Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 19 فبراير 2005 16:08 GMT
استثمارات توظفها "ايفاد" لمكافحة الفقر
اقرأ أيضا



أحمد مصطفى
روما

شهدت احدى منظمات الامم المتحدة نهاية الاسبوع صراعا امريكيا اوروبيا، اصبح يميز دور الطرفين في المؤسسة الدولية، وانتهى بحل توافقي ساهمت فيه الدول النامية اساسا.

فقد جاء الاجتماع السنوي الثامن والعشرين لمجلس محافظي صندوق التنمية الزراعية الدولي "ايفاد" قبل ايام من زيارة الرئيس الامريكي جورج بوش لبروكسل، فيما وصفت بزيارة "التصالح" للتقارب بين اوروبا وامريكا واذابة ما تراكم من جليد عبر الاطلسي.

African children
مؤتمر ايفاد يركز على استئصال الفقر في أفريقيا

الا ان مؤتمر ايفاد اعطى دلالة على مدى التوافق الاوروبي الامريكي على قضايا، ليست بحدة قضايا الامن والسياسة، من قبيل التنمية الدولية والقضاء على الفقر ووضع افريقيا على قائمة الاولويات الدولية.

ومن بين مهام الاجتماع انتخاب رئيس للصندوق لمدة اربع سنوات، ورشحت السويد الرئيس الذي قضى السنوات الاربع الاخيرة في مكتب الرئيس بمقره بروما لينارت بوغي، الذي اعتبر مرشح اوروبا.

وايدت امريكا مرشح اندونيسيا يانس هوتاجالونج، الذي كان يفترض ان يحصل على اصوات مجموعة الـ77 ومجموعة دول اوبك وغيرها.

وانقسمت الدول الـ 163 الممثلة في مجلس محافظي الصندوق، ما جعل نتائج الانتخابات غير حاسمة، ولم يفز اي من بوغى او هوتاجالونج بثلثي الاصوات، واخيرا تنازل الاندونيسي للاوروبي ليبقى فترة رئاسة ثانية.

وعلق كثير من المشاركين في الاجتماعات على ان نموذج الانتخابات لرئاسة الصندوق يعد مثالا على ما يمكن ان يحدث كلما كانت هناك حاجة للتوافق على قرارات التنمية والمساعدات الكبرى.

الفقر الريفي

ومن بين اهداف ايفاد في المرحلة المقبلة "طي صفحة الفقر الريفي"، الذي كان شعار المؤتمر، في سياق المساهمة في تحقيق اهداف الالفية للامم المتحدة بالقضاء على نصف الفقر المدقع في العالم بحلول سنة 2015.

ويعتبر مجلس المحافظين الهيئة العليا في الصندوق، وتوفر دورته السنوية منتدى لاتخاذ القرارات بشأن مسائل الإدارة، والميزانية، والسياسات.

ويكرس الصندوق نشاطه لاستئصال الفقر والجوع في البلدان النامية، التي يعيش فيها حوالى 900 مليون فقير ريفي، يمثلون ثلاثة أرباع الفقراء المدقعين في العالم، الذين يصل عددهم إلى 1.2 مليار نسمة.

وعبر توفير القروض والمنح بأسعار فائدة زهيدة، يعمل الصندوق مع الحكومات على وضع وتمويل برامج ومشروعات تمكِّن فقراء الريف من التغلب على الفقر بأنفسهم.

وهناك أكثر من مئتي مشروع وبرنامج يدعمها الصندوق لاستئصال الفقر الريفي، تصل قيمتها إلى 6.5 مليار دولار، يبلغ حجم استثمارات الصندوق فيها ثلاثة مليارات دولار.

ويتوفر التمويل المشترك من الحكومات والمستفيدين والجهات المانحة الثنائية ومتعددة الأطراف، والشركاء الآخرين.

مشاريع واستثمارات

ومنذ بدأ الصندوق عملياته عام 1978، استثمر نحو 8.5 مليار دولار في 676 مشروعاً وبرنامجاً، أسهمت في تمكين أكثر من 250 مليون نسمة من فقراء الريف من النهوض بأوضاعهم وأوضاع أسرهم.

