Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 20 أبريل 2005 09:27 GMT
المسلمون يريدون من البابا الجديد مواصلة مسيرة يوحنا بولس
اقرأ أيضا
خطوات اختيار البابا
05 04 05 |  أخبار العالم

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


البابا بنيديكت السادس عشر يطل من شرفة كنيسة القديس بطرس.

دعا زعماء المسلمين في العالم البابا الجديد إلى السير على نهج سلفه يوحنا بولس الثاني بمد الجسور بين العالمين الاسلامي والمسيحي والمساعدة في تجنب المذابح الدينية.

وقد خلف الكاردينال الألماني المحافظ جوزيف راتزينجر البابا يوحنا بولس حبرا أعظم للكنيسة الكاثوليكية في وقت يتصاعد فيه التوتر بين المسيحية والاسلام.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن السياسي الاسلامي الباكستاني حافظ حسين أحمد قوله إنه يأمل في أن يتبع البابا الجديد خطوات البابا الراحل في سعيه لأن يحل السلام في كل أنحاء العالم.

ومن بين الميراث الذي خلفه البابا الراحل الحوار الاسلامي المسيحي. وقد احتفى به المسلمون واليهود على السواء وحضر زعماء منهم جنازته.

ولكن الانتقادات الموجهه لسجل البابا الجديد المحافظ أثارت قلقا في أوساط المسلمين. ويقول السياسي الباكستاني حسين أحمد "هناك الكثير من القلق والخوف بين المسلمين بشأن الحرب التي تشن حاليا باسم مكافحة الارهاب".

ويقدر عدد المسلمين والمسيحيين بنحو نصف سكان كوكب الأرض ، وكان الرئيس الأمريكي جورج بوش قد أثار غضب المسلمين عندما تحدث عقب هجمات سبتمبر عن "حرب صليبية" ضد الارهاب.

وكان البابا يوحنا بولس الثاني قد بنى سمعته بين الزعماء المسلمين باعتباره مسيحيا ينتقد العنف بصرف النظر عن مصدره أو دوافعه السياسية، كما أعرب عن تأييده للفلسطينيين ومعارضته للحرب التي قادتها واشنطن في العراق. وكان أول بابا يدخل مسجدا.

عمت مظاهر الفرحة ساحة القديس بطرس بعد إعلان البابا الجديد
بعد البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، انتخبني الكرادلة، إنسانا متواضعا في خدمة الرب
البابا بنيديكت السادس عشر

آمال

وأعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان عن أمله في أن يخفف البابا الجديد من معارضته الشديدة لانضمام تركيا، المسلمة، إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال أردوجان للصحفيين "لقد ردد من قبل وجهات نظره الشخصية تلك، ولكن يجب أن يتغير ذلك الآن، فالمسؤوليات تصنع مواقف مختلفة، وآمل أن أرى هذا التغير في المستقبل القريب".

وقال وزير الخارجية اليمني أبوبكر عبدالله القربي "إنني على ثقة بأن البابا الجديد سيعمل باتجاه إقامة حوار وتعاون بين الاسلام والمسيحية".

وأعرب رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي عن أمله في أن يتعاون العالم الاسلامي مع البابا الجديد من أجل دعم الثقة وغقامة سلام دائم بين المؤمنين من كل الديانات في العالم.

وقال مصدوقي بيدولووي، وهو أحد الوجوه البارزة في الجالية المسلمة الكبيرة العدد في الهند "آمل أن يحمل البابا الجديد في نفسه روح السلام التي حملها البابا يوحنا بولس الثاني خاصة وأنه لديه فهم عميق بالمجلس الفاتيكاني الثاني الذي دعا إلى تعايش الأديان في العالم".

وكان راتزينجر قد ظهر في البداية كرجل دين ليبرالي خلال المجلس الفاتيكاني الثاني في الفترة بين 1962 و1965 ثم أخذ يتحول تدريجيا إلى الصف المحافظ في مواجهة تصاعد مد العلمنة لينتهي مثل سلفه مدافعا عن الكاثوليكية المحافظة.

وأضاف معروف أمين، الوجه الاسلامي البارز في اندونيسا وهي أكبر دولة إسلامية قائلا "إننا نريد من البابا الجديد أن يسير على نهج البابا الراحل أو يؤدي أفضل منه فيما يتعلق بالسلام العالمي".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com