Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 30 مايو 2004 11:36 GMT
مقتل رجل دين باكستاني بارز في كراتشي




اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


أنصار نظام الدين يتجمعون حول سيارة الإسعاف التي تحمل جثمانه
أنصار نظام الدين يتجمعون حول سيارة الإسعاف التي تحمل جثمانه

أطلق مسلحون مجهولون النار يوم الأحد على مفتي باكستان، الشيخ نظام الدين شامزي، فأردوه قتيلا في العاصمة الباكستانية كراتشي.

وكان شامزي، الذي تربطه صلات بنظام طالبان الذي كان يحكم أفغانستان، متوجها في سيارته إلى مقر الجامعة البنورية التي يترأسها وهي مؤسسة سنية متطرفة.

وأشارت الشرطة إلى أن أحد أبناء شامزي وابن اخيه وسائق السيارة أصيبوا في الحادث لدى مغادرتهم منزل المفتي قرب مسجد الجامعة.

وقد تسبب انتشار نبأ مقتل شامزي في اندلاع أعمال عنف وشغب من قبل مؤيديه ومريديه، الذين هاجموا مخفر شرطة قريب، وأشعلوا النار في عدد من السيارات.

وناشد حاكم إقليم السند المتظاهرين التزام الهدوء.

وقال رافع الدين، أحد أقارب نظام الدين، للصحفيين "ما أن جلسنا في السيارة حتى سمعنا دوي طلقات رصاص وانبطحنا أرضا على الفور. شعرت بألم شديد في ساقي فعلمت أني أصبت ورأيت المفتي نظام الدين صاحب والدماء تغطيه."

وأفادت الشرطة أن ما بين أربعة إلى ستة مهاجمين استقلوا سيارة ودراجة نارية ولاذوا بالفرار.

مناشدة بالسلام

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الدافع وراء الهجوم طائفيا لكن طلبة غاضبين، وهم من السنة، تدفقوا من المدارس الدينية إلى شوارع المدينة التي يقطنها قرابة 12 مليون نسمة.

سيارة أشعل محتجون النار فيها في كراتشي بعد مقتل نظام الدين
سيارة أشعل محتجون النار فيها في كراتشي بعد مقتل نظام الدين

وروى مراسل لوكالة رويترز للأنباء "تتصاعد أعمدة دخان كثيرة من الإطارات والمباني المحترقة والزجاج متناثر حول السيارات المحطمة والناس مشحونون بغضب شديد.

وقال اللواء جاويد رضا رئيس قوات الحرس شبه العسكرية في المدينة إن قواته ستتعاون مع الشرطة في حماية المناطق الشيعية من الهجمات.

وقال بينما ترددت أنباء عن إطلاق عبوات الغاز المسيل للدموع "نخشى وقوع هجمات على هذه المناطق" كرد فعل لمقتل المفتي.

وتعهد عشرة العباد خان حاكم إقليم السند بجلب الجناة أمام العدالة وأثنى على المفتي نظام الدين "لخدماته الدينية والأدبية والاجتماعية".

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن حاكم الإقليم قوله إن المفتي نظام الدين "علمنا دائما دروس السلام والحب والتسامح ونحن نحتاج اليوم بالأخص أن نتبع نفس المنهج - إنها الطريقة الوحيدة لنعبر بها عن تقديرنا له".

معلم طالبان

وكان المفتي شامزس منتقدا قويا للولايات المتحدة وحث على الجهاد ضدها في أعقاب غزوها لأفغانستان والعراق.

وقد تخرج من مدرسته، المعروفة محليا باسم مدينة بانوري، العديد من أعضاء حركة طالبان السابقة في أفغانستان.

وقد اجتمع شامزي مع قادة طالبان عشية الغزو العراقي لأفغانستان.

وقد شهدت مدينة كراتشي في الآونة الأخيرة تصعيدا في حدة العنف الطائفي. فقد قتل ما لا يقل عن 14 شخصا في تفجير انتحاري بمسجد شيعي في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال رئيس شرطة كراتشي إنه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن مقتل شامزي أو الدافع له.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة