Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 07 يوليو 2006 19:56 GMT
بريطانيا تتذكر ضحاياها هجمات 7/7
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية



أحيت بريطانيا الجمعة الذكرى الأولى لتفجيرات السابع من يوليو/ تموز 2005 بالعاصمة البريطانية لندن في قطارات الانفاق واحدى الحافلات وخلفت 52 قتيلا ومئات الجرحى.

ودقت دقت أجراس كاتدرائية القديس بول في لندن، ووضعت أكاليل الزهور في مواقع الانفجارات، ووقفت الأمة البريطانية عند انتصاف نهار اليوم دقيقتين صمتا لتخليد ذكرى ضحايا التفجيرات.

وتليت أسماء القتلى في احتفال خاص في حدائق "ريجنت" في لندن.

وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن ذكرى الهجمات تمثل "فرصة لتوحد الأمة صفوفها".

وأضاف قائلا "كما أنها تمثل فرصة لمواساة ومؤازرة الذين فقدوا أحبائهم أو أصيبوا بجراح في ذلك اليوم البشع".

احدى اللاتي حضرن الذكرى
تم وضع أكاليل الزهور عند محطة كنجز كروس للقطارات في لندن

وقد حضر مراسم إحياء ذكرى الضحايا إلى جانب بلير كل من دفيد كاميرون زعيم حزب المحافظين ووزيرة الثقافة تيسا جويل.

وجاء احياء الذكرى في وقت يعتقد فيه رئيس إحدى فرق الشرطة المكلفة بالتحقيق في الحادث بأن "من المحتمل جدا" حدوث هجوم مماثل لتفجيرات السابع من يوليو / تموز 2005 والتي استهدفت 3 قطارات مترو وحافلة.

وجاء تحذير المسؤول الأمني بعد يوم واحد من إذاعة تلفزيون الجزيرة القطري لشريط نسب لتنظيم القاعدة، ظهر فيه شهزاد تنوير ذو الـ 22 عاما، وهو بريطاني مسلم من أصول باكستانية، يرفع إصبعه متوعدا بمزيد من التفجيرات مالم تنسحب القوات البريطانية من أفغانستان والعراق."

وفجر تنوير نفسه في محطة قطار "أولدجيت" في لندن، ليقتل 7 من ركاب القطار.

اليوم هو وقت نتذكر فيه الأشخاص الذين دمر الهجوم حياتهم، ونفخر بشخصية لندن الفريدة التي أثارت حسد المفجرين
عمدة لندن كين ليفنجستون

وقالت الشرطة إن إذاعة الشريط في هذا الوقت بالذات قصد منه إحداث "أقوى صدمة ممكنة" في نفوس الناس.

بينما قالت الحكومة البريطانية إن التركيز يجب ان يظل على تجاوب الأمة مع الذكرى الأولى للحادث.

وينظم الاحتفال بقصد تجميع ذوي الضحايا والناجين وأهالي لندن من الساعة 08:00 بتوقيت بريطانيا الصيفي وحتى الساعة 16:00 لوضع أكاليل الزهور في "حدائق الملكة ماري" بمتنزه "ريجنت".

لا تحقيق عام في الهجمات

وقامت وزيرة الثقافة تيسا جويل وعمدة لندن كين ليفنجستون بوضع أكاليل الزهور في محطة "كينجز كروس" بقلب لندن في ذات الوقت الذي شهد وقوع الانفجارات.

وقال ليفنجستون لبي بي سي إن اليوم هو "وقت نتذكر فيه الأشخاص الذين دمر الهجوم حياتهم ونفخر بشخصية لندن الفريدة التي أثارت حسد المفجرين."

من جهتها قالت جويل لبي بي سي إن الحكومة سترفض طلب عدد من أقارب الضحايا اجراء تحقيق عام حول أحداث ذلك اليوم لأنه يمكن أن يتسبب في "تحوير ضخم للجهود الأمنية التي يجب أن تتركز على منع حدوث ذلك مجددا".

وأضافت: "ستكون كلفة ذلك ضخمة. هذه الأموال يجب أن تنفق على تدعيم الأمن وليس على تحقيق."

وقفت بريطانيا في صمت حزنا على ضحايا التفجيرات بعد أسبوع من وقوع الهجمات
وقفة صمت نظمت بعد أسبوع من التفجيرات

وكانت السلطات البريطانية قد شددت إجراءات الأمن في العاصمة خوفا من هجوم مماثل يحل في الذكرى الأولى للتفجيرات.

كما تم فتح خط هاتفي على مدى 24 ساعة وحتى العاشر من الشهر الجاري يمكن من خلاله الحصول على خدمات "مركز السابع من يوليو للمساعدة"، والذي يقول إن عدد المتصلين به قد ارتفع بصورة ملحوظة مؤخرا.

في باكستان

من جهة أخرى قال وزير الاعلام الباكستاني محمد علي ديوراني إنه لا يوجد دليل على أن الانتحاريين الذين هاجموا شبكة المواصلات في لندن قبل عام قد تلقوا تدريبا أو دعما من متطرفين داخل باكستان.

وعقب هجمات لندن تعهد الرئيس الباكستاني برفيز مشرف بالقضاء على أي تطرف في المدارس الاسلامية في بلاده بعد اتهامات بأن أحد الانتحاريين الأربعة تلقى تعليما في احدى تلك المدارس.

وشدد ديوراني على أن الانتحاريين الاربعة بريطانيون ولدوا ونشأوا وتلقوا تعليمهم في بريطانيا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة