Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 02 سبتمبر 2006 16:17 GMT
مسؤول اممي: ايران تعرض التعاون بشأن القرار 1701

عنان لدى وصوله طهران
عنان سيناقش مع المسؤولين الإيرانيين الملف النووي وسبل وقف تسليح حزب الله

قال متحدث باسم الامم المتحدة بعد محادثات يوم السبت إن وزير الخارجية الايراني منوشهر متقي عرض على الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان تعاون ايران الكامل فيما يتعلق بقرار مجلس الامن الدولي الخاص بالهدنة بين اسرائيل وحزب الله.

وقال احمد فوزي المتحدث باسم عنان وكالة رويترز للانباء "اختتم متقي حديثه قائلا بان بوسعنا الاعتماد على تعاونه الكامل" فيما يتصل بالقرار 1701.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان قد وصل الى طهران يوم السبت لعقد محادثات مع القادة الإيرانيين.

وقال عنان لدى وصوله الى طهران: "انا سعيد جدا لوجودي في ايران، وانا هنا كي اناقش مع الايرانيين سبل تطبيق قرار مجلس الامن رقم 1701 بين لبنان واسرائيل".

ويرجح أن تركز المباحثات على تعزيز وقف إطلاق النار بين حزب الله وإسرائيل في جنوبي لبنان والذي جاء بناء على قرار مجلس الأمن الدولي 1707.

ويحث عنان الحكومة الإيرانية التي تعتبر من أهم داعمي حزب الله على وقف إمداده بالأسلحة.

كما سيكون البرنامج النووي الإيراني على رأس قضايا التي سيناقشها عنان مع القادة الإيرانيين.

وتأتي زيارة عنان لطهران بعد يومين من إصدار الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا يفيد بأن إيران لم تلب مطلب مجلس الأمن وقف تخصيب اليورانيوم.

وقال ممثل ايران الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان بلاده "ستعيد النظر بسياسة التعاون مع الوكالة في حال تم اقرار عقوبات في مجلس الامن الدولي".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أوردت في تقريرها أيضا أن طهران بدأت عملية تخصيب جديدة يوم الخميس وهو ما يمكن أن يؤدي الى قرار جديد من مجلس الأمن بفرض عقوبات على إيران.

على صعيد متصل، وافق وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي يوم السبت على اعطاء طهران مهلة اسبوعين اضافيين من اجل ان توضح سبب استكمالها عمليات التخصيب الحساسة بعد انقضاء المهلة المحددة لها.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا انه سيلتقي مسؤول الملف النووي الايراني علي لاريجاني الاسبوع المقبل من اجل محاولة فهم الرد الايراني على عرض الحوافز الاوروبية الذي وصفه المجتمع الدولي بغير الواضح.

حشد من أجل عقوبات

في هذه الأثناء قال مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن الولايات المتحدة تتشاور مع حلفائها الأوروبيين من أجل فرض محتمل لعقوبات على إيران.

كوفي عنان
عنان سيناقش مع المسؤولين الإيرانيين الملف النووي وسبل وقف تسليح حزب الله

وقال بولتون:" إننا نتشاور مع الاتحاد الأوروبي ومع حكومات أخرى حول ماهية القرار الأول الخاص بفرض عقوبات (على إيران)".

وقال للصحفيين في نيويورك إن من الخيارات المطروحة البدء بمجموعة صغيرة من العقوبات على أن تتوسع لاحقا.

وأضاف بولتون:" من الخيارات الأخرى قرار بفرض عقوبات قاسية جدا منذ البداية. لم نتخذ قرارا حول هذه النقطة، ولا أعرف إن كانت أي حكومة أوروبية قد اتخذت قرارا حول هذه النقطة".

وكانت الحكومات الأوروبية قد أعربت عن درجات مختلفة من خيبة الأمل من موقف إيران، لكنها كانت موحدة بشأن إبقاء عقوبات على تزويدها بأسلحة.

كما يبدو أن الاتحاد الأوروبي يريد إجراء المزيد من المفاوضات مع إيران حول الملف النووي.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان قد أعرب عن أسفه الشديد عقب محادثات مع نظيره الإيطالي "رومانو برودي" في روما بشأن موقف إيران، وقال إنه من الممكن مواصلة الحوار، لكنه شدد على أن على المجتمع الدولي أن يظهر ضرورة أن تغير إيران موقفها.

كما قالت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إن هدفها حل يتم التوصل إليه عن طريق التفاوض يقوم على أساس العرض الذي قدمته بلادها مع فرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، ويضم مجموعة من الحوافز، مقابل وقف إيران تخصيب اليورانيوم.

عواقب الرفض

وكان الرئيس الأمريكي قد قال في أول تعليق له على الرفض الإيراني لوقف تخصيب اليورانيوم بعد انقضاء المهلة التي حددها مجلس الأمن لذلك إنه يجب على إيران أن تواجه عواقب رفضها هذا.

جورج بوش
بوش يهدد إيران بمواجهة عواقب رفضها وقف تخصيب اليورانيوم

وقال بوش:" حان الوقت لإيران لتختار. لقد حددنا خيارنا. سوف نعمل بشكل وثيق مع حلفائنا لإيجاد حل دبلوماسي، لكن يجب أن تكون هناك عواقب لتحدي إيران، ويجب ألا نسمح لها بتطوير سلاح نووي."

لكن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد سارع إلى تأكيد موقف بلاده الرافض لوقف تخصيب اليورانيوم وما يراه حقا لإيران في الحصول على الطاقة النووية لأغراض سلمية دون الخضوع لما أسماه "إملاءات مجلس الأمن الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة".

كما تعهد نجاد بأن بلاده لن تخشى التهديدات الخارجية المحدقة بها بسبب موقفها الراسخ من هذه القضية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com