Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 25 فبراير 2006 06:20 GMT
تواصل العنف الطائفي في نيجيريا
اقرأ أيضا



العنف في أونيتشا
أكثر من عشرة آلاف مسلم لجأوا إلى ثكنات الجيش هربا من القتل في أونيتشا

يتواصل العنف الطائفي في نيجيريا حيث قتل ما يزيد عن مائة وخمسين شخصا هناك خلال الأيام القليلة الماضية.

وقد وقعت بعض أعمال القتل بينما أحرقت عدة كنائس ومتاجر الجمعة في بلدتي "كونتاغورا" و"بوتيسكوم" في الشمال، و"إينوغو" في الجنوب الشرقي.

ولا يزال نحو عشرة آلاف مسلم لاجئين في ملاجئ تابعة للجيش في جنوبي شرقي "أونيتشا" بعد أعمال العنف التي أسفرت عن مصرع نحو ثمانين شخصا كلهم مسلمون أغلبهم من عرق "الهوسا" المسلمين على يد عصابات من شبان مسيحيين متطرفين قاموا أيضا بإحراق وتدمير عدد من المساجد والمتاجر في المدينة.

وينقسم سكان نيجيريا والبالغ عددهم 120 مليونا بالتساوي بين المسلمين في الشمال والمسيحيين والوثنيين في الجنوب.

وقد بدأ العنف في البلاد الأسبوع الماضي بمظاهرات نظمها مسلمون في الشمال احتجاجا على الرسوم الساخرة التي نشرتها صحيفة دانماركية ثم أعادت نشرها كثير من الصحف في الغرب وبعض الصحف في الشرق.

وقد أسفرت تلك المظاهرات عن مقتل نحو ثلاثين مسيحيا في بلدتين تسكنهما أغلبية من المسلمين.

وبعدها وعلى مدى يومين شن المسيحيون هجمات انتقامية فقتلوا أكثر من ثمانين مسلما.

سوق محروق

وقد قتل الجمعة اثنان على الأقل في بلدة "كونتاغورا" الشمالية على يد عصابات من المتطرفين المسلمين، كما أحرقت أربع كنائس علىالأقل، حسب ما ذكرت مصادر "منظمة الصليب الأحمر الدولي".

وقد اعتقل العشرات في "بوتيسكوم" في الشمال الشرقي للبلاد حيث أحرق شبان مسلمون كنائس ومتاجر وعددا من المنازل.

شرطي في أونيتشا
تحاول الشرطة بكل جهدها ضبط الوضع في أونيتشا وغيرها من مدن شهدت قلاقل

وقال سكان هناك إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا خلال القلاقل.

وفي بلدة "إينوغو" التي تسكنها أغلبية من المسيحيين هاجم شبان مسيحيون مسلمين، وقيل إن سائق سيارة مسلما ضرب حتى الموت بينما أحرق أحد المساجد.

وفي "أونيتشا" قال مراسل البي بي سي "أليكس لاست" إن سوق مسلمي "الهوسا" في المدينة كان مركز الاضطرابات، وتحول إلى أنقاض بعد إحراقه مع عدد من السيارات.

كما ذكر شهود عيان أن عددا من الأشخاص قتلوا بينما كانوا يحاولون عبور أحد الجسور، وألقيت جثثهم في النهر.

ويبدو الوضع هادئا الآن، لكن البلدة ما تزال في حالة صدمة.

وفي مدينة "كانو" التي تسكنها أغلبية مسلمة دعا إمامها "عبدو باييرو" إلى الهدوء عبر خطاب إذاعي.

يذكر أن التوتر قائم بين المسلمين من جهة، والمسيحيين وبقية المجموعات الطائفية والعرقية منذ زمن طويل. وقد أسفرت صدامات قبلية وطائفية وعرقية في أواخر التسعينيات عن مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة