Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 09 أبريل 2006 01:37 GMT
الإيطاليون يتوجهون الى صناديق الإقتراع
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


مناصرو سيلفيو برلسكوني
برلسكوني دعا الى التصويت بكثافة

بدأ الناخبون الإيطاليون بالتوجه الى مراكز الإقتراع للمشاركة في الانتخابات العامة التي تدوم ليومين ويتوقع ان تشهد تنافسا محموما بين رئيس الحكومة الحالي سيلفيو برلسكوني ومنافسه عن احزاب اليسار والوسط رومانو برودي.

وتتوج إنتخابات الأحد حملة انتخابية تبادل فيها المرشحان الرئيسيان الإهانات الشخصية على حساب التبشير بسياساتهما.

فقد وصف برلسكوني منافسيه من يسار الوسط بأنهم من محبي ستالين وحاكم كمبوديا إبان حقبة الخمير الحمر بول بوت، كما شبه نفسه بعيسى المسيح وهاجم القضاة ووصف رجال الأعمال بالجنون واستخدم الالفاظ النابية لوصف اولئك الذين قد لا يصوتون لصالحه.

أما برودي، فقال إن الانجازين الوحيدين الذين نجح برلسكوني في تحقيقهما إبان فترة حكمه التي دامت خمس سنوات هما نجاحه في اجراء عمليتي شد عضلات وجهه وزرع شعره.

وكان برودي يتصدر منافسه بخمس نقاط في استطلاعات الرأي الاخيرة التي اجريت الشهر الماضي وكانت الاخيرة التي سمح بها خلال الحملة اذ يمنع القانون نشر الاستطلاعات في الشهر الاخير للحملات.

ويقول المراقبون إن عملية تشكيل حكومة إيطالية جديدة عقب الانتخابات ستكون مهمة شاقة للغاية نظرا لانقسام كل من معسكري اليمين واليسار.

هذا ويتمتع خمسون مليونا من الإيطاليين تقريبا بحق التصويت في الانتخابات.

ومن المتوقع أن تشارك نسبة كبيرة من الناخبين في هذه الانتخابات، حيث تقول اندريا فانوتشي التي تعمل في مجال استطلاع الآراء "إن نسبة المشاركة ستكون مرتفعة نظراً لأن طرفي الصراع كانا يحثان بقوة انصارهما على الادلاء بأصواتهم."

وبالرغم من تطرق الحملات الانتخابية الى مواضيع الاقتصاد وخفض الضرائب والبطالة، فإن العديد من الناخبين يشعرون بالغضب إزاء الطبيعة الشخصية التي اتسمت بها الهجمات التي شنها الغريمان الاساسيان برودي وبرلسكوني على بعضهما البعض.

ويقول ادفيتشي سيزاري، وهو مدرس يبلغ من العمر 63 عاما: "إني سعيد لأن الحملة الانتخابية قد انتهت، فقد كانت حملة بشعة..بشعة، ومظللة بالنسبة لنا نحن معشر الناخبين. لقد كنت دائما من مؤيدي تيار يمين الوسط، لكني لست متأكداً هذه المرة."

وقد عبر العديد من الناخبين عن آراء مماثلة، حيث اعربوا عن سخطهم لأيلاء الزعماء السياسيين الهجمات الشخصية أهمية أكبر من القضايا المهمة.

تقول ليديا جنتيل البالغة من العمر 53 عاما: "لست سعيدة بالطريقة التي جرت بها الحملات الإنتخابية، فالسياسيون لم يكلفوا أنفسهم عناء شرح خططهم للمواطنين. أنا غاضبة جداً ومشمئزة، حيث ان هذه ليست الطريقة المثلى للتعامل مع الوضع."

تحديات إقتصادية

يذكر ان برلسكوني - وهو أثرى أثرياء إيطاليا - لم يفلح في ترجمة نجاحه الشخصي الى تقدم بالنسبة للاقتصاد الإيطالي.

فقد تباطأ النمو الاقتصادي في البلاد مما أدى الى ان يفقد برلسكوني الكثير من التأييد الذي كان يتمتع به من جانب رجال الأعمال.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة