Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 09 أكتوبر 2006 21:59 GMT
التجارب النووية الباطنية





آثار التفجير على اجهزة القياس
آثار التفجير النووي على اجهزة القياس

غالبا ما يتم إجراء اختبار للتجهيزات النووية في باطن الأرض للحيلولة دون وصول مواد مشعة أثناء الانفجار إلى سطح الأرض وتلويث البيئة وكذلك للحفاظ على درجة كبيرة من السرية.

ومن شأن انتشار الإشعاعات في أي تفجير نووي باطني أن يكشف طبيعة التكوين الفني للجهاز وكذلك حجمه، وقوته النووية.

التحضير

يتم اختبار موقع التفجير اختبارا جيولوجيا وبعناية شديدة للتأكد من مدى ملاءمته. وغالبا ما يتم هذا النوع من التجارب في مواقع تبعد كثيرا عن المناطق السكنية.

يتم وضع الجهاز النووي في حفرة عميقة أو في نفق بعمق 200 إلى 800 متر تحت سطح الأرض ويكون عرضه يقدر ببضعة أمتار.

بعد ذلك توضع علبة تحتوي على جهاز للرصد في القصبة الموجودة داخل الغرفة. بعد ذلك يتم ملء الحفرة بالتراب والرمل والجبس وغيرها من المواد الدقيقة لاحتواء التفجير والسماح بتماسك التربة.

التجربة

يتم تفجير الجهاز عن بعد عن طريق جهاز تحكم على الأرض. ويتسبب الانفجار النووي في تحطيم الصخور الباطنية مما يكون سحابة من الغازات المشعة بالغة السخونة.

وما أن تبرد تلك الغازات حتى يتشكل حوض من الصخور الذائبة في قاع الحفرة.

وبعد ذلك ببضعة دقائق ومع نزول الضغط تتلاشى الحفرة وتتكون طبقة من الحمم على السطح.

ويعتقد أن كوريا الشمالية أجرت تفجيرا محدود النطاق نسبيا في موقع يعرف باسم بونجي يوك في منطقة نائية شرقي البلاد بالقرب من "جيلجو".

ويبدو أن آخر الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية تظهر عددا من المباني والحفر بالقرب من بعض المواقع النووية الأخرى.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com