Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 14 يوليو 2006 05:41 GMT
مشرف يعرض مساعدة الهند بشأن التفجيرات
اقرأ أيضا


برفيز مشرف
باكستان نفت أي علاقة لها بالتفجيرات

عرض الرئيس الباكستاني برفيز مشرف أن تساعد بلاده في التحقيقات الجارية في الهند حاليا بشأن التفجيرات التفجيرات التي استهدفت القطارات في مدينة مومباي.

وكان مشرف أحد اوائل الزعماء الذين قدموا تعازيهم للحكومة الهندية فور وقوع التفجيرات يوم الثلاثاء الماضي.

تبرؤ باكستاني

وكان وزير الخارجية الباكستاني قد نفى أي صلة لبلاده بالهجمات التي تعرضت لها مومباي وأدت إلى مقتل 200 شخص على الأقل وحوالي 700 جريح ما زلوا يتلقون العلاج في المستشفيات.

وحذر خورشيد قصوري- الذي كان يتحدث للصحفيين أثناء زيارة يقوم بها للولايات المتحدة - من أي محاولة للربط بين الهجمات وبين باكستان بدعوى أنها قاعدة ينطلق منها المسلحون.

وكرر الوزير الباكستاني ادانته لهجمات مومباي.

اعتقالات

وقد اعتقلت الشرطة الهندية حوالي 300 شخص في اطار تحقيقاتها في تفجيرات مومباي، ونشرت رسوما لمشتبهين تبحث عنهم.

وتمت حملة الاعتقالات في مومباي وعدة مناطق اخرى من ولاية ماهراشتراوسط اجراءات امنية مشددة، لكنها لم تقم باية اعتقالات رسمية ولم توجه اية تهم.

دمار
وقعت الانفجارات في ساعة الذروة خلال المساء

وقال مراسل بي بي سي في مومباي ان التفتيش طال المنازل والفنادق ومحطات القطارات والمخابئ المحتملة للمشتبهين خلال اليومين الماضيين.

وينقل عن الشرطة ان معظم المعتقلين ناشطون من المنظمة الاسلامية المحظورة المعروفة بـ"حركة الطلاب الاسلامية."

ويعتقد ان هذه الحركة سبق وضلعت في تفجيرات استهدفت مومباي في 2003، حيث لقي 55 شخصا حتفهم.

وتصر الشرطة على ان الحملة "عملية روتينية" رغم عدد المعتقلين، كما تقول انها لم تتوصل لنتيجة تذكر لحد الآن.

ويذكر ان جماعتين من الجماعات الاسلامية التي تقاتل ضد سيطرة الهند على جزء من اقليم كشمير نفت أي تورط لها في الهجمات.

وتقوم فرق التفتيش التابعة للشرطة بمساعدة الكلاب المدربة بتفتيش عربات القطارات المحطمة من جراء الانفجارات بحثا عن أي أدلة.

وكان الرئيس الهندي مانموهان سنغ قد حث الشعب الهندي على الوقوف صفا واحدا في وجه الارهاب وتجنب العنف الطائفي.

وذكر ان مومباي هي العاصمة المالية للهند، وقد بدأت الحياة تعود أدراجها الى طبيعتها في المدينة، كما بدأت القطارات في العودة الى العمل بصورة شبة عادية.

ولكن بعض العاملين فضلوا استخدام الطرق البرية للذهاب الى أعمالهم في الصباح، وقال أحدهم للبي بي سي انه لم يتمكن من استجماع شجاعته لاستخدام القطار في الذهاب الى العمل بعدما حدث.

تعزيزات أمنية
في مومباي، المياه تعود الى مجاريها شيئا فشيئا
في مومباي، المياه تعود الى مجاريها شيئا فشيئا

كما عززت الشرطة الهندية من اجراءاتها الأمنية في مختلف أنحاء البلاد بعد سلسلة التفجيرات .

ونددت باكستان والولايات المتحدة بهذه الهجمات.

وما زال العديد من الاشخاص يبحثون عن اقرباء لهم في حين شرع آخرون في الانتظار امام المشافي لمعرفة أي معلومات.

وقال وزير الداخلية شيفراج باتيل ان السلطات الهندية كان لديها بعض المعلومات عن احتمال وقوع هجوم لكن لم يكن لديها أي تفاصيل عن مكانه وزمانه.

كما صرح أروب باتانك مساعد مفوّض الشرطة في مدينة مومباي بأن الحادث يشبه الهجمات التي وقعت في عام 1993 والتي تشتبه السلطات الهندية بمسؤولية جماعات إسلامية تتمركز في باكستان عنها.

ولم تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات التي تعد الأسوأ في المدينة خلال السنوات العشر الماضية.

وتعد شبكة القطارات في المدينة أحدى أكثر الشبكات ازدحاما على مستوى العالم حيث يصل عدد الركاب الذين يستخدمونها يوميا الى اكثر من ستة ملايين شخص.

وتعرضت المدينة لعدد من التفجيرات خلال السنوات الماضية كان أبرزها سلسلة تفجيرات عام 1993 استهدفت الحي المالي للمدينة وأدت الى مقتل 250 شخصا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة