Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 18 أكتوبر 2005 15:41 GMT
مشرف يعرض فتح الحدود بين شطري كشمير
اقرأ أيضا


مواقع بي بي سي متصلة بالموضوع

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


المعونات الطبية تصل إلى نسبة ضعيفة من المتضررين

عرض الرئيس الباكستاني برفيز مشرف فتح خط المراقبة الفاصل بين شطري كشمير لتسهيل عثور الاسر على أحبائها عقب زلزال آسيا المدمر.

وقال مشرف للصحفيين "سنسمح لاي أعداد من الناس بعبور خط المراقبة للقاء أقاربهم والمساعدة في إعادة الاعمار".

وحث مشرف، الذي كان يتحدث من مظفر اباد عاصمة الشطر الباكستاني من كشمير، الهند على الموافقة على الاقتراح.

وفي الوقت ذاته قالت الخارجية الهندية الثلاثاء إنها سمحت للكشميريين بالاتصال بأسرهم في الشطر الباكستاني من كشمير وذلك لمدة اسبوعين.

وكان اطباء وعمال إغاثة قد حذروا من أن الناجين من الزلزال المدمر في جنوب آسيا يواجهون تهديدات جديدة تتمثل في الطقس البارد والجروح غير المعالجة، وقالوا ان ذلك يمكن ان يؤدي الى موجة جديدة من الوفيات.

ويقول اطباء بأن عشرات الآلاف من الجرحى ما زالوا بانتظار العلاج عقب الزلزال المدمر. ويعيش معظم هؤلاء الجرحى في الجبال النائية او الاودية وهي مناطق يصعب الوصول اليها في الوقت الحالي.

ويقدر عدد المصابين في الشطر الباكستاني من اقليم كشمير من جراء الزلزال الذي ضرب المنطقة قبل عشرة ايام بحوالي ستين الفا، بينما تأكد مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

أزمة مروحيات

وفي غضون ذلك ، أخفقت باكستان والهند في التوصل لإتفاق يمكن بمقتضاه انضمام مروحيات عسكرية هندية لأعمال إنقاذ وإغاثة الناجين من زلزال آسيا. وتقول باكستان إنها ستقبل الطائرات الهندية بشرط ان تكون بدون طيارين بينما تصر الهند على أن تكون الطائرات بصحبة طياريها.

ويقول مراسل بي بي سي في كراتشي إن من شأن الاتفاق بين الخصمين التاريخيين مضاعفة عدد الطائرات العاملة في مجال الإغاثة في باكستان والجزء الخاضع لها من إقليم كشمير.

وتقول الامم المتحدة إن 3 ملايين شخص على الأقل يعيشون دون مأوى حاليا، بينما تقول الحكومة الباكستانية إنها تحتاج الى حوالي نصف مليون خيمة مجهزة لمواجهة الطقس البارد.

من شأن الاتفاق الهندي الباكستاني أن يضاعف عدد المروحيات العاملة في مجال الإغاثة
خيام العالم لا تكفي

لكن مسؤولي الامم المتحدة حذروا من أن خيام العالم قد لا تكفي لإيواء لاجئي زلزال جنوب آسيا.

وقال اندرو ماكليود مدير عمليات الإغاثة الدولية إن حجم الكارثة أكبر من ان تحتمله أي حكومة بالعالم واصفا إياها بأنها اخطر من التسونامي الذي ضرب جنوب شرق آسيا نهاية العام الماضي.

وقد نقلت السلطات 18 ألف خيمة حتى الآن إلى المناطق المتضررة، وهو رقم يقل بكثير حتى عن العدد الذي طلب في أول الأمر وهو مئة ألف خيمة.

وقد تعهد مدير صندوق النقد الدولي رودريغو راتو بتقديم دعم مالي لباكستان لمساعدتها في مواجهة الكارثة.

وقد سمح تحسن الجو للمروحيات باستئناف عمليات الاغاثة، لكن حوالي 20 بالمئة من المناطق المنكوبة ربما لم تصلها المساعدات بعد بسبب اغلاق الطرق نتيجة الانهيارات الارضية الناجمة عن الزلزال.

وحذر الصليب الأحمر من أنه في غضون شهر ستحد الثلوج الكثيفة من استخدام المروحيات وستصعب مهمة إعادة فتح الطرق.

وأنحى الصليب الأحمر باللائمة في تأخير فتح مستشفى ميداني في مظفر أباد على سوء الطقس.

وتقول باكستان إن الزلزال سيكلفها خسائر في البنية التحتية تقدر بنحو خمسة مليارات دولار.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة