Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 19 سبتمبر 2005 18:59 GMT
عبد الوهاب المسيري يقارن بين روبي ونانسي


في إطار موسم "عالمك، من يحكمه؟" استطلعت بي بي سي رأي المفكر الإسلامي الدكتور عبد الوهاب المسيري، مؤلف موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية حول أغاني المطربتين نانسي عجرم وروبي المصورة واثرهما على الشباب

هل يمكن القول إن روبي أو نانسي عجرم تحكمان الشباب؟ يقول عبد الوهاب المسيري:

أعتقد أنهما تحكمان جزءا صغيرا للغاية من الشباب.

في الواقع أنا أزعم أنهما تقدمان نفسيهما باعتبارهما "مفعولا به وليس فاعلا"، وشيئا يتمتع به الإنسان، وهذا الشيء يختزل في عالم الجسد فقط.

وهذا كان أحد اعتراضاتي الأساسية على الأغاني المصورة، ولذلك طالبت جماعات الدفاع عن حقوق المرأة بالاحتجاج على هذا باعتباره امتهانا للمرأة.

طبعا بشكل عام، فإن الأغاني المصورة تخاطب غرائز الشباب، ولكن هناك فارق بين الاثنتين.

ففي حين تتجه روبي للغرائز بشكل مباشر وقوي جدا، نجد أن مخرج أغاني نانسي عجرم يضع فيها بعض البراءة، بحيث إن الإنسان حتى وهو يستجيب بشكل شبه حيواني، يظل هناك عنصر من عناصر البراءة وهذا يشجع المشاهد ويسكت ضميره بعض الشيئ.

وقد درست ثلاث أغاني مصورة لروبي ووجدت فيها أن المخرج يحاول باستمرار أن يعمق الجانب الجسدي فيها لدرجة أنه في آخر أغانيها المصورة لجأ المخرج لرموز جنسية كالثعبان وأشياء من هذا القبيل.

بينما مخرج أغاني نانسي عجرم يتعمق في الجانب العادي والطبيعي. يظل الجسد حاضرا ويظل هو المركز ولكن مع وضع جوانب إنسانية. فإحدى الأغاني تتسم بالحزن وفي أغنية أخرى نجد فتاة تغني لخطيبها.

وتتنوع الملابس في أغاني نانسي عجرم فأحيانا ترتدي ملابس قروية وتارة أخرى تظهر بملابس مطربة مما يعطيها أبعاداً إنسانية تهدئ ضمير المشاهد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة