Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 17 سبتمبر 2004 18:14 GMT
اتهامات لاريتريا بممارسة الاضطهاد الديني
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


تقرير
جوناه فيشر
مراسل بي بي سي السابق في أسمرة

الكتدرائية الرئيسية في أسمرة
الكنيسة الكاثوليكية تحظى بموافقة السلطات الاريترية

لو كنت مسلما أو منتميا إلى الكنائس الكاثوليكية أو الأرثوذكسية أو الإنجيلية فانك تستطيع التنفس بسهولة في إريتريا، أما إذا كنت منتميا إلى ديانات أخرى فانك معرض للاضطهاد وذلك وفقا لما تقوله جماعات حقوق الانسان.

فقد فرضت الحكومة الارترية قبل عامين نظام تسجيل الأديان الأمر الذي يفرض على أفراد الشعب تقديم معلومات عن أنفسهم كي يسمح لهم بالعبادة.

وبخلاف الاسلام والكاثوليكية والأرثوذكسية والإنجيلية فان الديانات والمعتقدات الأخرى غير معترف بها في إريتريا.

وتشكو جماعات حقوق الانسان بانتظام من أن أولئك الذين يعتنقون ديانات غير السالفة الذكر يتعرضون للاضطهاد.

اجتماع سري

"ذهبت لزيارة جزء صغير من كنيسة خمسينية وهي كنيسة محظورة منذ عامين". "وعندما وصلت الى حجرة صغيرة كان هناك 12 من الرجال والنساء يصلون وبينهم مصباح صغير".

الرئيس الاريتري اسياسي أفورقي
اتهامات لأسمرة بممارسة الاضطهاد الديني

وتنتشر مثل هذه التجمعات في أنحاء أسمرة ليلا والتي قد تصل إلى 10 تجمعات.

وقد وقعت حوادث عديدة قام فيها أصدقاء وجيران هؤلاء المصلين بابلاغ السلطات عنهم.

اعتقالات

"وبعد عدة أيام إلتقيت برجل دعوته صامويل والذي كان يحضر تجمعا دينيا مماثلا عندما جاء الجنود". وقال صامويل "كنت أصلي مع ستة أشخاص في أحد المنازل عندما جاء الجنود وظلوا يرقبونا لدقيقة قبل أن يقولوا إن هذه التجمعات ممنوعة".

وأضاف قائلا "ضربونا بالعصي ثم أخذونا إلى أحد مراكز الشرطة".

وأردف قائلا "ظلت السلطات تنقلني وزملائي المصلين لعدة أشهر بين مختلف المواقع حيث كنا نضرب بانتظام".

وقال صامويل "وضعونا في شاحنة معدينة مع تسعة من شهود يهوه أحدهم كان في التسعينيات وكانت الشاحنة شديدة الحرارة نهارا والبرودة ليلا".

وفي النهاية تم إطلاق سراح صامويل بعد أن وقع وثائق تفيد بعودته إلى الكنيسة الأرثوذكسية.

اضطهاد

"وقد تحدثت إلى صحفية أمريكية تبحث قضية الاضطهاد الديني في إريتريا وقالت لي إن حالة صامويل ليست الوحيدة فقد قالت لي إنها سمعت قصصا عديدة عن أشخاص تعرضوا للضرب المبرح بعد أن قوطعت صلواتهم مع أصدقائهم".

"وقالت لي الصحفية الأمريكية لقد قيل لهم إنهم أعداء الشعب وكان عليهم توقيع وثيقة الرجوع عن معتقداتهم أو البقاء في السجن".

"وأضافت قائلة إنها رأت دموع الضحايا وهم يعيشون تحت وطأة خوف شديد".

"ولقد طلب مني أن أغادر إريتريا قبل الحصول على رد حكومي على بحوثي والنتائج التي توصلت إليها ولكن بيانا من وزارة الخارجية الاريترية نفى اتهامات بالاضطهاد الديني من قبل الولايات المتحدة".

وعندما تصاعد التوتر مع أثيوبيا والسودان بدا أن الحكومة الاريترية مصممة على ألا تفلت السيطرة على أي شيئ في البلاد بما في ذلك الدين.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة