Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 10 مارس 2006 19:54 GMT
بوش قلق بعد قرار موانئ دبي العالمية
اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


ميناء نيويورك
بين الموانئ الستة الرئيسية ميناء نيويورك

ابدى الرئيس الامريكي جورج بوش قلقه من معارضة الكونجرس لانتقال ادارة ستة موانئ امريكية الى شركة موانئ دبي العالمية.

وقال بوش ان هذه الخطوة ربما اساءت لعلاقات الولايات المتحدة مع دول شرق اوسطية.

يذكر ان الرئيس الامريكي سبق وذكر ان دولة الامارات العربية المتحدة التي تملك شركة موانئ دبي العالمية هي حليف اساسي لواشنطن في الحرب على "الارهاب"، ورفض بوش كذلك انتقادات معارضيه الذين اعتبروا ان انتقال موانئ امريكية الى ادارة عربية يعرض الولايات المتحدة للخطر.

وذكر بوش كذلك ان دولة الامارات ساعدت واشنطن في تفكيك شبكة الانتشار غير الشرعي للاسلحة النووية التي كان يديرها العالم الباكستاني عبد القدير خان.

انتهاء الازمة

من جهتها، قررت شركة موانئ دبي العالمية نقل عملياتها في الموانئ الأمريكية إلى "هيئة أمريكية" لوضع نهاية للنزاع الذي ثار حول شرائها لتلك العمليات من شركة P&O البريطانية.

وفي الوقت الذي لم تقل شركة موانئ دبي العالمية صراحة إنها ستبيع أفرع العمليات المتعلقة بالموانئ، يشير البيت الأبيض إلى أن المحصلة النهائية ستكون كذلك.

يذكر أن الشركة، العربية الملكية، قامت بتلك الخطوة مع تحذير أعضاء من مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين من أنهم سيحولون دون إتمام الصفقة استنادا إلى مخاوف أمنية.

وكان البيت الابيض قد رحب بعرض شركة موانئ دبي العالمية قائلا إن من شأنه نزع فتيل الأزمة.

وقال سكوت ماكليلان المتحدث باسم البيت الأبيض ان ذلك "يتيح فرصة لتسوية المسألة حتى يمكننا مواصلة العمل على أصعدة هامة أخرى".

ولو تمت الصفقة لأصبحت موانئ دبي بين أكبر ثلاث شركات عالمية لإدارة الموانئ، حيث تدير 51 رصيفا في 30 بلدا عبر خمس قارات، وتعلق أنظارها على عمليات في أكثر من 20 ميناء أمريكي.

"الإبقاء على الصلات"

وقد كشف عضو مجلس الشيوخ جون وارنر عن أنباء نقل العمليات في ستة موانئ لهيئة أمريكية، قائلا "نظرا للعلاقة القوية بين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وللحفاظ على تلك العلاقة، قررت موانئ دبي العالمية نقل عمليات P&O في أمريكا الشمالية نقلا كاملا إلى هيئة أمريكية".

ويقول جاستين ويب مراسل بي بي سي في واشنطن إنه من غير الواضح ما إذا كان هذا الاتفاق سيسفر عن تخلي شركة دبي عن ملكيتها للموانئ المعنية، ولكن إذا كان الوضع كذلك، فسيكون قد تم تسوية المسألة.

وقال بيان لشركة دبي إن القرار "بني على تفهم بأنه سيتاح للشركة الوقت الكافي للقيام بعملية النقل بشكل منظم دون أن تتكبد الشركة خسائر اقتصادية".

وقال عضو الكونجرس بيتر كينج إنه رغم ترحيبه بالاتفاق إلا أنه ينتظر هو وزملاؤه الوقوف على تفاصيل المقترح، وأضاف أن أي شركة تتولى العمليات نيابة عن موانئ دبي العالمية في الولايات المتحدة "لابد أن تكون شركة أمريكية وليس لها أي صلة بموانئ دبي".

ويقول سيدني ليفاين، وهو خبير اقتصادي بشؤون الموانئ "كافة الأرصفة الأخرى على الساحلين (الشرقي والغربي) تديرها شركات مملوكة لأجانب، ولذا من غير الواضح من سيستلم العمليات".

وأضاف خبراء اقتصاديون إن نتيجة الاتفاق ستبعث بما وصوفه بسابقة ضارة بالنسبة للشركات الأخرى من الشرق الأوسط التي تخطط للاستثمار في الولايات المتحدة.

وقال دانيال جريزوولد مدير مركز دراسات السياسات التجارية بمعهد كاتو "ستفترض (تلك الشركات) أنه إذا كانت شركة ما من الشرق الأوسط فإنها محرومة بالفعل من الاستثمار في الولايات المتحدة، وأعتقد أن هذه رسالة فظيعة يتم البعث بها".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة