Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 21 سبتمبر 2006 12:58 GMT
مهاجم البابا السابق يحذر خلفه من زيارة تركيا
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


البابا يحنا بولس الثاني وهو جريح في 13 ماي 1981
اصيب البابا بثلاث طلقات نارية على يد أغجا في روما

حذر محمد علي أغجا، الرجل التركي الذي حاول اغتيال البابا يحنا بولص الثاني عام 1981، خلفه البابا بندكتوس السادس عشر من زيارة تركيا، قائلا ان حياته قد تكون في خطر.

ويأتي التحذير على خلفية الغضب الذي اجتاح العالم الاسلامي من اقوال البابا خلال خطاب في المانيا. ويعتزم بندكتوس السادس عشر زيارة تركيا في نوفمبر المقبل.

وقال أغجا من سجنه: "بما أنني اعرف هذه المسائل، فأنأ أقول لك ان حياتك في خطر. لا تأت الى تركيا."

وقال محامي أغجا مصطفى دميرباغ ان موكله اسدى النصيحة للبابا خلال لقاء معه في سجن كارتال المشدد الحراسة في اسطنبول.

وقال البابا يوم الاربعاء ان الاقتباس المتعلق بالاسلام الذي استخدمه في كلمته الاسبوع الماضي قد "أسيء فهمه" بشكل مؤسف، وأعرب عن "احترام عميق" للإسلام والمسلمين.

وكانت كلمة البابا قد فجرت غضبا بين المسلمين في مختلف أنحاء العالم، حيث واجه دعوات تطالبه باعتذار صريح للعالم الاسلامي.

لكن تصريحاته حتى الان عبرت فقط عن أسفه لتأذي مشاعر المسلمين بسبب كلماته.

وقال البابا خلال كلمة القاها امام زوار لمقره في الفاتيكان انه يأمل أن تؤدي الازمة الى حوار بين العقائد والثقافات يقوم على "النقد الذاتي".

عفو
البابا يحنا بولس الثاني يصفح عن أغجا
البابا يحنا بولس الثاني صفح عن أغجا خلال زيارة له في السجن

وكانت السلطات الإيطالية قد اطلقت سراح محمد علي أغجا بعدما أمضى تسعة عشر عاما في السجن لمحاولته اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني.

لكن السلطات الإيطالية رحلته الى تركيا لقضاء ما تبقى من حكم آخر صدر ضده لمحاولته قتل صحفي عام 1978.

وكان أغجا قد حاول قتل البابا في الثالث عشر من مايو/أيار عام 1981 في ساحة سان بطرس في روما عندما كان البابا يتجول بين جموع جموع الزائرين.

وقد أصيب البابا بثلاث طلقات إحداها في بطنه والثانية في يده اليسرى والثالثة في يده اليمنى، كذلك جُرح اثنان من مساعديه.

وقد ألقت الشرطة الإيطالية القبض على أغجا وحكمت عليه المحكمة بالسجن مدى الحياة، لكن البابا عفا عن أغجا وقام بزيارته في السجن.

وبالرغم من إجراء ثلاثة تحقيقات ومحاكمتين فإن محاولة الاغتيال لا تزال تحاط بالغموض. فقد كان الاعتقاد سابقا بأن المخابرات السوفيتية والبلغارية وراء المحاولة كجزء من محاولة السلطات الشيوعية لقتل البابا الذي ساعد وجوده على إضعاف قبضتها على السلطة في بولندا، بلد البابا الأصلي.

أما المحاكمة الثانية في عام 1986 فقد فشلت هي الأخرى في إثبات أن المخابرات البلغارية استأجرت أغجا بالنيابة عن الاتحاد السوفيتي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com