Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 01 أكتوبر 2006 17:30 GMT
لولا يسعى للفوز بفترة رئاسية ثانية
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الاستعداد للانتخابات
الاستعداد للانتخابات في مدينة ساو باولو

يتوجه ملايين البرازيليين الى صنادق الاقتراع اليوم الاحد للمشاركة في انتخابات رئاسية يسعى من خلالها الرئيس اليساري لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الى الفوز بفترة رئاسية ثانية.

ويطمح الرئيس لولا الى الحصول على 50 في المئة من الاصوات لضمان فوزه في الجولة الانتخابية الاولى.

ولكن تصدر الرئيس لولا لاستطلاعات الرأي العام قد انخفض عشية الانتخابات وسط اتهامات وجهت له بالفساد والتلاعب بالعملية الانتخابية.

ويعد حاكم ولاية ساو باولو السابق جيرالدو الكمين من تيار يسار الوسط المنافس الرئيسي للرئيس لولا.

تقدم لولا يتضاءل

يذكر ان برامج الرعاية الاجتماعية التي تبناها لولا منذ اعتلائه سدة الحكم في عام 2001 قد جلبت له دعم الطبقات الفقيرة في المجتمع البرازيلي. ويعتبر لولا اول رئيس يساري للبرازيل منذ اكثر من خمسين عاما.

حملة الرئيس لولا
النمو الاقتصادي ساعد في استمرار التأييد الشعبي للرئيس لولا

ولكن سلسلة فضائح الفساد التي ضربت حزبه حزب العمال قد اثرت تأثيرا سلبيا على الشعبية التي كان يتمتع بها.

ففي أخر استطلاعات الرأي التي اجريت قبيل فتح مراكز الاقتراع ابوابها اليوم الاحد، انخفض مستوى الدعم للولا الى اقل من 50 في المئة، وهي النسبة التي ينبغي عليه الفوز بها من اجل تجنب جولة ثانية من التصويت. اما الدعم الذي يحظى به منافسه الرئيسئ الكمين، فيتراوح حول الـ35 في المئة.

فضائح

وكانت الشرطة البرازيلية قد اعتقلت منذ اسبوعين رجلين على علاقة بحزب العمال وبحوزتهما مبلغ 800 الف دولار امريكي نقدا. ويعتقد المحققون إن المبلغ المذكور كان سيدفع لقاء ملف عن اتهامات بفساد مزعوم ضد منافسي الرئيس لولا في الانتخابات.

ونتيجة لهذه الفضيحة، اضطر الرئيس لولا لفصل مدير حملته الانتخابية. ولكن ذلك لم يقض على الاقاويل، حيث نشرت صحف نهاية الاسبوع صورا للمبلغ المصادر.

من ناحيته، ينكر الرئيس لولا ان يكون قد حاول تشويه سمعة منافسيه، ويقول إن رفاقه في الحزب قد خذلوه. ولكنه يواجه تحقيقا ستجريه المحكمة الانتخابية الفدرالية البرازيلية.

وتأتي الفضيحة الجديدة هذه عقب فضيحة اخرى تفجرت في العام الماضي حول قيام حزب العمال بدفع رشاوى لبعض اعضاء الكونجرس البرازيلي من اجل شراء اصوتهم. وقد اضطر امين سر الحزب وعدد من مسؤوليه البارزين الى الاستقالة في اعقاب ذلك.

وقد استغل الكمين، مرشح الحزب الديمقراطي الاجتماعي البرازيلي، هذه الفضائح ودعا البرازيليين الى التصويت له ليخلص البلاد من "وباء الفساد."

تدني الفقر

وتخلف الرئيس لولا، وهو ابن لفلاح أمي بدأ حياته بائعا للفستق، عن حضور مناظرة تلفزيونية مع منافسيه كان مقررا اجراؤها يوم الخميس المنصرم.

يذكر ان السياسات الاقتصادية التي اتبعها الرئيس لولا، ومنها رفع الحد الادنى للاجور وزيادة دعم الدولة للعوائل المسحوقة، قد اسهمت في خفض عدد البرازيليين الذين يعيشون تحت خط الفقر.

ولكن منتقديه يقولون إن البرامج التي تبناها لم تتعامل مع المسببات الهيكلية للفقر كالأمية.

وبالرغم من ان البرازيل قد شهدت نموا اقتصاديا مضطردا تحت رئاسته، يقول بعض رجال الاعمال إن البلاد ما لبثت تخسر مقدرتها لمنافسة الاقتصادات الدولية الاخرى.

يذكر ان اكثر من 125 ناخبا يحق لهم المشاركة في الانتخابات الرئاسية والنيابية والمحلية التي ستجرى الاحد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com