Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 20 مارس 2006 18:00 GMT
نقابات العمال تدعو لاضراب عام في فرنسا في 28 مارس
شاهد واسمع

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


رجل يلقي حجارة وسيارة محترقة
متظاهرون يلقون الحجارة وزجاجات على الشرطة

دعت نقابات العمال والمنظمات الطلابية في فرنسا إلى إضراب عام في البلاد يوم 28 مارس آذار الجاري للضغط على الحكومة المحافظة لسحب القانون المثير للجدل الخاص بعمالة الشباب.

وكان الرئيس الفرنس جاك شيراك قد أيد قرار رئيس وزرائه دومينيك دو فيلبان با لمضي قدما في تنفيذ القانون المثير للجدل الخاص بعمالة الشباب والذي قوبل بمظاهرات احتجاج عارمة.

وحث الرئيس شيراك نقابات العمال وقادة اتحاد الطلاب على البدء في دخول محادثات بناءة بدلا من الدعوة إلى التهديد بمزيد من المظاهرات واحتمال القيام بإضراب عام .

وكان دو فيلبان قد قال انه لن يتراجع عن قانون العمل الجديد الخاص بتشغيل الشباب الذي اثار غضب الشباب الفرنسي وجعل التقابات العمالية الفرنسية تهدد بتنظيم اضراب عام ضده.

ففي مقابلة مع مجلة الشباب الفرنسي قال رئيس الوزراء الفرنسي إنه يجب اعطاء القانون فرصة لاختباره، إلا أنه أشار إلى امكانية تحسينه بحيث يتغلب على كل ما يدعو للقلق عند الأطراف المختلفة.

وكان زعماء نقابات العمال في فرنسا قد هددوا بالدعوة لاضراب عام إذا لم تسحب الحكومة القانون الجديد الاثنين. كما هدد زعماء الطلبة بتنظيم اعتصامات.

وكان قد تم اعتقال 160 شخصا السبت بعد اندلاع أعمال عنف في باريس في أعقاب يوم من المظاهرات السلمية في أنحاء فرنسا.

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز وخراطيم المياه لتفريق شباب ملثم هشم نوافذ عرض المتاجر وأضرم النيران في السيارات.

وأصيب 24 شخصا في اشتباكات السبت من بينهم سبعة ضباط.

وتقول النقابات إن القانون سيسمح لأصحاب العمل باستغلال الشباب. ولكن الحكومة تقول إنها ستقلص البطالة بجعل سوق العمل أكثر مرونة.

أحد مثيري الشغب
اضطرابات في فرنسا
الرئيس تحت الضغط

وكان متحدث باسم الحكومة الفرنسية قد قال السبت إن الحكومة تريد الحوار، ولكنه لم يشر إلى إمكانية سحب القانون.

ودعا الطلبة ورؤساء نقابات العمال الرئيس جاك شيراك لعدم توقيع القانون، وتوقيعه ضروري ليصبح ساري المفعول في ابريل/نيسان المقبل.

ويلقى هذا القانون معارضة واسعة من الطلاب والنقابات الفرنسية نظرا لانه يسمح لاصحاب الاعمال بانهاء وظيفة أي عامل تحت سن السادسة والعشرين خلال سنتين من بدء التعاقد معه دون ابداء الاسباب.

غير ان الحكومة الفرنسية تقول ان القانون ضروري لاقناع اصحاب الاعمال بتوظيف الشباب في المقام الاول، حتى لو تعرض بعضهم للفصل بعد فترة.

وتقول مراسلة بي بي سي في باريس إن الحكومة قد تعرض إجراء بعض التعديلات على القانون، ولكن من المستبعد أن تتخلى عنه.

وتضيف قائلة إنه ولإن أعادت الاحتجاجات الأخيرة إلى الأذهان ذكريات المظاهرات الطلابية في عام 1968، فإنّ حجم المظاهرات هذه المرة والمطالب والسياق الذي جاءت ضمنه تختلف بعض الشيء عن تلك المظاهرات.

وتقول مراسلتنا إن الطبقة الوسطى من المجتمع الفرنسي، وهي تشكل نخبة البلاد المستقبلية، هي التي خرجت هذه المرة إلى الشارع لتعبر عن مخاوفها حول الحاضر والمستقبل.

ويرى الطلبة والعديد من الأشخاص المحسوبين على اليسار أن عقود العمل الجديدة تمثل هجوما على حقوق العمال في وقت يشعر فيه الكثيرون في فرنسا بأن العولمة تهددهم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة