Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 10 يونيو 2004 13:02 GMT
ريجان وقضية "إيران- كونترا"

كانت الصراعات المستعرة في امريكا اللاتينية مصدر قلق شديد في واشنطن

أحد أكثر الموضوعات إثارة خلال فترة رئاسة رونالد ريجان هو انشغاله الزائد بمنطقة أمريكا الوسطى.

فقد آمن ريجان بأن انتصار حركة ساندينيستا اليسارية عام 1979 في نيكاراجوا قد يؤدي إلى انتشار المد الشيوعي عبر أمريكا الوسطى حتى يصبح تهديدا للولايات المتحدة.

ولم تكن دول أمريكا الوسطى تحظى باهتمام العالم، بل كانت دائما ما تعتبر مكانا نائيا صغيرا لا أهمية له.

وكانت أمريكا الوسطى قد تخلصت من الاستعمار الأسباني عام 1821، ولكنها فشلت في إقامة نظام حكم ديمقراطي ، مما أدى إلى سقوط أمريكا الوسطى تحت نير أنظمة عسكرية استبدادية.

وفي عام 1954، انتخب جاكوب أربينز رئيسا لجواتيمالا متخذا لنفسه برنامج إصلاح اجتماعي واسع، لكن نظامه أثار قلق واشنطن، التي خشيت أن تفقد هيمنتها على المنطقة، فدعمت انقلابا عسكريا أطاح بأربينز.

ريجان: كان يتماكه هاجس اسمه انتشار الشيوعية

وعادت أمريكا الوسطى مرة أخرى إلى حالة التقلب السياسي الذي يغلب عليه التمرد والانقلابات العسكرية، وكان كل ذلك يجري في المنطقة التي تعتبر امتدادا استراتيجيا للولايات المتحدة.

وتغير كل ذلك عام 1979، ففي نيكاراجوا، تمكنت حركة ساندينيستا اليسارية من الإطاحة بنظام الجنرال سوموزا الفاسد.

وأبدا لم تطلق حركة ساندينيستا على نفسها اسم الحركة الشيوعية، بل قالت إنها تفضل نظاما اقتصاديا مختلطا بين ملكية الدولة والقطاع الخاص، كما تفضل التعددية السياسية، لكنها اتخذت بعض الخطوات التي أزعجت الولايات المتحدة.

فقد أحل جيش سندينيستا الشعبي محل قوات الحرس الوطني، كما بدء في عملية إعادة توزيع الثروة، وأممت الملكيات الكبرى.

وكان في هذه الخطوات ما يكفي لإثارة قلق رونالد ريجان، الذي أصبح رئيسا للولايات المتحدة عام 1981، وأصبح من معارضي نظام سندينيستا، خصوصا بعد انتشار الحركات الشيوعية في أمريكا الوسطى.

ففي السلفادور، دخل المتمردون من جبهة فاراباندو مارتي للتحرير في صراع مرير مع الجيش السلفادوري، كما وقعت الحرب الأهلية بين الجيش والمتمردين اليساريين في جوتيمالا.

ومع خشية ريجان مما رآه من اتساع للمد الأحمر في أمريكا الوسطى، قام برفع الدعم العسكري للحكومات التي تتعرض لحركات تمرد يسارية، فقد تلقت السلفادور وحدها ثلاثة مليارات دولار، وهو مبلغ هائل بالنسبة لدولة بحجم السلفادور.

الزعيم النيكاراغوي دانيال اورتيغا

وفي الوقت نفسه، كان ريجان يفعل كل ما بوسعه للتخطيط للإطاحة بحركة سندينيستا، وهي الحكومة اليسارية الوحيدة في المنطقة.

ومنذ بدايات الثمانينات كانت هناك حركتان مسلحتان معارضتان لنظام سندينيستا، فقد بدأ الأعضاء السابقون في الحرس الوطني في التخطيط لقلب النظام الحاكم في نيكاراجوا.

ولما كانت أعدادهم في البداية لا تتعدى الألفين، بدأت الحركة في تجنيد صغار المزارعين المتضررين من برنامج الإصلاح الزراعي الذي فرضته حركة ساندينيستا.

وفي الوقت نفسه، بدأ أحد قادة ساندينيستا السابقين، إيدين باستورا، في بناء قاعدة معارضة في هندوراس إلى الشمال من نيكاراجوا، وأصبحت الحركتان تعرفان باسم الكونترا.

وفي السنوات الأولى، كان ريجان يعطي الدعم المالي صراحة للكونترا وللمخابرات المركزية الأمريكية بغرض الإطاحة بنظام ساندينيستا، لكن بدأت أصوات المعارضة لهذا الدعم المالي للكونترا تتعالى في الولايات المتحدة.

وفي عام 1986، بدأت إدارة الرئيس ريجان، بشكل سري وغير قانوني، في نقل الدعم العسكري الموجه لإيران إلى قوات الكونترا.

وعندما فضحت الصحافة ما يجري، تزايدت المعارضة في الكونجرس لتمويل الكونترا، وفي النهاية أجبرت إدارة ريجان على التوقف عن هذا التمويل.

اوليفر نورث: احد ابطال فضيحة "ايران-كونترا"

وقد يبدو الأمر للوهلة الأولى وكأنه فشل لإدارة ريجان، فلم تنجح الكونترا في الإطاحة بنظام ساندينيستا عسكريا، ولم تهزم الحركات اليسارية المسلحة في السلفادور أو جواتيمالا، على الرغم من إصابتها بالضعف والوهن نظرا لطول مدة الحرب الأهلية.

ولكن الحقيقة أن ريجان حقق هدفه بشكل غير مباشر، وهو وقف انتشار الحركات الشيوعية في الفناء الخلفي للولايات المتحدة.

ونظرا لقتالها المستمر ضد الكونترا، فقدت حركة ساندينيستا شعبيتها بين السكان في نيكاراجوا، وانتهى الأمر بأن خسرت الانتخابات التي أجريت في فبراير/ شباط 1990.

أما في السلفادور وجواتيمالا، فقد فشلت الحركات اليسارية المسلحة في حسم الموقف عسكريا، وانتهى أمرهم إلى التفاوض مع الأنظمة الحاكمة من أجل التوصل إلى اتفاق سلام، وتخلوا في النهاية عن سلاحهم.

وبعد عقد من انتهاء هذه الحروب، يبدو الأمر غريبا أن تحظى هذه الدول الصغيرة بهذا الاهتمام الكبير من الرئيس ريجان لدرجة أن يعتبرها تهديدا للأمن القومي الأمريكي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة