Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 24 أكتوبر 2004 00:03 GMT
كثير من الامريكيين يدلون باصواتهم
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


فتحت مراكز التصويت ابوابها يوم الاثنين

بقيت عشرة أيام على الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ولكن ملايين الناخبين قاموا بالفعل بالادلاء باصواتهم..

فقد قرر واحد على الأقل من بين كل خمسة ناخبين أمريكيين التصويت في الانتخابات مبكرا، بينما أدلى خمسة بالمئة بالفعل من الناخبين بأصواتهم بالفعل، وفقا لما أعلنته دراسة أجراها معهد آنبرج الوطني لاستطلاع الرأي هذا الأسبوع.

ويأمل المسؤولون عن العملية الانتخابية في الولايات المتحدة أن يؤدي ذلك إلى رفع الضغط عن يوم الانتخابات نفسه، وهو الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو اليوم الذي سيدلي فيه معظم الناخبين بأصواتهم.

يقول بوش إن قضية الامن هي الاهم

وتسمح ثلاثون ولاية أمريكي بالتصويت مبكرا، أو بالتصويت الغيابي دون إلزام الناخب بذكر أسباب تصويته الغيابي.

وحسب ما أوردته صحيفة واشنطن بوست، فقد أدلى 1.3 مليون ناخب أمريكي بأصواتهم في ثماني ولايات يوم الجمعة الماضي.

وذكرت صحيفة دنفر بوست أن عددا قياسيا من الناخبين الأمريكيين قد أدلى بصوته في أول أسابيع التصويت المبكر في ولاية كلورادو التي تشهد منافسة قوية بين المرشحين.

دعاية انتخابية لحملة بوش تبين كيري وكأنه ضعيف من ناحية توفير الامن للامريكيين

وقالت آمي فورديس، موظفة الإحصاء الانتخابي في الولاية: "لقد أثارت هذا الإقبال اهتمام الجميع".

ولازال الحزبان، الديمقراطي والجمهوري، يعملان بقوة للحصول على أصوات الناخبين في ولاية كلورادو، ويقوم كل من جون كيري، مرشح الرئاسة عن الحزب الديمقراطي، وديك تشيني، نائب الرئيس بوش، بزيارة للولاية التي تقع فيها جبال روكي يوم السبت.

كما احتدمت المنافسة بين الطرفين بقوة في ولاية فلوريدا، حيث تبقى الولاية الكبيرة خارج سيطرة أي من الحزبين.

ويقوم جون كيري ونائبه جون إدواردز بالدعاية في ولاية فلوريدا يوم السبت، وكذلك الرئيس بوش.

كما أطلق الديمقراطيون أيضا وجهين من أهم وجوه الحزب الديمقراطي للدعاية للتصويت للحزب، وهما هيلاري كلينتون، وآل جور، الذي خسر الانتخابات عام 2000 بفارق بسيط للغاية أمام الرئيس الحالي، جورج بوش الإبن.

دعاية جديدة

كما أطلق كلا الحزبين عدة إعلانات جديدة لمواجهة كل منهما الآخر.

وظهرت في إعلان للحزب الجمهوري مجموعة من الذئاب تسير ويظهر في عيونها الشر، بينما تقول المعلقة على المشهد إن جون كيري ضعيف بشكل يمثل خطورة على الأمن القومي للولايات المتحدة.

ووصف إدواردز هذا الإعلان بأنه محاولة خادعة ومرفوضة لإثارة الخوف في نفوس الأمريكيين.

ومن جانبهم، شبه الديمقراطيون الرئيس بوش بالنعامة التي تدفن رأسها في الرمال، بينما شبهوا جون كيري بالنسر المحلق.

كما يأمل الديمقراطيون أن يتعافى رئيسهم السابق، بيل كلينتون، الذي أجريت له جراحة في القلب في الشهر الماضي، كي يظهر في الحملة الدعائية لجون كيري، وهو ما من شأنه أن يعطي الحملة زخما كبيرا.

وقال جاستن ويب، مراسل بي بي سي في واشنطن إن استطلاعات الرأي تشير إلى أن الفوارق بين المرشحين الرئيسيين لا زالت ضيقة، ومن الصعب التنبؤ بالنتيجة النهائية، على الرغم من تقدم الرئيس بوش الطفيف في استطلاعات الرأي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة