Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 15 مارس 2004 00:02 GMT
أوروبا ومواجهة واقع القاعدة
اقرأ أيضا


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية



بقلم بول رينولدز
مراسل بي بي سي أونلاين للشؤون الدولية

احتمال، أو قل ترجيح، أن تكون القاعدة وراء تفجيرات مدريد يضع أوروبا وجها لوجه مع واقع جديد.

هانا بلاتمان، ثماني سنوات، تضيء شمعة على أرواح ضحايا الهجمات الإرهابية في مدريد أمام السفارة الأسبانية ببرلين
الناس في أنحاء أوروبا يتساءلون على من سيكون الدور الآن؟

لقد استغرق الأمر بعض الوقت حتى يبدأ الأوروبيون استيعاب ذلك، ففي أعقاب هجمات مدريد مباشرة لم تكن الحكومة الأسبانية وحدها هي التي تلقي باللائمة على إيتا، بل إن كثيرا من الخبراء في الاستخبارات فعلوا الشيء ذاته، وهم، بخلاف الحكومة الأسبانية، لم يكن لديهم مصلحة في إلقاء اللوم على انفصاليي الباسك.

وكان مما يعزز رأي هؤلاء بعض الأدلة العرضية، فقد وضعت إيتا من قبل قنبلة في قطار كما تم مؤخرا اعتراض شحنة كبيرة من المتفجرات كانت في طريقها إلى مدريد وألقي القبض علي شخصين يتهمان بالانتماء للمنظمة الانفصالية.

وحكما بالقرائن، فقد توافر لدى إيتا التخطيط ونية التنفيذ، كما أن الحملة الأسبانية المشددة على إيتا تم تفسيرها على أنها دافع محتمل لقيام الحركة بمثل تلك الهجمات، وقيل إن قيادة جديدة شابة وأكثر قسوة ربما تولت زمام الأمور بالحركة.

تغيير في السياسة؟

لقد بدا أن هناك رغبة عامة بين رجال الاستخبارات لعدم القبول بأن جبهة إسلامية جديدة ربما فتحت في أوروبا الغربية.

وربما كان الناس العاديون أسرع للارتياب فيما يحدث - فإذا كان الهجوم يحمل بصمات القاعدة ويتوافق مع هجماتها في أماكن أخرى، فإن المرجح أن المنفذ الحقيقي لهذا الهجوم هو القاعدة فعلا.

توني بلير
ولكن هل تغير الحكومات سياساتها؟

وحتى الآن من غير المعروف يقينا الجهة المسؤولة عن الهجوم، وهو ما يجعل التعليق على الهجمات أكثر خطورة من المعتاد.

ولكن حتى لو تضاءلت احتمالات القاعدة مرة أخرى في تلك القضية، فإن أوروبا مازالت بمواجهة تهديد من الإسلاميين، وإذا تأكد التهديد، فسيعني ذلك أن الخطر أقرب من أي وقت مضى. والتداعيات ضخمة.

أولا هناك مسألة ما إذا كانت الحكومات ستغير سياساتها لمحاولة استرضاء مدبري التفجيرات أم أنها ستواصل نهجها كما كان من قبل.

الحريات المدنية

ولكن هل بإمكان أي حكومة أن تواصل نهجها وكأن شيئا لم يحدث بعد هجوم أو هجومين، أو ثلاثة هجمات ضخمة؟ إن الحكومات دائما تخرج بالقول إنها لن تستسلم أبدا للإرهاب.

لا يخفي وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكيت القول إنه يفضل أن يشدد الآن من قبضته على أن يتحمل اللوم لاحقا

ولكن إذا لم تتعرض بعض البلدان للاستهداف لأنها لم تدعم الحرب في العراق، فقد تجد بلدان أخرى أنه من المريح أن تخفف من مواقفها، وكثيرا ما يهتف الزعماء السياسيون في العلن أنهم لن يستسلموا بينما في الباطن يبحثون عن حلول أخرى.

إن تكتيكات كيفية شن حرب على الإرهاب تثير بالفعل انقسام المجتمع الأمريكي في عام يشهد انتخابات. وفي أوروبا، ثمة شكوك أكبر حول ما يجب ولا يجب فعله لمكافحة الإرهاب. والسؤال هو هل تكسب حكومة انتخابيا أكثر بالتشدد أم بالاسترضاء؟

وثمة مسألة أخرى هي ما يتعلق بالحريات المدنية. ولا يخفي وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكيت القول إنه يفضل أن يشدد الآن من قبضته على أن يتحمل اللوم لاحقا.

مترو أنفاق لندن "مستهدف"

ولكن ماذا سيحدث إذا اقترح بلانكيت نظاما للاعتقال دون محاكمة بحيث لا ينطبق ليس على الأجانب وحدهم بل أيضا على حاملي الجنسية البريطانية؟

لقد جُرب ذلك في أيرلندا الشمالية وكانت النتائج كارثية، غير أن ذلك كان في أوان مختلف ومكان مختلف، وهذه المرة ربما يكون الاحتجاز أكثر تعقيدا، بحيث يمكن أن يسمح بمراجعة لأوضاع المحتجزين بين وقت وآخر مع تحديد أجل زمني للاحتجاز على سبيل المثال. ومع ذلك ستكون تلك الإجراءات محل جدال وقد يقبل بها الشعب أو لا يقبل.

قطار بمترو أنفاق لندن
ربما يتم تفتيش الركاب قبل أن يستقلوا القطارات

وهناك اعتبار ثالث وهو الأمن وإلى أي مدى سيقبل المواطنون بعرقلة حياتهم اليومية. إن فكرة التفتيش قبل استقلال قطار تبدو سخيفة بالنسبة للكثيرين، وربما لا تمنع وقوع العمل الإرهابي في حد ذاته وإنما تنقل الهدف إلى مكان آخر.

ولا يمكن تطبيق ذلك على مترو أنفاق لندن دون تعويق الشبكة بأكملها ولكن مترو أنفاق لندن، الذي تقصده أعداد غفيرة يوميا، مازال بصراحة هدفا مرجحا.

وربما تحاول أوروبا الغربية أن تسير على نهجها وكأن شيئا لم يكن، وتعهد بالثقة لأجهزة الشرطة والاستخبارات. ولكن هذه الأجهزة ذاتها أخفقت في منع الكارثة من الوقوع في أسبانيا.

إن إلحاق دمار وفوضى بالغة لا يتطلب عددا كبيرا من الإرهابيين المحنكين المصرين على إحداث الأذى دون أي اعتبار للخسائر.

وفي هذا الواقع الجديد لا توجد حلول سهلة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com


الصفحة الرئيسية | الشرق الأوسط | أخبار العالم | علوم وتكنولوجيا | اقتصاد وأعمال | أخبار الرياضة | الصحف البريطانية | شارك برأيك
بالفيديو والصور | تقارير خاصة | تعليم الإنجليزية | برامجنا الإذاعية | استقبال البث | شراكة وتعاون | نحن وموقعنا | اتصل بنا | مساعدة