Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 21 يوليو 2005 15:26 GMT
انفجارات لندن: روايات شهود عيان

وقع ما يعتقد أنه انفجارات صغيرة باستخدام صواعق مما أدى إلى إخلاء ثلاث محطات لمترو أنفاق لندن، وإغلاق ثلاثة من خطوط مترو الأنفاق في لندن، حسبما يقول مراسلنا.

وقد انفجرت نوافذ حافلة رقم 26 في شارع هاكني بمنطقة بيثنال جرين بفعل انفجار، ولا تقارير عن إصابات.

وقد بدأ شهود العيان في التحدث عما شاهدوه.

أندريا، محطة أوفال
كنت في إحدى عربات المترو ووقع دوي ضخم، وكان أشبه ببالونة فقأت ولكن دويه أكبر كثيرا، وانتقلنا جميعا إلى طرف واحد من العربة.
محطة أوفال لمترو الأنفاق
المشهد عند محطة أوفال لمترو الأنفاق بعد إخلاء المنطقة

وكان هناك شيء على أرضية العربة، كان بالإمكان أن نرى أن شيئا قد انفجر.

وقد فتحوا الباب حتى ننتقل إلى العربة التالية وكان هناك رجل يقف في العربة.

وصلنا إلى محطة أوفال وخرجنا جميعا إلى الرصيف. وقد أخذ الرجل في الركوض وبدأ يجري على السلالم الكهربية وكان الجميع يصرخون لإيقافه.

أبينا أدوفو، محطة وارن ستريت

قالت محللة تلفزيونية إنها عرفت أن شيئا ليس على ما يرام قد وقع حينما كان القطار يقترب من محطة وارن ستريت وشاهدت الناس يركضون باتجاه العربة التي كانت فيها.

اندفع الكثير من البشر إلى عربتنا واكتظت العربة بالركاب، لم أشاهد دخانا وإنما اشتممت دخانا.

كان البعض في حالة هلع والبعض يصرخون.

ولم يكن الناس يعرفون بعد ما يحدث، حاول البعض ركوب القطار الذي كان عند الرصيف المقابل.

البعض حاولوا الوقوف والاستفسار بينما حاول البعض الآخر العثور على المخرج.

سفيان مهلبي، محطة وارن ستريت

قال سفيان مهلبي، 35 عاما، باريسي المولد من وولثمستو إنه كان على خط مترو أنفاق فكتوريا ينتقل من محطة أوكسفورد سيركس إلى وولثمستو بعد حضوره مقابلة لوظيفة. وقال إنه كان في الأنفاق ويقرأ كتابا حينما اشتم دخانا.

المشهد من محطة وارن ستريت
قال شهود العيان إن الناس هرعت للخروج من المحطة

وقال إن لديه خوفا مرضيا بشأن استخدام مترو الأنفاق وكانت هذه أول مرة يستخدم فيها مترو الأنفاق منذ تفجيرات السابع من يوليو/تموز.

لثانيتين حاولت أن أتبين إن كان هناك أي دخان، وكان الناس يركضون نحوي من مصدر انبعاث الرائحة.

كان كل ما يدور بخلدي هو هل تنفجر الآن.

وحينما كان القطار في النفق كان الوضع مرعبا، لم يكن من سبيل للانتقال إلى العربة الملحة بعربتنا، وقد ترك البعض أحذيتهم وحقائب تسوقهم.

البعض كان يقول "لا داع للهلع"، أما أنا فكنت أقول لنفسي "بل هناك داع للهلع"

هوجو باليت، محطة وارين ستريت

كنت أتجه إلى المحطة، وسمعت صخبا، ثم ضوضاء، صراخ وصياح، وفجأة شاهدت رجلا ر يخرج من المكان والناس تلاحقه.

لقد خرج من المحطة، وكان يركض وكان مرتبكا بعض الشيء، وكان يتلفت يمينا ويسارا، لم اتمكن من الإمساك به لأني كنت أحمل شنطتين ثقيلتين، وقد تجاوزني.

وكان هناك رجل آخر يطارده.

وشاهدنا شرطيا، ولوحنا له للإشارة لاتجاه الرجل الراكض، لا أعرف إن كانوا قد أمسكوا به أم لا.

سيندي باتس، محطة شبردز بوش

كانت سيندي باتس، نائبة رئيس شرطة العاصمة، على متن إحدى الحافلات في منطقة شبردز بوش حينما تم تطويق المنطقة وإغلاقها.

كنت على متن إحدى الحافلات في شبردز بوش وقبل نحو عشر دقائق أبلغنا جميعا بأن نترك الحافلة، وتم تطويق الشارع عند مفرق شارع أوكسبريدج في شبردز بوش وكذلك شارع جولدهوك.

لا يسمح بحركة السير، وهناك العديد من رجال الشرطة والكلاب المدربة.

العاملون بهيئة نقل لندن وبالطبع الكثير من العامة لا يعرفون على وجه اليقين ما يتعين عليهم فعله وهناك بعض الارتباك.

الأمر يبعث حقا على القلق لأنه ليس هناك من يبلغ الناس بما يتعين فعله، وليس هناك من يهدئ من روعهم أو يخبرهم بما تقوم به الشرطة. أستطيع أن أسمع أزيز مروحيات فوقنا الآن




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة