الناطق باسم المنظمة الدولية للهجرة جان فيليب تشاوزي.

وقال تشاوزي: "اليوم الناس يتطلعون إلى التحرك على أساس قصير المدى أو على أساس مؤقت بحثا عن الوظائف أو المهارات والخبرات...الفكرة ليست مجرد ناس يتركون بلدهم مؤبدا ليسكنوا في بلد آخر، بل يتزايد عدد الذين يتحركون بين دول عديدة. أصبح المهاجرون فعلا مهاجرون بين الدول، يتركون الباب مفتوحا في بلدهم الأصلي لكي يعودوا في وقت ما في حال باتت الظروف مؤاتية لذلك."

جهل حول التغيرات في المناخ

كما أشار استطلاع بي بي سي الذي أجرته شركة سينوفات إلى انقسام متساو بين المراهقين الذين يشعرون أنه من الجيد الاندماج في مجتمع جديد وبين الذين يعتقدون أنه من الجيد الحفاظ على الانفصال.

وفي حين قد يعكس ذلك ميلا جديدا للهجرة قصيرة الأمد، قد يعكس أيضا بعض الاختلافات المثيرة للاهتمام بين الشرق والغرب.

في نيويورك يشعر فقط 11 بالمائة أنه يجب الابقاء على الانفصال بين الناس، فيما سجل رقم أعلى بكثير في دلهي، وهو 80 بالمائة.

وقالت أكثرية إن المشكلة الأكثر إلحاحا التي تواجه العالم اليوم هي الإرهاب. وقال فقط 14 بالمائة من المشاركين في الاستطلاع إن "الحرب على الإرهاب" بقيادة الولايات المتحدة جعلت من العالم مكانا أكثر أمانا.

في بغداد قال 98 بالمائة من المشاركين إنها جعلت العالم أقل أمانا.

وفي حين يشغل الإرهاب عقول المراهقين في العالم، فإن التغييرات في المناخ ليست كذلك، إذا أظهر الاستطلاع أن 5 بالمائة فقط يعتبرون أنها المشكلة الأكثر إلحاحا التي تواجه العالم اليوم.

وفي عشر مدن قال حوالي 17 بالمائة من الشباب والشابات إنهم لم يسمعوا سابقا بالتغيير في المناخ. وقد عكست النتيجة هذه مجددا شرخا يبن الشرق والغرب، إذ قال حوالي 52 بالمائة من الناس في لاغوس إنهم لم يسمعوا بالمشكلة هذه، في حين لم يتعد هذا الرقم نسبة الستة بالمائة في نيويورك.

وردا على كيفية معالجة هذه المشكلة، أعرب فقط مشاركون من الولايات المتحدة ومصر والهند عن استعدادهم لتخفيض مستوى معيشتهم للتخفيف من آثار الاحتباس الحراري.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com