Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 24 مارس 2004 21:01 GMT
خبير أمني سابق يتهم بوش بالانشغال عن خطر الارهاب
اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


كلارك يواجه حملة تشكيك من ادارة بوش

اتهم ريتشارد كلاك المستشار الامني السابق للبيت الابيض ادارة الرئيس جورج بوش بعدم الاهتمام بشكل كافي بمخاطر الارهاب قبل هجمات 11 ايلول/ سبتمبر 2001.

وقال كلارك في شهادته اما لجنة شكلها الكونجرس للتحقيق في اسباب وقوع الهجمات، ان ادارة بوش اعتبرت الارهاب مجرد موضوع هام، وليس موضوعا يتصدر قائمة اولوياتها.

وقال ان "رئيس الولايات المتحدة قوض الى حد كبير جهود الحرب على الارهاب بشن حرب في العراق".

وبدأ كلارك شهادته بالاعتذار الى قرابة 3000 فرد لقوا حتفهم في هجمات 11 ايلول/ سبتمبر 2001، قائلا ان الحكومة الامريكية خذلتهم.

رئيس الولايات المتحدة قوض الى حد كبير جهود الحرب على الارهاب بشن حرب في العراق
ريتشارد كلارك المستشار الامني السابق للبيت الابيض

وكان كلارك قد اتهم بوش في كتاب اصدره مؤخرا بتجاهل التحذيرات بوقوع هجمات ارهابية، اذ انه كان مشغولا للغاية بفكرة الحرب في العراق بشكل صرفه عن الاهتمام الجدي بالتصدي للخطر الذي تمثله القاعدة.

ثم اكد كلارك في شهادته انه تم اخبار بوش عشرات المرات بان هناك مخاطر ارهابية متوقعة في عام 2001، ولكنه تجاهلها.

وقال كلارك "كانت هناك عملية جارية للتعامل مع القاعدة، لكن رغم أنني واصلت التأكيد على أنها مشكلة ملحة، لكني لا أعتقد أنه تم التعامل معها مطلقا على أنها كذلك".

ورغم أنه أقر بأنه لم يمكن ممكنا تجنب وقوع هجمات سبتمبر حتى في حال الالتزام بتوصياته، فإنه قال بوضوح إنه يعتقد أنه كان يتعين على البيت الابيض فعل المزيد.

يشار الى ان كلارك كان رئيسا لفريق مكافحة الارهاب في اربع ادارات امريكية، بدءا بادارة رونالد ريجان حتى ادارة بوش الحالية، ثم ترك منصبه في نهاية العام الماضي.

ويقول جستين ويب مراسل بي بي سي في واشنطن ان ادارة بوش لم تتوقف عن محاولة تشويه سمعة كلارك والتشكيك في دوافعه.

CIA director George Tenet
تينيت نفى وجود تحذير سابق بهجمات سبتمبر

ونفى كلارك ادعاءات مسؤولي البيت الابيض انه يعمل لحساب جون كيري مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة التي ستتم هذا العام.

تحذيرات من فريق كلينتون

واستمعت لجنة الكونجرس ايضا الى ساندي بيرجر مستشار الامن القومي اثناء رئاسة كلينتون، الذي قال انه نصح كوندليزا رايس، التي تولت نفس منصبه في ادارة بوش، باعطاء اولوية لمكافحة الارهاب.

واكد انه "فعل اقصى ما يستطيع لتوضيح اهمية هذا الامر"، وان اعضاء فريقه قدموا التوضيح اللازم لرايس بخصوص جهود مكافحة القاعدة.

تينيت يدعم بوش

وفي شهادته امام لجنة الكونجرس، انكر جورج تينيت رئيس الاستخبارات الامريكية "سي اي ايه" ان تكون ادارة بوش اساءت تقدير الخطر الذي تمثله شبكة القاعدة قبيل هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

واوضح تينيت انه عمل مع ادارة الرئيس الاسبق بيل كلينتون ثم مع ادارة بوش بهدف مواجهة مخاطر القاعدة، وان كلتا الادارتين تعاملت بجدية شديدة مع هذه المخاطر، الا انه لم يكن هناك حماية منتظمة للولايات المتحدة منها.

George W Bush
بوش نفى بشدة ما قاله كلارك

وشدد على انه "لم يكن هناك نقصا في الاهتمام او التركيز على مواجهة احد اكبر المخاطر التي واجهت الولايات المتحدة". واضاف "انه على الرغم من الجهود المكثفة للاستخبارات الامريكية في تتبع القاعدة، الا انها لم تتلق اي تحذير بوقوع هجمات سبتمبر".

واكد تينيت ان اكبر الدروس المستفادة مما حدث هو اننا عانينا في فترة التسعينات من مخاطر مستمرة، لكن لم تكن هناك حماية منتظمة، ولم يكن هناك نظام يحدد ما الذي يجب القيام به".

جهود خاصة في عام 2001

واوضح تينيت ان الادارة الامريكية بدأت في ادراك الخطر الذي يمثله اسامة بن لادن في مطلع التسهينات عندما كان في السودان.

وعندما انتقل بن لادن الى افغانستان في عام 1996، قامت الاستخبارات الامريكية قامت بانشاء وحدة خاصة مهمتها وقف عملياته.

وفي عام 1999 كونت السي اي ايه شبكة من العملاء في افغانستان بهدف التصدي لمخططات بن لادن.

واكد تينيت ان هذه الوحدة نجحت في منع هجمات ارهابية وانقذت الكثير من الارواح في نحو 50 دولة حيث تم اعتقال عشرات المشتبه فيهم.

ووصف تينيت صيف عام 2001 بانه "فترة توتر" حيث تم اعتقال مشتبه بهم في اليمن والبحرين وتركيا، وتم مصادرة اسلحة ونقود خصصت لشن هجمات على المصالح الدبلوماسية الامريكية في الشرق الاوسط واوروبا.

وقال انه رغم كل هذه الجهود لم يتمكن جاز السي اي ايه من التغلغل في صفوف المتآمرين لتنفيذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 التي راح ضحيتها نحو 3000 فرد.

واعترف تينيت بان اجهزة الاستخبارات الامريكية في حاجة لرفع كفاءتها.

وقال انه لابد من وجود تدفق للمعلومات بين اجهزة الاستخبارات والاجهزة المسؤولة عن تنفيذ القانون بحيث لا يظل هناك مجالا للقول بان هناك معلومات لم يتم الاطلاع عليها، ولو حدث ذلك لتم انقاذ الكثير من الارواح".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة