Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 29 أكتوبر 2004 14:43 GMT
أكثر من ألف مراقب يشرفون على الانتخابات الأمريكية
اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


رجل في فلوريدا يوزع ملصقات تشجع الناس على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات
رجل في فلوريدا يوزع ملصقات تشجع الناس على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات

تشهد الولايات المتحدة نشر ألف مراقب في أرجائها لضمان ألا تواجه جماعات الأقليات أيا من صور التفرقة أثناء انتخابات الرئاسة الأمريكية.

ويعادل ذلك ثلاثة أمثال العدد الذي تم نشره في الانتخابات الرئاسية السابقة التي أجريت عام 2000، والتي انتهت بنزاع بشأن حساب أصوات الناخبين في فلوريدا.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن المراقبين سينتشرون في 25 ولاية لتحديد "أي الناخبين يواجهون مصاعب غير مناسبة على أساس العرق أو اللون أو العضوية في جماعة أقلية تتحدث لغة معينة".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ما يصل إلى خمس الأصوات في الانتخابات الرئاسية يمكن الإدلاء بها قبل يوم الانتخابات.

ومن جهة أخرى تشير أحدث استطلاعات الرأي التي تجريها صحيفة واشنطن بوست إلى أن تحديد الفائز في الانتخابات لا يزال صعبا، إذ يتوقع حصول بوش على 49% من الأصوات وكيري على 48%.

كما اتهم السيناتور جون إدواردز، المرشح الديموقراطي لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات، إدارة بوش بمحاباة "أصدقاء ذوي مصالح خاصة" بعد صدور تقارير تفيد بان مكتب التحقيقات الفيدرالي يحقق في منح عقود إعادة إعمار العراق لشركة هاليبورتون التي كان يديرها ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي، والتي أثارت جدلا كبيرا.

بطاقات مفقودة
يبدو أنهم يحاولون سرقة الانتخابات مرة أخرى
دايان جلاسر، نائبة رئيس الحزب الديمقراطي عن فلوريدا

وكانت عشرات الآلاف من البطاقات الانتخابية التي ترسل بالبريد في ولاية فلوريدا الأمريكية قد ضاعت، مما أثار مخاوف جديدة فيما يتعلق بمخالفات محتمل أن تعتري الحملة الانتخابية.

وتحقق السلطات في فقد 58 ألف بطاقة في مقاطعة براورد شمال ميامي.

يذكر أن فلوريدا كانت في بؤرة الجدل الذي أسفر عن تأخر صدور النتائج الانتخابية لعام 2000، حيث أعلن في النهاية فوز جورج دبليو بوش بالانتخابات.

وحيث لم يبق سوى خمسة أيام على الانتخابات، يركز المرشحان حملتيهما على الولايات ذات الأهمية الخاصة.

ويقول روب واطسون مراسل بي بي سي في واشنطن إن ولايات أوهايو وبنسيلفانيا وفلوريدا ينظر إليها على أنها الولايات الثلاثة الأهم بين الولايات التي يمكن أن ترجح كفة أي من المرشحين - والتي يمكن أن يفوز بها إما الرئيس بوش أو منافسه الديمقراطي جون كيري.

ويضيف المراسل إن تلك الولايات هي الأكثر ضخامة سكانيا وبالتالي تملك ثقلا انتخابيا.

ودرج الاعتقاد على أن من يفوز بولايتين من تلك الولايات الثلاثة يفوز بالانتخابات - ويضيف المراسل القول إن أحدث استطلاعات الرأي ترجح تقارب النتائج في تلك الولايات.

"ليست مباراة لإلقاء للوم"

وقد أثار فقد البطاقات الانتخابية أجواء من التشكك الشديد في فلوريدا، حيث يدعم الديمقراطيون تسع دعاوى منفصلة في الولاية، حسبما يقول جوستين ويب مراسل بي بي سي في واشنطن.

وإذا جاءت النتيجة متقاربة وحسمت تلك الولاية نتيجة المعترك الرئاسي - وهما الاحتمالان القائمان بقوة - فيبدو من شبه المؤكد أنه سيتبع ذلك معارك قضائية مطولة، حسبما يقول مراسلنا.

ويقول المسؤولون الانتخابيون في مقاطعة براورد إنهم سيرسلون المزيد من بطاقات الاقتراع بعد أن تلقوا مكالمات كثيرة جدا من مواطنين لن يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم في مراكز الاقتراع ويخشون أن تكون أصواتهم، التي يعتزمون الإدلاء بها بريديا، قد تعرضت للسرقة.

الولايات الترجيحية الرئيسية
خريطة توضح الولايات الترجيحية
1. فلوريدا - 27 صوتا بالمجمع الانتخابي
2. بنسيلفانيا - 21 صوتا
3. أوهايو - 20 صوتا
4. مينيسوتا - 10 أصوات
5. ويسكنسن - 10 أصوات
6. أيوا - 7 أصوات
7. نيفادا - 5 أصوات
8. نيومكسيكو - 5 أصوات
9. نيوهامبشاير - 4 أصوات

ولم يكشف تحقيق للشرطة حول البطاقات المفقودة ما يشير إلى أي مخالفات جنائية.

وفي تلك الأثناء، قالت إدارة الخدمة البريدية الأمريكية إنه من المستبعد تماما أن تكون 58 ألف بطاقة اقتراع قد اختفت ببساطة من البريد.

وقال متحدث بلسان الإدارة إن مفتشيها يحاولون الوقوف على ما إذا كانت هيئة البريد قد تلقت أساسا تلك البطاقات.

وقالت المشرفة الانتخابية لمقاطعة براورد، بريندا سنايبس، إن الوضع ليس "مباراة لإلقاء اللوم".

ونقلت عنها صحيفة ميامي هيرالد القول "إن ما نركز عليه هو إيصال بطاقات الاقتراع للناخبين".

دعاوى

ويعمل القائمون على الحملة الانتخابية على ضمان ألا يفقد أي مواطن فرصته في الإدلاء بصوته بسبب البطاقات الضائعة.

وقد دعا النواب عن الحزب الديمقراطي السلطات الانتخابية إلى نشر إعلانات في الصحف توعي الناخبين إلى وجود قنوات أخرى للإدلاء بأصواتهم.

كما اتهموا حكومة الولاية التي يهيمن عليها الجمهوريون بالقيام بألاعيب قذرة.

وقد رفض حاكم الولاية جيب بوش - شقيق الرئيس الحالي - التلميح بانحيازه.

يذكر أن مقاطعة براورد أعطت في انتخابات عام 2000 آل جور أكبر هامش في صالحه بين مقاطعات ولاية فلوريدا، فقد فاز بـ67% من الأصوات في تلك المقاطعة، بينما خسر الولاية لصالح جورج دبليو بوش بفارق 537 صوتا.

وقالت دايان جلاسر، نائبة رئيس الحزب الديمقراطي عن فلوريدا "يبدو أنهم يحاولون سرقة الانتخابات مرة أخرى".

فرز الأصوات في فلوريدا
فرز الأصوات في فلوريدا

وكان الديمقراطيون والجمهوريون قد بدءوا بالفعل في رفع دعاوى في الولايات في أنحاء مختلفة من الولايات المتحدة، حيث يطعنون في أوجه مختلفة من العملية الانتخابية.

مزاعم بعمليات تخويف

ويقول نشطاء الحقوق الانتخابية في فلوريدا إن الولاية يمكن أن تواجه أيضا مشكلات حادة تتعلق بفرز الأصوات وعملية الإدلاء بها خلال الانتخابات التي تجرى الأسبوع المقبل.

ويظهر الإدلاء المبكر بالأصوات، المستمر منذ أكثر من أسبوع، أن تكنولوجيا ماكينات الاقتراع الإلكتروني الجديدة أبطأ بكثير من أسلوب بطاقات التثقيب القديمة، حسبما قال دانيال لاك مراسل بي بي سي في ميامي.

ويضيف إن زيادة الإقبال على الإدلاء بالأصوات قد يؤدي إلى تأخر كبير في الانتهاء من العملية الانتخابية وصدور النتائج.

ومن بين المخاوف الأخرى الاتهامات التي تتعلق بعمليات ترهيب للناخبين من جانب ممثلين حزبيين خارج مراكز الاقتراع خلال عمليات الإدلاء المبكر بالأصوات.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة