Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 11 أبريل 2006 13:02 GMT
المحلفون يستمعون إلى صرخة أحد ضحايا 11 أيلول
اقرأ أيضا
الإدعاء يطالب بإعدام موساوي
07 03 06 |  أخبار العالم


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي قبل الانهيار
حوصر المئات في البرج الجنوبي

استمعت هيئة المحلفين في محكمة أمريكية لصرخة رجل قبل موته أثناء حديثه عبر الهاتف المحمول بينما انهار برج مركز التجارة العالمي.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يتعين على المحلفين أن يقرروا ما إذا كان يتعين الحكم بإعدام زكريا موساوي الذي اعترف بتعاونه مع القاعدة في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وكان الصوت الذي استمع إليه المحلفون هو لكيفين كوسجروف الذي حوصر في مكتبه بالطابق الـ99 وكان يتحدث إلى فرق الإنقاذ حينما انهار المبنى.

وأتى الشريط تتويجا ليوم من الأدلة المروعة التي عرضها الادعاء.

وقد تم الاستماع إلى الشريط بينما عرض شريط فيديو في نفس الوقت يظهر لحظة سقوط البرج.

وسمع كوسجروف، والذي كان يعمل نائب رئيس شركة أون للتأمينات، وهو يصيح "يا إلهي" وسط أصوات الانهيار، قبل أن يصرخ وينقطع الخط.

وسوف يتم عرض المزيد من الأدلة لاحقا على المحلفين لبيان المعاناة التي تسببت فيها هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وحذرت القاضية ليوني برينكيما الادعاء من عدم التركيز على الشهادات المؤثرة، مذكرة إياهم أن بإمكان قضاة الاستئناف رفض حكم الإعدام إذا وجدوا أنه استند إلى تحيز.

ويقول المدعون إنهم عدلوا عن تقديم بعض الشهادات، ويقدمون الآن أدلة من فئة بسيطة من بين ضحايا الهجوم والذين يقارب عددهم ثلاثة آلاف قتيل.

وقالت القاضية برينكيما إنها قررت أيضا عدم السماح بإذاعة التسجيل الصوتي للكابينة على الجمهور، بعد أن تم الاستماع له في المحكمة هذا الأسبوع.

وجاء ذلك بعد عدة اعتراضات من جانب أقارب من كانوا على متن الرحلة 93 التي تحطمت في بنسيلفانيا. ولن يتم السماح سوى بنشر نص التسجيل كتابة.

"سأموت"

كما سمع المحلفون الاثنين المكالمات التي تلقتها خدمات الإسعاف من ميليسا دوي البالغة 34 عاما، والتي كانت في الطابق الـ83 بالبرج الجنوبي.

وسمع صوت دوي وهي تقول وقد بدا الفزع على صوتها "النيران تحيط بالطابق بالكامل، والجو حار حار جدا، سأموت أليس كذلك؟ سأموت، سأموت".

وأضافت قائلة "يا رب ارحمني، الجو حار جدا، أنا احترق".

أعتقد إنهم سيصدمون الطائرة في مبنى
الكلمات الأخيرة لبيتر هانسون

وقال سي لي هانسون للمحكمة إن ابنه بيتر، وزوجته سو-كيم، وحفيدته كريستين لي البالغة عامين ونصف من العمر كانوا على متن طائرة متجهة إلى ديزني لاند في 11 سبتمبر/أيلول 2001 حينما اختطفت الطائرة.

وكانت تلك الطائرة هي الطائرة الثانية التي تم صدمها عمدا في مركز التجارة العالمي بنيويورك.

ونقل هانسون عن ابنه قوله له في مكالمة بالهاتف المحمول "أعتقد إنهم سيصدمون الطائرة في مبنى".

وأضاف قائلا "لا تقلق يا بابا، إذا حدث ذلك، فسيكون سريعا".

وتابع قائلا "بينما كنا نتكلم، فجأة توقف وقال بصوت خافت للغاية: "يا إلهي، يا إلهي، يا إلهي".

وأضاف الأب "حولت نظري إلى شاشة التلفزيون وشاهدت طائرة تصطدم في المبنى".

"بارك الله في أسامة"

يذكر أن موساوي، وهو مواطن فرنسي من أصل مغربي، هو الشخص الوحيد الذي وجهت له اتهامات في الولايات المتحدة على خلفية الهجمات.

شهادة موساوي أثناء محاكمته
قال موساوي إنه خطط لمهاجمة البيت الأبيض

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إنه يبدو أن موساوى كان يبتسم خلال الاستماع إلى بعض الأدلة التي طرحت في المحكمة الاثنين.

وفي نهاية اليوم صاح قائلا "لعنكم الله جميعا، بارك الله في أسامة" في إشارة إلى زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وكانت هيئة المحلفين قد أعلنت بالفعل قرارها بأنه يجوز الحكم بالإعدام على موساوي.

ورغم أن موساوي كان في السجن في ولاية مينيسوتا خلال الهجمات، إلا أن المحلفون حكموا بأن الأكاذيب التي قالها موساوي لرجال المباحث الفدرالية حالت دون تمكنهم من التعرف على بعض الخاطفين والحيلولة دون وقوع ولو بعض الهجمات.

ويقول محامو الدفاع إنه يتعين ألا يحكم المحلفون بإعدام موساوي لدوره المحدود في الهجمات، ولما يشيرون إليه من أدلة عن إصابته بمرض عقلي، ولأن إعدامه لن يكون من شأنه إلا تحقيق حلمه بنوال "الشهادة".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة