Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 05 مايو 2006 11:18 GMT
احياء ذكرى 25 عاما على وفاة بوبي ساندز في أيرلندا
اقرأ أيضا


مواقع بي بي سي متصلة بالموضوع


صورة تذكارية لبوبي ساندز غرب بلفاست
يُعتبر بوبي ساندز شهيدا في أيرلندا

يقوم زعماء حزب شن فين الأيرلندي باحياء الذكرى الـ 25 لوفاة بوبي ساندز في السجن نتيجة اضرابه عن الطعام.

وكان ساندز -27 عاما- أول شخص جمهوري أيرلندي من بين عشرة أشخاص ماتوا في عام 1981 اثر اضراب عن الطعام، ضمن حملة قام بها السجناء للحصول على حقهم في المعاملة كمسجونين سياسيين.

وكان ساندز قد رشح نفسه في الانتخابات وأصبح وهو في السجن، وقبل شهر واحد من وفاته، عضو برلمان عن دائرة فيرمانا وجنوب تيرون.

وسيقوم عدد من زعماء شن فين ورفاق بوبي ساندز في السجن باحياء الذكرى في سجن ميز الذي مات فيه المضربون عن الطعام.

أثر بالغ

وقال توم لوندون رفيق بوبي ساندز في السجن ان تصرفات بوبي ساندز تركت أثرا بالغا بالنسبة للجمهوريين في أيرلندا.

وقال لوندون ان ساندز أثر في مسيرة الجمهوريين، كما بيّن الأثر الذي يمكن أن يتركه سلاح الانتخابات.

وستقوم أسرة بوبي ساندز باحياء الذكرى أيضا في احتفال عائلي.

ويتحدث مارك ديفينبورت مراسل البي بي سي في أيرلندا عن أهمية حملة الاضراب عن الطعام التي قام بها ساندز في السجن مع رفاقه.

ويقول مراسلنا ان المضربين تحدوا رئيسة الوزراء آنذاك مارغريت ثاتشر من أجل تحسين أوضاعهم في السجن.

ولكن ديفينبورت يرى أن دخول ساندز معترك الانتخابات، والفوز بمقعد قبل وفاته بشهر واحد، حفز الجمهوريين على الانخراط بصورة أكبر في خوض الانتخابات واستخدامها كسلاح.

وكان بوبي ساندز قد بدأ الاضراب عن الطعام في الأول من مارس أذار عام 1981، وفاز بمقعد في البرلمان يوم الـ 11 من أبريل نيسان.

ولكن ساندز سرعان ما توفي يوم 5 مايو أيار من نفس العام نتيجة اضرابه عن الطعام، وحضر جنازته 100 ألف شخص، كما اندلعت أعمال شغب في جانبي أيرلندا فور الاعلان عن وفاته.

جنازة بوبي ساندز
حضر جنازة ساندز المهيبة 100 ألف شخص

وقد انتهى الاضراب في 3 أكتوبر تشرين أول من العام نفسه بعد وفاة عشرة أشخاص من الجمهوريين.

اختلاف في الرؤية

وبرغم أن الجمهوريين يعتبرون ضحايا الاضراب عن الطعام في مرتبة الشهداء، الا أن هناك من يخالفهم الرأي.

من هؤلاء روبرتا غيني التي قُتل زوجها وابنها في أحداث الشغب التي اندلعت بعد وفاة بوبي ساندز.

تقول روبرتا انه لولا اضراب ساندز عن الطعام، وتلك الاضرابات التي تلت وفاته، لكانت أسرتها ما تزال على قيد الحياة.

من ناحية أخرى يقول ويلي فريزر رئيس جماعة الدفاع عن أسر الضحايا الأبرياء ان جماعته سوف تنشر كتيبا يوضح ظروف اعتقال المضربين عن لطعام.

ويضيف فريزر القول ان الجمهوريين يحيطون ضحايا الاضراب عن الطعام بكثير من قصص التضحية والفداء، ولكن واقع الأمر أن بوبي ساندز اعُتقل في سيارة ومعه رشاش بعد هجوم عناصر من الجيش الجمهوري الأيرلندي على أحد المحلات.

ويريد فريزر أن يذكّر الناس بطبيعة ضحايا الاضراب عن الطعام والأسباب التي أدت الى سجنهم، وأنهم لم يكونوا مدافعين عن الحرية ولم يموتوا شهداء.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة