Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 23 فبراير 2005 08:17 GMT
سباق محموم للوصول إلى ضحايا زلزال إيران
مواقع بي بي سي متصلة بالموضوع

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أطفال من الناجين
المبيت في العراء يهدد الجميع

تعيق الأمطار الغزيرة والثلوج جهود الإنقاذ في جنوب إيران لضحايا الزلزال الذين يقدرون بأكثر من 420 قتيل و 900 جريح.

ويقوم أعضاء الهلال الأحمر الإيراني بنقل الناجين إلى المدن القريبة في اقليم كيرمان.

كما تستخدم أطقم الانقاذ الكلاب المدربة، والأفراد المدربين على تسلق الجبال، من أجل توفير مأوى للمحصورين في مناطق نائية.

وقد دمرت قرى بأكملها حين ضرب المنطقة زلزال قوي بلغت قوته 6.4 درجة على مقياس ريختر صباح الثلاثاء.

ويقع مركز الزلزال الذي استغرق 11 دقيقة، بالقرب من مدينة زرند في إقليم كرمان التي تبعد 740 كم عن العاصمة طهران.

وقد أسفر الزلزال الذي ضرب المنطقة في االسادسة صباحا بالتوقيت المحلي (الساعة 0230 بتوقيت غرينتش) عن تدمير العديد من القرى بالمنطقة الجبلية، التي يقطنها أكثر من 30,000 نسمة ينتشرون فيما يقرب من 40 قرية.

في العراء

وقد تعددت صور الكارثة المروعة، كما تجلت مشاهد الحزن. وقد جلس الأباء الذين فقدوا أبنائهم ومنازلهم تحت المطر وهم يبكون، بينما أخذ آخرون في الحفر بين الانقاض بأظافرهم بحثا عن عزيز لانقاذه.

وقال نائب محافظ الاقليم إن الأولوية في توصيل المساعدة لأولئك الذين تركوا في العراء.

لكن الثلوج والأمطار الغزيرة تحول دون الوصول إلى القرى المنكوبة، كما أن المروحيات تجد صعوبة في الطيران بسبب الطقس السيئ.

وقال المسؤول إن أهم حاجة لهؤلاء المنكوبين هى مخيمات الايواء والبطاطين والأغطية البلاستيكية.

وقد طلب من سكان المنطقة البقاء خارج منازلهم، بالرغم من الأمطار الغزيرة، خوفا من الهزات التابعة، كما طلب منهم عدم استخدام الهواتف المحمولة، إلا للضرورة القصوى لمنع انهيار الخدمة.

كما تم إغلاق خدمة الغاز في المنطقة كاجراء احترازي كما تم أيضا إغلاق المدارس.

وبمجرد هبوط الظلام التف الناجون حول النيران يلتمسون الدفء.

ويقول نائب المحافظ إن أكثر من 1,600 شخص يساهمون في جهود الانقاذ ويساعدون في نقل الناجين إلى مخيمات مؤقته.

ويقول العاملون في الانقاذ إن إيران استفادت من خبرتها السابقة في كارثة زلزال مدينة بام التاريخية، حيث قتل أكثر من 30,000 شخص في الزلزال الذي ضرب المدينة عام 2003.

وقالت إيران إنها لاتحتاج إلى مساعدات دولية للإغاثة.

امرأه تمشى إلى جوار أنقاض الزلزال
يخشى من دفن المئات تحت الأنقاض

وتقول مراسلة بي بي سي في طهران فرانسيس هاريسون إن أعداد الضحايا كان من الممكن أن تكون أكثر لو أن الزلزال ضرب مركزا كثيف السكان بدلا من المنطقة ذات االتجمعات الصغيرة المنتشرة.

كما أن مركز الزلزال يقع على عمق يبلغ أربعة أضعاف عمق مركز زلزال بام، مما قلل من حجم الدمار.

يذكر أن إيران تشهد زلزالا صغيرا كل يوم على الأقل.

وتقول الأمم المتحدة إن إيران هي أكثر بلد في العالم يتعرض للزلازل.

ويقول علماء الزلازل إن السبب يرجع إلى أن إيران تقع على خط التقاء ثلاث صفائح أرضية، وإنها محصورة بين هذه الصفائح.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة