Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 18 يونيو 2005 16:59 GMT
اتفاق مصالحة بين الخرطوم وتحالف المعارضة

مبارك والمرغني والبشير
هذا الاتفاق قد يُنهي أكثر من 15 عاما من الخلافات

وقعت الحكومة السودانية اتفاقا للمصالحة مع التحالف الوطني الديموقراطي وهو أكبر تكتل للمعارضة في شمال السودان، وذلك في احتفال جرى في العاصمة المصرية، القاهرة.

ومن شأن الاتفاق أن يمهد الطريق أمام التحالف لينضم الى تقاسم السلطة المفترض اقامته في البلاد وفقا لاتفاق منفصل وقع في يناير/ كانون الثاني الماضي بين الجكومة ومتمردي الجنوب، بعد عشرين سنة من القتال.

لكن أحد زعماء المعارضة وهو اللواء عبد الرحمن سعيد نائب رئيس التحالف قال لوكالة الأنباء الفرنسية إنه رغم التوقيع فانه لم يتم حل كل القضايا وسيبقى المراقبون في القاهرة لتسوية التفاصيل النهائية للاتفاقية.

وأشار إلى أن الخلافات تتركز على قضيتين هما مصير قوات المعارضة المسلحة والحصص التي حددها اتفاق السلام لتقاسم السلطة خلال الفترة الانتقالية التي ستبدأ في التاسع من يوليو/تموز.

ووقع الاتفاقية محمد عثمان المرغني زعيم التحالف الوطني الديموقراطي ونائب الرئيس السوداني علي عثمان طه في مراسم أقيمت بالقاهرة وحضرها الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره المصري حسني مبارك وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير "إننا نبدأ عهدا جديدا يتحرر فيه السودان من النزاع، ودعونا نعمل يدا بيد لتوفير الازدهار الذي يتطلع إليه السودانيون، واتفاقية اليوم ستكون أساسا لوحدة السودان".

وكان التحالف قد وافق في شهر كانون الثاني/يناير الماضي على اتفاق السلام بين الحكومة والمتمردين في الجنوب . كما وافق على المشاركة في صياغة الدستور الجديد للبلاد.

وجاء الاتفاق بعد خمسة اشهر من توقيع السلام الذي انهي 21 عاما من الحرب بين الشمال والجنوب، وفي وقت تجري فيه مفاوضات في ابوجا في محاولة لايجاد تسوية للنزاع في اقليم دارفور.

تعزيز السلام

وقال ديفيد موزرسكي الذي يعمل في مقر مجموعة الازمات الدولية في نيروبي إن الاتفاق بين الحكومة والتحالف الوطني الديموقراطي من شانه ان يعزز الامال في السلام في السودان.

قرنق وعبدالرحمن سعيد
الاتفاق الجديد يأتي بعد الاتفاق مع متمردي الجنوب

وأضاف قائلا "ولكن الاتفاق لا يعني ان عملية ادماج كل القوى السياسية في السودان قد انتهت".

وجدير بالذكرأن حركة تحرير السودان وهي حركة التمرد الرئيسية في دارفور انضمت الى التحالف بعد قيامها في عام 2003 ، كما يضم هذا التحالف الواسع للمعارضة مؤتمر البجه وهو تنظيم ينشط في شرق السودان. غير أن حزب الأمة، وهو حركة معارضة شمالية لها قاعدة شعبية كبيرة، انسحب من التحالف منذ سنوات عديدة.

ومن المقرر ان يتم حل البرلمان السوداني الحالي الذي يهيمن عليه حزب المؤتمر الوطني الحاكم التابع للبشير خلال الأيام القادمة بعد ان يصدق على اتفاق السلام بين الشمال والجنوب.

ونوه مراقبون إلى ان الرئيس السوداني عمر البشير يأمل باعادته عددا من أقوى معارضيه إلى الصف في تشكيل جبهة عربية شمالية تستطيع مواجهة محاولات جون قرنق لتشكيل تحالف غير عربي واسع يشمل جنوب السودان وغربه.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة