Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 16 سبتمبر 2005 13:12 GMT
لبنان تحول الى مركز تجميل في المنطقة


ندى عبدالصمد
بي بي سي - بيروت

بيروت عاصمة طب التجميل في الشرق الاوسط

في عيادات جراحي التجميل في لبنان اتصالات طلب المواعيد لا تتوقف ودخول من حظي بها كذلك..

وبينما كنا في احداها دخلت زينب مع أختها وهي على موعد لعملية تجميل انف.

لقد رفضت زينب الكلام ودخلت غرفة الطبيب فاردفت اختها قائلة انه كلام الناس، "الناس تقول هذا الانف غير جميل فيفكر الانسان عندها بالجراحة".

في عيادات اطباء التجميل تعطى الاشارات لتغيير الشكل ، شكل الانف والخدود والشفتين وشد الوجه ورفع الصدر وشفط الدهون وغيرها من الامور التى باتت الموضة تتحكم فيها كمال قالت لنا نضال.

فنضال قامت بعملية تكبير شفاه لان الموضة اليوم هي للشفاه الغليظة وعندما تعود موضة الشفاه الرفيعة ستعود نضال لتصغير شفتيها. فالمادة التى استخدمتها للتكبير تصمد لثلاث الى اربعة اعوام وبعدها لكل حادث حديث كما قالت لنا .

هل هي فعلا الموضة التى تتحكم بقرار التجميل ام ان امورا اخرى هي الاساس في القرار ؟ هذا السؤال يجيب عليه الدكتور طارق حسامي بايراد اكثر من سبب منها السبب المهني ومنها السبب الشخصي ومنها مجرد الملل الذي يشعر به الشخص عند رؤيته المراة من شكله الحالي فيرغب بالتغيير. اما السبب المهني فهو "عندما تجبره مهتنته ان يكون انيق ومن بين هؤلاء الفنانون وغيرهم " واورد حسامي ما حصل مع شاب في سن الاربعين عندما نادته فتاة بعمر العشرين" عمو" قرر في اليوم التالي اخذ موعد لشد وجهه.

في عيادات التجميل تتراوح الاعمار والاسباب اذن والملك هو المراة كما تقول سيدة حركت المراة فيها رغبة شد الوجه.:" المرآة هي التى تلعب الدور الاساسي لا بل تتحكم في قراري، فعدما انظر الى المرآة وارى وجهي ملؤه التجاعيد ، افكر في شده لانني بالطبع افكر في التخفيف منها.."

ولكن هل يصل "المريض" الى عيادة الطبيب وفي ذهنه ما يريد ام انه ياتي للاستشارة؟ هذا السؤال يجيب عليه حسامي بالقول ان " المريض المثالي هو الذي يعرف ماذا يريد وهنالك من يسال عما يمكن فعله، وهنالك فنانات يأتون الينا قبل انطلاقهم في عمل فني فيسالوننا ماذا يمكن ان نحسن في مظهرنا قبل انطلاقنا.."

من الواضح ان الإقبال على التجميل بات كبيرا وان كان الخجل ما زال يسيطر على بعض من يرغب في ذلك.

البعض يطلب تجميلا طبيعيا بمعنى الا يغير في المظهر الخارجي كثيرا ، وبعضهم والفنانون ابرزهم، يطلبون عمليات تجميل ولكن من دون ان يكون ذلك جليا فيما بعد.

بات لبنان مركز التجميل الاساسي في المنطقة بحيث بات ستون بالمئة من زوار عيادات التجميل من غير اللبنانين، عشرون بالمئة منهم هم من الرجال وغالبيتهم تريد كما يسمى بلغة التجميل اعادة عقارب الساعة الى الوراء. ويبقى الاهم عند عملية التجميل كما يقول حسامي الا يتغير شكل الشخص" فهنالك ضرورة للمحافظة على تقاسيم وجهه والوصول الى fresh look عبر اعادة عقارب الساعة الى الوراء قدر الامكان" .

فالتجميل كما يقول أطباؤه امرأة في الأربعين او الستين الى سن العشرين ولكن يمكن ان يعيدها عشرة الى خمسة عشر عاما الى الوراء ....




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة