Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 10 مايو 2005 11:24 GMT
مفتي أستراليا المثير للجدل
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الشيخ تاج الدين الهلالي
يرى مساندو الشيخ أنه شخصية مثيرة للإعجاب بينما يرى فيه منتقدوه تهديدا

يتواجد الشيخ تاج الدين الهلالي، الذي يعتبر أكبر رجل دين مسلم في أستراليا، حاليا في العراق حيث يحاول التدخل لصالح الرهينة العراقي دوجلاس وود الذي اختطفه مسلحون الأسبوع الماضي.

وكان الهلالي قد قال بمطار سيدني قبيل إقلاعه "إننا سنفعل ما بوسعنا لنعيد أخانا دوجلاس وود إلى بيته".

ويرى مساندو الشيخ أنه شخصية مثيرة للإعجاب بينما يرى فيه منتقدوه تهديدا ويتهمونه بالإشادة بهجومات 11 سبتمبر أيلول 2001 وبأنه أسماها "تدخلا إلهيا ضد المستبدين".

لكن الشيخ تاج الدين الهلالي المصري الأصل يؤكد أن أقواله أسيء فهمها، وأنه ملتزم بمحاربة التطرف الإسلامي.

وقال الشيخ لبي بي سي "إن موقفي بين، ولي تاريخ طويل في إدانة العنف والإرهاب"، وأضاف أنه كان "من أول من أدان هجمات 11 سبتمبر ومن يقف وراءها".

انتقاد أمريكا
دوجلاس وود
الشيخ الهلالي: "سنفعل ما بوسعنا لنعيد أخانا دوجلاس وود إلى بيته"

لكن الشيخ يبقى منتقدا شديدا للولايات المتحدة.

ويقول: "أظن أن أي نوع من التطرف أشد خطرا من داء الإيدز، ومن أكبر أسباب انتشار التطرف الدكتاتوريات التي خلقتها الولايات المتحدة والتي ما زالت تدعمها في عدد من البلدان، وكذلك موقفها من إسرائيل والتطهير العرقي الذي تقوم به ضد الفلسطينيين".

والشيخ تاج الدين الهلالي هو مفتي مسجد لاكمبا بسيدني، ويحظى بدعم كبير من الجالية اللبنانية.

وقد تم تعيينه في منصبه من طرف الاتحاد الأسترالي للمجالس الإسلامية ذي التأثير المهم، لكن العديدين يرون أن منصبه رمزي فقط.

لكن الزعماء اليهود يتهمونه بمعاداة السامية، ويرفضون قوله إنه يمثل إسلاما معتدلا.

ويقول جيريمي جونس من المجلس التنفيذي ليهود أوستراليا إن الشيخ الهلالي يلعب دورا هامشيا منذ جاء إلى أوستراليا قبل 20 عما.

جيريمي جونس
جيريمي جونس من مجلس يهود أستراليا: "الشيخ الهلالي يلعب دورا هامشيا"

ويضيف أن تجاربه مع مسلمي أستراليا أظهرت أن الشيخ لا يمثل إلا فئة قليلة من المسلمين في البلاد.

دعوة منقسمة

يتواجد بأستراليا حوالي 300 ألف مسلم. وقد ولد معظمهم هناك، بينما جاء الآخرون من أكثر من 70 بلدا، خاصة لبنان وتركيا والعراق.

ويقول كورندر سيد، وهو مسؤول بإحدى الصحف الإسلامية بسيدني، إن الشيخ يحظى بشعبية كبيرة في بعض الفئات من المسلمين لأنه يقول ما يريد الناس سماعه، لكنه ليس شهيرا جدا خارج الجالية العربية، فالهنود والباكستانيون والأتراك، وحتى الإندونيسيون والبوسنيون، سمعوا به حتما، لكن لا علاقة حقيقية تشدهم إليه.

ويذكر أن مسلمي أستراليا عادة ما يوظفون أئمة من خارج البلاد عوض الأستراليين أنفسهم، والشيخ تاج الهلالي جلب من لبنان التي كان يعمل بها. وحتى بعد عقدين من الزمن في البلاد، ما زالت لغته الإنجليزية ضعيفة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com