وللصندوق عدة مشروعات في عدد من الدول العربية مثل سورية والجزائر ومصر والاردن وغيرها، انفق فيها مئات الملايين من الدولارات على مدى اكثر من عقدين من الزمان.

وعلى سبيل المثال، استفاد 5 ملايين مصري من برامج ايفاد، منذ عام 1981، والتي وصلت الاستثمارات فيها الى 445 مليون دولار.

وفي الاردن هناك 6 مشروعات باستثمارات تزيد على 147 مليون دولار، وفي سوريا 6 مشروعات باستثمارات تقارب 100 مليون دولار.

وبما ان تنمية افريقيا هي القضية التي قد لا يختلف عليها اغنياء العالم من اوروبيين وامريكيين، فقد تصدرت اهتمام الصندوق باستضافة الرئيس الاوغندي يوري موسيفيني، الذي تحدث عن كيف تمكنت بلاده من خفض نسبة الفقر المدقع في البلاد من 56 في المئة عام 1986 الى 38 في المئة الان.

ويعتمد 74 في المئة من الاوغنديين على الزراعة، وتنتج اوغندا سنويا 10 ملايين طن متري من الموز، و4 مليون كيس من البن و36 كيلوغرام من الشاي. اما الثروة الحيوانية فتصل الى 500 الف راس من الماشية تذبح سنويا، و تنتج 1.3 مليار لتر من الحليب سنويا.

وكان اللافت في حديث موسيفيني اشارته الى ان الافارقة "من اكبر المانحين في العالم"، وضرب مثالا: "حسب الاسعار الحالية، نحصل على دولار واحد من كل كيلوغرام قطن غير مصنع نصدره، لكن اذا صنعناه ترتفع القيمة ثلاثة اضعاف، واذا نسجناه ترتفع ستة اضعاف، واذا صنعنا منه ملابس ترتفع عشرة اضعاف، وهكذا نحن نمنح عشرة دولارات في كل كيلوغرام، ونصدر وظائف وليس فقط نقد".

وردا على سؤال لبي بي سي عن تسرب اموال منح ومساعدات التنمية عبر الفساد قبل الوصول لمستحقيها، قال موسيفيني ان السرقة قليلة، ولكن هناك بيروقراطية الحكومات المحلية. واكد على ان الجهات المانحة تعمل مباشرة مع الفئات المستهدفة.

ومن جانب المانحين، كان ارفع مشارك هو رئيس الوزراء البلجيكي جاي فرهوفشتات، الذي احتفلت بلاده مع "ايفاد" بمرور 20 عاما على المشاركة بين الصندوق و"صندوق البقاء" البلجيكي في دعم وتمويل التنمية الزراعية في الدول النامية.

ووصلت بلجيكا الى السقف الذي حددته الامم المتحدة لمساعدات التنمية من الدول الغنية بنسبة 0.7 في المئة من اجمالي الناتج المحلي، وهي النسبة التي لم تصل اليها سوى خمس دول فقط حتى الان.

بدو وفلاحون

كما بحثت الاجتماعات زيادة ميزانية الصندوق للمرة السابعة، وتصل سنويا الى 450 مليون دولار.

وعلى هامش الاجتماعات، افسح المجال لنحو 35 منظمة فلاحية لتكوين "منتدى الفلاحين" ليشكل وسيلة لسماع صوت المعنيين عند اتخاذ قرارات التنمية الزراعية.

كما عقدت اجتماعات لبحث تعزيز دور الجماعات الاصلية، مثل البدو الرحل، في تحديد سياسة الدعم الزراعي العالمي.

ويعد ذلك المؤتمر السنوي الاول بعد الكارثة الطبيعية، "سونامي"،التي ضربت جنوب اسيا وادت الى دمار كبير. وخصص صندوق "ايفاد" 100 مليون دولار كمساعدات عاجلة لاعادة تاهيل مناطق زراعية متضررة في اندونيسيا وغيرها.

يشار الى ان صندوق ايفاد قاوم بشدة محاولات امريكية لضمه الى البنك الدولي، تفاديا لتعدد جهات الاقراض للتنمية. ويؤكد الصندوق دوما على انه وكالة متخصصة توفر الخبرة والتجربة وبرامج التنمية، اكثر منه مجرد مقرض او مانح مالي لاموال مساعدات التنمية الزراعية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة