Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 08 فبراير 2005 11:01 GMT
ماليزيا: الاسلام والثقافات المتعددة


روجر هاردي
محلل الشؤون الاسلامية، بي بي سي

مسجد وبرجا بتروناس في كوالالمبور
محاضر كان يسعى لتطبيق الاسلام والتحديث

في الحلقة الأولى من مجموع أربع حلقات يلقي روجر هاردي مراسل بي بي سي الضوء على مساعي ماليزيا لتحقيق التوازن بين تعزيز دور الإسلام وحماية حقوق غير المسلمين.

ويتمثل التحدي الذي تواجهه ماليزيا في الوقت الراهن في كيفية قيام ديمقراطية إسلامية في القرن الـ21 في مجتمع متعدد العرقيات والثقافات.

وتعرف ماليزيا باعتبارها واحدة من أنجح "النمور الاقتصادية" في جنوب شرق آسيا.

والعاصمة كوالالمبور مدينة تعج بالحياة والحركة وتتميز بالتقنيات المتطورة، ويعد برجها الشهير بتروناس رمزا على طموحاتها العالية.

محاضر والتحديث

في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، رسم رئيس الوزراء آنذاك محاضر محمد مسار ماليزيا.

وانتهج محاضر وحزبه الحاكم أومنو برنامجا للتحديث على أساس مبدئين رئيسيين.

أولا دمج الإسلام بالحياة العامة. الأمر الذي يعني تعزيز القيم والهوية الإسلامية، بناء المؤسسات الإسلامية وخلق روابط جديدة مع العالم الإسلامي.

ثانيا، الاستمرار في سياسات "التحركات الايجابية" التي بدأت في السبعينيات من القرن الماضي، التي منحت الماليزيين الذين يمثلون 60% من سكان البلاد تميزا في الوظائف الحكومية والتعليم.

فما هو مصير الصينيين والهنود والأقليات الأخرى وسط هذين الهدفين؟

وهل يمكن لمجتمع مبني على هذين الهدفين أن يكون ديمقراطيا؟

أومنو تحت الانتقاد

غير أن سياسة محاضر وأومنو تعرضت للانتقادات من جبهتين.

بالنسبة للمحامي العلماني الليبرالي مالك امتياز فإن إضفاء "الطبعة الإسلامية" على المجتمع والسياسة الماليزية قد تجاوزت الحدود كما أنها تتسبب في تآكل التقاليد التي كانت يوما ليبرالية.

ويضيف ببساطة أن غير المسلمين تحولوا إلى مواطنين من الدرجة الثانية.

أنور ابراهيم فور اطلاق سراحه
أنور استأنف نشاطه كمعارض سياسي بارز

وبالنسبة لحزب باس الإسلامي المعارض فان تلك المساعي غير كافية.

فمنذ انشقاق باس عن أومنو في الخمسينيات من القرن الماضي، يجادل باس على أنه يتعين أن تصبح ماليزيا دولة إسلامية تطبق الشريعة الإسلامية.

الأمر الذي دفع أومنو الى صفوف الدفاع.

وتقول زينة أنور ناشطة حقوق المرأة إن "أومنو وباس يشاركان في حرب مقدسة أكبر من معركتكم".

وتسعى الجماعة التي ساعدت أنور في تأسيسها والمعروفة باسم أخوات في الإسلام، إلى الدفاع عن حقوق المرأة في إطار الإسلام.

ولم يقتصر انتقاد باس على تلك الجماعة فقط فقد أثارت توجهات باس خيفة الأقليات غير المسلمة التي تخشى من أن تكون حقوقها مهددة في ظل حكومة يرأسها باس.

حقبة ما بعد محاضر

الدول تشهد تحولا في الوقت الحالي.

منذ تنحي محاضر عن السلطة في 2003، يعقد الكثير من الماليزيين آمالهم على خليفته الحذر عبد الله بدوي.

وينظر هؤلاء إلى إطلاق سراح أنور إبراهيم، المفكر الإسلامي، باعتباره بداية صفحة جديدة.

وكان إبراهيم، الذي كان يرجح في وقت سابق أن يخلف محاضر، قد وجهت اليه اتهامات بالفساد وأطلق سراحه في العام الماضي بعد ستة أعوام في السجن.

وبرغم حرمانه من تقلد أي منصب سياسي حتى 2008 يبدو أنه يستأنف نشاطه باعتباره سياسي معارض بارز.

فهل تنجح ماليزيا في نفض الفساد الذي وصم مشروع أومنو.

وهل تنجح في تحويل مجتمعها متعدد الاقليات الى دولة ماليزية موحدة يتساوى فيها الجميع؟

تلك هي تحديات حقبة ما بعد محاضر.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة