Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 06 فبراير 2005 23:43 GMT
رامسفلد يستبعد حكومة اسلامية بالعراق

رامسفلد يستبعد حكومة اسلامية في العراق

قلل وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفلد من المخاوف التي تتحدث عن احتمال ظهور حكومة اسلامية شيعية على غرار النموذج الايراني في العراق، عقب المكاسب القوية التي حققها التحالف الشيعي في الانتخابات العراقية الاخيرة.

وقال رامسفلد، في مقابلة اجرتها معه محطة تلفزيون أن بي سي الأمريكية الاحد، إن "الشيعة في العراق عراقيون وليسوا ايرانيين، وما يقال عن انهم سيشكلون حكومة شبيهة بايران يسيطرون عليها الملالي أمر مستبعد".

وأضاف أن العراق، كما هو حال البلدان الاسلامية الاخرى، سيضمن مبادئ الاسلام في الدستور الجديد الذي سيصاغ بعد الانتخابات، دون سيطرة الدين على الحكومة الجديدة.

يشار إلى أن المراقبين يرون ان قائمة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية في غالبها والتي يدعمها المرجع الشيعي الاعلى في العراق السيد علي السيستاني، في الطريق إلى السيطرة على الحكومة العراقية المقبلة.

الشيعة والاكراد شاركوا بقوة في الانتخابات

من جانبه أيد دك تشيني نائب الرئيس الامريكي، في مقابلة مع محطة فوكس التلفزيونية الامريكية، ما ذهب إليه رامسفلد بقوله: "أعتقد أن العراقيين راقبوا الايرانيين وهم يعملون لسنوات ويؤسسون حكومة دينية كانت بمثابة اخفاق كامل على قدر تعليق الامر بالحقوق الفردية".

ويعتقد تشيني أنه ليس هناك ما يبرر الخوف او القلق الامريكي من أن العراقيبن "سيقدمون بشكل او بآخر على أمر لا نحبذه".

وحول ما يتردد عن قيام زعماء شيعة بالتقرب من السنة الذين قاطعوا الانتخابات قال رامسفلد إن العراقيين سيحتاجون إلى وقت للقضايا والصعوبات التي تواجه بلادهم وهي في طريقها باتجاه الديمقراطية.

لكنه حذر قائلا إن العراق سيرتكب "خطأ فادحا" إذا سار في موضوع تشكيل الحكومة في نفس الطريق الذي سلكه الايرانيون.

أما تشيني فقد قال الزعماء الشيعة في العراق يريدون مشاركة السنة في العملية السياسية لكنهم يرفضون دعواتهم لوضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية.

في تلك الاثنلء استمر ضغط الديمقراطيين على الرئيس الامريكي جورج بوش لدفعه إلى وضع استراتيجية واضحة لخروج القوات الامريكية من العراق.

وقالوا إن الرئيس بحاجة الى وضع خطط تفصيلية لهزيمة المتمردين المسلحين في العراق، والعمل على إشراك مزيد من الأطراف الدولية في الشأن العراقي، والعمل بفعالية على إعادة إعمار العراق، وضمان المشاركة السياسية لكافة الحركات السياسية العراقية.

تشيني: لن يفعل العراقيون ما لا نريده نحن

وفي هذا قال رامسفلد: " نحن لا نعلم كيف سيكون سلوك ايران وسورية، ولا نعلم الى أي مدى سيتوقفون عن تقديم المساعدة" للمتمردين في العراق.

من جانب آخر قالت شبكة معلومات الانتخابات العراقية، المعروفة اختصارا باسم "عين"، إن هناك دلائل تشير إلى حدوث حالات ترويع للناخبين في مئات من مراكز الاقتراع، لكنها يمكن ان تعتبر انتخابات حرة ونزيهة.

واضافت شبكة "عين" أن آلاف الاشخاص في قرى وبلدات في محيط محافظة نينوى (الموصل) عجزوا عن الاقتراع في الانتخابات العراقية.

لكن الشبكة، وهي منظمة مستقلة شكلت بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجهات أخرى، قالت إن الانتخابات ظلت رغم ذلك حرة ونزيهة.

يشار إلى أن شبكة "عين" قالت انها وزعت أكثر من ثمانية آلاف مراقب في يوم الانتخابات غطوا نحو 80 في المئة من مراكز الاقتراع في البلاد، والتي يزيد عددها على خمسة آلاف.

وقالت الشبكة إن مراقبيها لاحظوا وجود سلوكيات ترويع وتهديد متنوعة المستويات لناخبين في 15 في المئة من مراكز الاقتراع.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة