Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 08 مايو 2006 06:21 GMT
في ليبريا: الجنس مقابل الغذاء
اقرأ أيضا
عنان يدعو لإنهاء "كابوس" ليبريا
06 02 04 |  الصفحة الرئيسية
ويه يهاجم تجنيد الاطفال
21 01 04 |  أخبار الرياضة
قوات حفظ سلام جديدة الى ليبريا
09 10 03 |  أخبار العالم


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الفتيات الصغيرات هن الأكثر تعرضن للاستغلال

تقول منظمة "احموا الأطفال" إن الفتيات الصغيرات في ليبريا مازلن يتعرضن للاستغلال الجنسي من قبل بعض العاملين في منظمات الإغاثة الدولية وقوات حفظ السلام بالرغم من تعهدات الأمم المتحدة بالوقوف أمام هذا الاستغلال.

ووفقا لتقرير المنظمة فإن فتيات لا تتعدى أعمارهن الثامنة تجبرن على ممارسة الجنس في مقابل الطعام وذلك من قبل بعض العاملين في الوكالات المحلية والدولية.

وتضيف المنظمة في تقريرها أنه مع عودة من شردتهم الحرب الأهلية إلى قراهم فإن هذا الاستغلال الجنسي أصبح أكثر شيوعا.

من جهتها قالت الأمم المتحدة إنها ستحقق في هذه المزاعم.

وكانت المنظمة الدولية قد وعدت باتخاذ تدابير لمنع هذا السلوك وذلك بعد أن عرف لأول مرة بالاستغلال الجنسي الذي كان يمارس في معسكرات اللاجئين في غرب أفريقيا قبل أربع سنوات.

لكن دراسة أعدتها منظمة "احموا الأطفال" وتضمنت مقابلات مع أكثر من 300 شخص في معسكرات للأشخاص الذين شردتهم الحرب، وجدت إن الاستغلال الجنسي مازال يمارس على نطاق واسع.

وقال تقرير المنظمة إن جميع من تحدثوا لها أوضحوا أن أكثر من نصف الفتيات اللواتي في معسكراتهم تعرضوا لهذا الاستغلال.

ينبغي فعل الكثير لمساعدة الأطفال وعائلاتهم كي يستمروا في حياتهم دون التعرض لهذا الاستغلال والتحول إلى مثل هذا النوع من اليأس
المسئولة التنفيذية لمنظمة "احموا الأطفال" في المملكة المتحدة

وأشار التقرير إلى أن الفتيات ما بين الثامنة والثامنة عشر تم بيعهن مقابل الجنس.

وقالت فتاة تبلغ من العمر 20 عاما للبي بي سي إنها أجبرت على ممارسة الجنس مع أحد العاملين في برنامج الغذاء العالمي.

وقالت كونا براون: "لقد مارس هذا الشاب الاستغلال الجنسي مع معظم صديقاتي. كما فعل ذلك مع الفتيات الصغيرات اللواتي لا يستطعن التمييز واللواتي مارسن الجنس معه من أجل الطعام".

وتقول منظمة "احموا الأطفال" إن المسئولين الحكوميين والمدرسين ساهموا أيضا في هذا الاستغلال، حيث يطلب المدرسون ممارسة الجنس بدلا من المصاريف المدرسية أو مقابل منح درجات جيدة.

تضررت صورة قوات حفظ السلام في غرب أفريقيا من جراء تلك الاتهامات

وتقول مسئولة المنظمة التنفيذية في المملكة المتحدة ياسمين وايتبريد إن "هذا الوضع لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه. يجب أن يعالج. فالرجال الذين يستغلون مواقع السلطة لممارسة الحنس مع الأطفال ينبغي أن يتم الابلاغ عنهم وطردهم".

وتضيف ياسمين أنه "ينبغي فعل الكثير لمساعدة الأطفال وعائلاتهم كي يستمروا في حياتهم دون التعرض لهذا الاستغلال والتحول إلى مثل هذا النوع من اليأس".

من جهته قال جريج بارو من برنامج الغذاء العالمي إن منظمته ستتعامل مع الاتهامات الأخيرة "بأقصى درجة ممكنة من الجدية" وأنها اتخذت بالفعل خطوات للتحقق من هذه المزاعم.

وقال بارو للبي بي سي إن "المفتاح هنا هو إيجاد الشخص الذي يعمل في سلسلة إيصال الطعام إلى من يحتاجها ويستغل منصبه".

وقال منسق عمليات الإغاثة في ليبريا، جوردان ريان، إن هذه المزاعم سيجري التحقيق فيها من قبل منظمة الأمم المتحدة.

لكنه أضاف "إنه للأسف لم تأخذ كل المنظمات غير الحكومية الدولية هذه الاتهامات على محمل الجد. لكن من الواضح أن التحقق من هذه الاتهامات أصبح أولوية".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة